اسباب موت البويضة بعد التلقيح

التلقيح عبارة عن سلسلة معقدة من الإجراءات المستخدمة للمساعدة في الإخصاب ، أو منع المشاكل الوراثية ، والمساعدة في تكوين الطفل ، وأثناء عملية التلقيح يتم جمع البويضات الناضجة من المبيض وتخصيبها بواسطة الحيوانات المنوية في المختبر ، ومن  ثم يتم نقل البويضة المخصبة ( الجنين ) إلى الرحم ، وتستغرق الدورة الكاملة من التلقيح الاصطناعي حوالي ثلاثة أسابيع ، وفي بعض الأحيان تنقسم هذه الخطوات إلى أجزاء مختلفة ، ويمكن أن تستغرق العملية وقتًا أطول .

وتعتمد فرص نجاح التلقيح على عدة عوامل مثل العمر وسبب العقم ، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون التلقيح الاصطناعي مستهلكًا للوقت ومكلفًا وإذا تم نقل أكثر من جنين واحد إلى الرحم فقد يؤدي التلقيح الاصطناعي إلى الحمل بأكثر من جنين واحد  فيما يعرف بالحمل المتعدد  .

لماذا يتم عمل تلقيح

التلقيح هو علاج للعقم أو المشكلات الوراثية ، وإذا تم إجراء عملية التلقيح الاصطناعي لعلاج العقم ، فقد يتمكن الزوجين من تجربة خيارات أقل علاجًا قبل محاولة التلقيح الاصطناعي ، بما في ذلك أدوية الخصوبة لزيادة إنتاج البويضات أو التلقيح داخل الرحم ، وهو إجراء يتم فيه وضع الحيوانات المنوية مباشرة في الرحم بالقرب من وقت التبويض .

وفي بعض الأحيان ، يتم تقديم التلقيح الاصطناعي كعلاج أولي للعقم عند النساء فوق سن 40 عام ، ويمكن أيضًا إجراء التلقيح الاصطناعي إذا كان أحد الزوجين يعاني من بعض الظروف الصحية ، على سبيل المثال ما يلي :

  • تلف قناة فالوب أو انسدادها : يجعل من الصعب تخصيب البويضة أو أن يستقر الجنين في الرحم .
  • اضطرابات التبويض إذا كانت الإباضة نادرة أو قليلة ، فإن عددًا أقل من البويضات يكون متاح للتخصيب .
  • التهاب بطانة الرحم : وهو يحدث عندما تنمو أنسجة الرحم خارج الرحم ، وغالبًا ما يؤثر ذلك على وظيفة المبيض والرحم وقناة فالوب .
  • الأورام الليفية الرحمية : الأورام الليفية هي أورام حميدة في جدار الرحم ، وهي شائعة عند النساء في الثلاثينات والأربعينات من العمر .

اسباب موت البويضة بعد التلقيح

عدم نضوج البويضة

تمر البويضات بعد نضوجها بمراحل الانقسام الصبغي هذه المراحل تؤدي إلى انخفاض عدد الكروموسوم بمقدار النصف ، وتوجد الكروموسومات الإضافية في جسم صغير مستدير يقع على جانب البويضة ، وهذا ما يسمى الجسم القطبي ، إذا لم يكن للبويضة جسم قطبي في وقت التحقق من الإخصاب ، فإنها لا تزال غير ناضجة وغير جاهزة لاستقبال الحيوانات المنوية لتخصيبها ، كما أنه إذا لم يتم تشكيل جسم قطبي بحلول هذا الوقت ( أربع وعشرون ساعة من استرجاع البويضة) فلن يكون قادرًا على الإخصاب في وقت لاحق .

هناك بعض البويضات الموجود في المبايض لا يكون لها أي فرصة للتطور إلى جنين لأنها تكون سريعة النمو ، وهذه الحالة هي شكل من أشكال التطور غير الطبيعي الذي يكون فيه السيتوبلازم ، أو المادة الخلوية للبيضة غير وظيفية ، فمثلما توجد حيوانات منوية لها شكل غير طبيعي وليست وظيفية ، فهناك أيضًا بويضات غير طبيعي منذ لحظة تطوره وليس لديه أي إمكانات للنمو .

عمر البويضة

في حين يلعب عمر المرأة التي تخضع لعمليات التلقيح دورًا كبيرًا ، فإن عمر البيض أكثر أهمية ، مع تقدم المرأة في العمر ، تبدأ جودة وكمية البويضات لديها في التدهور ، وسيؤثر هذا بشكل كبير على فرص الحمل لديها مع أو بدون تلقيح صناعي .

نوعية الجنين

وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لفشل دورة التلقيح يرجع إلى جودة الجنين ، فالعديد من الأجنة تكون غير قادرة على النمو بعد نقلها إلى الرحم لأن بها عيوب ، حيث قد يكون للأجنة التي تبدو صحية في المختبر عيوب تؤدي إلى موتها بدلاً من النمو ، وفي معظم الحالات عندما يحدث هذا ، يعود الأمر إلى الجنين وليس إلى الرحم .

استجابة المبايض

في بعض الأحيان ، لا يستجيب مبيض المرأة إلى التلقيح ، كما يجب أن يفعل ويفشل في إنتاج بيض متعددة ، وبالنسبة إلى النساء اللائي تزيد أعمارهن عن 37 عامًا ، أو بالنسبة لأولئك اللائي لديهن مستويات هرمونية عالية التحفيز للمبايض ، فقد يكون إنتاج ما يكفي من البيض أمرًا صعبًا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى