نصائح للتخلص من السلبية

السلبية هي شعور وجداني ، يجعل الشخص غير مهتم بما يدور حوله أو ما يعيشه هو ، مع شعور أن هناك شيئًا حيويًا مفقودًا في حياتك ، من خلال الكثير من الأبحاث النفسية ، أصبح من المقبول الآن أنه يجب عليك تجربة مشاعر حول شيء ما إذا كنت تريد اتخاذ إجراء ذي معنى شخصي بشأنه ، وبدون أي مشاعر ملحة لتوجيه سلوكك ، والسلبية تعني حرفيًا ” أن الشخص بدون شعور ” ، أو بمعنى أدق يكون الشخص ليس متحمسا بما يكفي لفعل الكثير من أي شيء .

صحيح أن السلبية هو شعور لكنه أيضا موقف ،  وللأسف هذا الموقف هو موقف اللا شعور ، عدم التجاوب مع الآخرين ،فمثل هذا الموقف يستنزفك الكثير من الطاقة بحيث تشعر أنك هامد بلا ضمير أو حماس أو حتى شبه ” مشلول ” عن  العمل ،  وبالتأكيد بدون إرادة للقيام بذلك ،  وهذا هو السبب في أن الأفراد اللا مباليين أو السلبيين يتم التعرف عليهم بسهولة من خلال تصرفاتهم .

حيث أن اهتمامهم بمواجهة تحديات الحياة يتعرض للخطر الشديد ، إنهم فقط لا يهتمون بما فيه الكفاية ، وبصراحة لا يهتمون بأنهم لا يهتمون .

علامات التفكير السلبي

السلبية في الدراسة

السلبية في الدراسة تعني عدم تحملك للمسؤولية ، وعدم إهتمامك لدراستك ومستقبلك ، وعدم خلق أهدافًا تسعى لتحقيقها ، بالإضافة إلى عدم اهتمامك لضياع عمرك دون تعليم واسفادة ، تتملكك لامبالاة في الدراسة عندما تفتقد الدافعية نحو الدراسة بالرغم من استشعارك من قيمة وأهمية العلم ، وتتهاون في المذاكرة ، والنجاح ولا تهتم بدروسك ، أو بخوف أهلك وصرفهم الأموال لرؤيتك ناجحًا ومميزًا .

 السلبية في الحب

وهي تعني التهاون وعدم اهتمامك بالشخص الذي تحبه مع تجاهلك الدائم له ، وكذلك عدم الخوف على حزنه ، بل يكون الشخص محطم من جميع الأتجاهات ، السلبية في الحب لا تعني الكراهية ، بل هو شعور غامض يعني الوقوع في الحب لكن بطريقة مختلفة ، الحب بشكل صامت مرات يستوطن فيه الشك والحنين إلى ما كان متوفراً يومياً وبشكل مشترك ، والشعور بوجود شيء مفقود خلال اليوم .

شعورنا تجاه الآخرين هو الذي يقوي أو يضعف العلاقة ، الاهتمام نصف الحياة ، والتواصل أساس بقاء العلاقات ، عندما تكون صامتًا غير مهتمًا بأي شيء سوء كانوا أشخاصًا أو غير ذلك  فأنت تقتل هذه الحياة ببطء ، وتنتزع الحب والمودة من كل شيء دون أن تشعر بذلك .

مسببات التفكير السلبي

من أخطر الأشياء هي عدم إهتمامك بنفسك ، وصحتك خاصة إذا كنت شخصًا مصاب بمرض ما ، قد تكون السلبية في تلك الحالة هي مرض ، وقد يكون السبب بها انخفاض شديد في النشاط الذي يقوم به عقلك ، بالإضافة لذلك تجعلك تفكر في مخاوف مرضية وتتوقع حدوث أشياء سلبية ، أو أن تكون ممرت بتجربة نفسية ذات تأثير سلبي على حياتك حتى تلك اللحظة .

الافكار السلبية والقلق

السلبية تتمحور حول الخمول والتكتم وعدم المبادرة والكسل واطرابات في المجال العاطفي في العموم ، ودائمًا ما يكون مزاجك معكر وقلق وتفكر بشكل بطيء للغاية ، ويزيد مع ذلك حب للإنخراط والعزلة ، وعدم الرغبة في القيام بأي مجهود ، وفقدان الاهتمام بالعالم الخارجي ، ويكون استبدالك الوحيد لتلك المشاعر هو القلق ، فيكون القلق هو خيارك الأول عند بداية إعمال العقل .

التخلص من الافكار السلبية نهائيا

يعاني الشخص من السلبية  بعد تعرضه للكثير من المواقف الصعبة في حياته ، ولكن يجب ألا يمنعه ذلك عن استكمال حياته بشكل طبيعي ، ولذلك سنعمل على توضيح بعض النصائح التي تتعلق بالتخلص مع التفكير السلبي وقد تصح أيضا كنصائح للتخلص من اللامبالاة ، وسنعرضها بشكل مسلسل من خلال الآتي :

  1. يلزم أولا مواجهة المشكلة التي يعاني منها الإنسان ، سواء كانت متعلقة بحياته الشخصية أو المهنية أو الاجتماعية .
  2. كما يلزم البعد عن الضغوطات التي ستعجله يلجأ للشعور السلبي مرة أخرى ، وذلك من خلال محاولة الترويح عن النفس من خلال الخروج والتنزه وتجربة أشياء جديدة .
  3. محاولة التغلب على الشعور باليأس ، حيث أن اليأس والاستسلام هما من يجعلا الإنسان غير قادر على تحمل أي عبء يتمثل في المسئوليات اليومية .
  4. علاوة على كل ذلك أن التيقن من قدرة الله على تغيير مستقبل الإنسان ، والإيمان بالله سبحانه وتعالى يجعل الإنسان على قدرة كافية لإستعادة عزيمته وإيجابيته ، وبناء ما توقف عنه بعد معاناة .
  5. أما الخطوة الأخيرة للتخلص من السلبية ، فتتمثل في البعد عن الأشخاص السلبيين الذين يعملوا على مد الشخص بطاقات غير مرغوب فيها ، حيث أنها هادمة لهمة الشخص وقوته ، واستبدال ذلك بالتواجد ضمن حلقات من الأشخاص الإيجابيين ذوي النظرة التفاؤلية فقط .

أ . شيما تاج

كاتبة صحفية، ومترجمة لعدة لغات مهتمة بإثراء المحتوى العربي، وتقديم الإفادة للقارئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى