حوار بين الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني

لمئات السنوات كانت الكتب الورقية هي المتربعة على عرش القراءة والمعرفة ، وخاصة بعد أن اخترع العالم يوهان غوتنبرغ آلة الطباعة بالقرن 15 وهي نفسها التي يتم استخدامها في وقتنا الحالي ، ولكن مع إضافة بعض التعديلات التكنولوجية عليها ، ولكن ظهرت ظاهرة منذ زمن ليس من بعيد ، وهي الكتاب الالكتروني ، فقد اتجه جميع من يعيشون بالوقت الراهن لاستخدامه بشكل كبير في جميع المجالات ، واختفى الطلب على الكتب الورقية بشكل شبه كامل ، باستثناء بعض الحالات القليلة ، وهي بعض البشر الذين تخطوا عمر معين ، ولا يمكنهم التغيير من عاداتهم في قراءة الكتب الورقية ، وإليكم في السطور التالية حوار خفيف بين الكتاب الالكتروني والورقي ، نستطيع التعرف من خلاله على عيوب وسلبيات كلاً منهما .

حوار بين الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني

الكتاب الورقي : أهلاً بك .

الكتاب الالكتروني : مرحبا ً، هل أنت غاضب مني ؟ .

الكتاب الورقي : لا أحد يستطيع إغضابي .

الكتاب الالكتروني : اعتقدت إنك غاضب لوجودك على الرف برغم أن الجميع يهتمون بقراءتي .

الكتاب الورقي : أنا ما زلت مع الذي يستطيع تقدير قيمتي .

الكتاب الالكتروني : لا تنكر أن المستقبل لي وحدي لأنني جعلت من القراءة شيئاً سهلاً .

الكتاب الورقي : وكذلك جعلت الجاهلين يحصلون منك على المعلومات بسهولة يقصوها ويلصقوها دون أي مجهود .

الكتاب الالكتروني : ولكن تكلفتي قليلة .

الكتاب الورقي : أنا هام في المذاكرة والتدوين .

الكتاب الالكتروني : وأنا هام في البحث .

الكتاب  الورقي : بالمناسبة قد يكون البحث فيك سريع ، ولكن الفائدة الناتجة عن البحث من خلالي أكبر للباحث .

الكتاب الالكتروني : أنا لا أنكر ذلك ولكني ما زلت الأسرع .

الكتاب الورقي : قد يكون لديك حق .

الكتاب الالكتروني : ولا تنس إنني خفيف ولطيف ويمكن الحصول علي في أي وقت ومكان .

الكتاب الورقي : لا أشك في ذلك ولكن اللذة تكون في تقليب أوراقي ، وجمال شكلي وروعة تصميمي ، وغلافي ، والإهداء الذي يكون في بداية صفحاتي ، والذكريات التي تبقى في الذهن عند مطالعتي ، فهذا يمنح السعادة للشخص الذي يقرأني .

الكتاب الالكتروني : ولكن أنا في حد ذاتي مكتبة متنقلة .

الكتاب الورقي : أنا لا أرتبط بوجود الكهرباء مثلك .

الكتاب الالكتروني : وأنا لا يتم أكلي من خلال الفئران .

الكتاب الورقي : وأنا لا أتلف بسبب الفيروسات ، ولا يتم محوي من خلال ضغطة واحدة من زر ، وأظل لآلاف ومئات السنوات .

الكتاب الالكتروني : يمكن التحكم بسطوري ووضع علامات بشكل أسهل وأفضل .

الكتاب الورقي : ولكن وضع الخطوط تحت سطوري أسرع ولا تتعرض للتهنيج مثلك .

الكتاب الالكتروني  : ولكن يمكن الاقتباس مني بشكل أسهل .

الكتاب الورقي : لتعلم أن النقل مني يُرسخ المعلومات بالرأس بشكل أفضل منك .

الكتاب الالكتروني : لقد أجهدني هذا الحوار .

الكتاب الورقي : وأنا مثلك هل سنظل على هذا الحال من العراك والصدام ؟ .

الكتاب الالكتروني : وأنا أيضاً سئمت من هذا هل يوجد لديك حل ؟ .

الكتاب الورقي : الأفضل أن نعترف أن لكلاً منا مزاياه وعيوبه فلما لا يكمل أحدنا الآخر ؟ .

الكتاب الالكتروني : نعم لديك الحق فكلانا هام بالنسبة للقارئ .

الكتاب الورقي : إذاً لنجعل التنافس بيننا في جذب القراء ، فلكل واحد منا السوق والجمهور الخاص به ، لنعمل على التطوير من أنفسنا ، والتنافس بشكل حضاري حتى نعود بالنفع على القراء والعلماء .

انتهى الحوار وعانق كلاً منهما الآخر بحرارة أثناء تصفيق القراء لهم .

في النهاية نستطيع أن نستنتج :

  • الكتاب الإلكتروني برغم تأثيره على سوق الكتب الورقية ، ولكنه مصدر تفضيل للعديد من الناس ، فما يزال هو المتربع على عرش سوق الكتب ، وفي معارض الكتاب في العديد من الدول .
  • من خلال الكتب الإلكترونية أمكن التعرف على وجود بعض الكتب الورقية ، التي لم يكن البعض على علم بها ، وبالتالي زادت الرغبة في البحث عنها واقتنائها .
  • لكلاً من الكتاب الالكتروني والورقي المزايا والعيوب الخاصة به ، برغم انتشار الكتب الإلكترونية في الآونة الأخيرة .
  • الغاية الأساسية للكتاب الالكتروني والورقي هو تسهيل القراءة على القراء والباحثين ، فينبغي ألا ننشغل بالتنافس بينهما عن القراءة والتعلم بشكل عام ، فالكتب الورقية أو الالكترونية ، هي مجرد مطبوعات ورقية أو رقمية لتحقيق الغاية الرئيسية لهما .
  • يجب أن نعلم أن العلاقة بين كلا النوعين هي علاقة تكاملية ، فلكل منهما لذة خاصة وطعم خاص ، ولكلاً منهما جمهوره الذي يفضله عن الآخر ، فالكتب الورقية هي صاحبة الفضل في النهضة الحضارية لجميع الدول ، أما الكتب الإلكترونية هي نتيجة التقنية الحديثة التي انعكست على الكثير من جوانب الحياة ، في العديد من المجالات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى