فضل سورة التكاثر

سورة التكاثر سورة مكية أي نزلت على النبي محمد صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة ، تقع في الجزء الثلاثين من المصحف وفي الحزب الستين ، وترتيبها بين السور أجمعها رقم 102 من بين 114 سورة من سور القرآن الكريم ، وتمثل آياتها 8 آيات فقط ، وعلى الرغم من قصر السورة ، إلا أنها تحمل المعاني الجليلة والفضل الكثير .

تبدأ سورة التكاثر بآية ( أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ) ومن كلمة ” التكاثر ” استمدت هذا الاسم ، من خلال السورة يعاتب الله عز وجل عباده الذين انشغلوا  بالتكاثر في الأولاد والأموال وغيرها الكثير من مفاتن الدنيا ، وفضلوها عن العبادة الحقة وكذلك استمروا في ذلك حتى وصلوا إلى المقابر .

اسباب نزول سورة التكاثر

تناقل المفسرون عدد من الروايات التي وضحت أسباب نزول سورة التكاثر ، ومن بين تلك التفسيرات أنها نزلت في قبيلتين من قريش وهم على الترتيب يحملون اسم ” بنو مناف ” و ” بنو سهم ” وقد كانا متخاصمين وتعالي مستمر بسبب تفاخرهم بكثرة المال والبنين .

بينما كان التفسير الآخر يقول أنها نزلت في اليهود ،  وذلك حين اختلفوا فيما بينهم بقول كل قبيلة منهم أنها أكثر عددا وعتادا ومالا من القبائل الأخرى ، الأمر الذي جعلهم ينتهون إلى الموت على الفسق والضلال .

أما عن التفسير الثالث وهو يرجح أن سبب نزول التكاثر بسبب قبيلتين كانتا في الأنصار واللذين كان بينهم خلاف وتفاخر أيضا بسبب كثرة المال والثروة والعدد والعتاد .

فضل سورة التكاثر

تعتبر سورة التكاثر من السور القصيرة والتي يكون من السهل أن يحفظها المسلم وأن يتلوها دائما في صلاته ،  ، ومن فضل سورة التكاثر أن النبي محمد صل الله عليه وسلم كان ييصلي بها في الصلاة الوترية ، وذلك قد ورد ذكره في حديث النبي صلى الله عليه وسلم حين قال :  ” كان رسُولُ الله يوتِرُ بثلاثٍ ، يقرُأ في الأولى ” أَلهاكُمُ التَّكاثُرُ ” و ” إنَّا أَنزَلنَاهُ ” و ” إِذا زلزِلَتِ ” ، ويقرأُ في الثَّانية ” العَصْرِ ” و ” إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ” و ” إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ “، وفي الثَّالثةِ ” قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ” و ” تَبَّتْ ” و ” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ” ) .

فضل سورة التكاثر للرزق 

يتناقل البعض أن لسورة التكاثر الفضل الكبير وراء سعة الرزق وحتى الزواج بسرعة ، وأن قراءتها بعدد معين أو بشكل ما قد يساعد في تعجيل الزواج او الحصول على المال والرزق الوفير .

يعتبر ذلك غير صحيح لأنه لم يثبت أنه قد ورد في صحيح السنة عن نبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، وأن قراءة سورة التكاثر بعدد معين لا يعني أي شيء ، غير أن لقراءة كل سور القرآن الكريم فضل في إصلاح حال الإنسان بصفة عامة ، كما أن فضلها هو كسب الثواب والحسنات على كل حرف يقرأ منها أو من أي سورة في القرآن .

فضل سورة التكاثر في ليلة القدر

تعتبر ليلة القدر من الليالي التي ينتظرها المسلم طوال العام ، في شهر رمضان بالتحديد ، وتعد العبادة في تلك الليلة يقدر بعبادة ألف شهر ، مما يجعل لها أهمية كبرى عن جميع المسلمين لتحريها وكسب ثوابها .

وكما ذكرنا الحديث الذي يؤكد صحة أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يوتر بها ، فيمكن القول أن الصلاة الوتر في تلك الليلة بسورة التكاثر ، يعادل آلاف الحسنات بسبب قراءة سورة من القرآن وتطبيق سنة النبي صلى الله عليه وسلم .

فوائد سورة التكاثر الروحانية

لسورة التكاثر الكثير من الفوائد الروحانية التي تعود على قارئها بالكثير ، ونود أن نذكر منها بعض من تلك الفوائد وهي :

  • تهذيب المسلم وتذكيره بالابتعاد عن مفاتن الدنيا .
  • تذكير النفس بالابتعاد عن الهوى والالتزام بالعبادة فهي مهمة الإنسان الأولى على الأرض .
  • البعد عن التفاخر والتعالي والغرور فهو لا يجلب إلا الضلال .
  • التحذير من النار وضرورة أن يفهم الإنسان ان مبتغاه في تلك الدنيا هي الوصل إلى الجنة .
  • تعليم المؤمن كيفية الرجوع إلى الله عز وجل عن طريق الابتعاد عن المحرمات ، وبعض الملهيات عن ذكر الله والتي قد تكون هي بداية المفسدة بالنسبة له .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى