تعبير عن الافات الاجتماعية

الأفات الاجتماعية من الأشياء الأساسية التي يكاد ألا يخلو منها أي مجتمع ، ولكن يختلف كم الأفات الاجتماعية من مجتمع لآخر ، وكلما تزايدت نسبتها كلما تراجع المجتمع وأصبح أسوأ مما هو عليه ، ونناقش معك كل التفاصيل من خلال موضوع تعبير عن الأفات الاجتماعية .

مقدمة تعبير عن الافات الاجتماعية

مما لاشك فيه أن الأفات الاجتماعية من أهم الموضوعات التي يجب التحدث عنها بكل تفاصيلها ، لأن الأفات الاجتماعية قد تسبب انهيار المجتمع إذا تزايدت عن الحد المسموح به ، ونناقش من خلال السطور التالية خطورة الأفات الاجتماعية ، وكيف يمكن التخلص منها بكل سهولة .

تعبير عن الافات الاجتماعية

الأفات الاجتماعية أصبحت منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا ، وهو ما أدى إلى ظهور الكثير من النتائج السلبية على المستوى الصحي والأخلاقي والمادي ، وهو ما أضر بالفرد وبنية المجتمع .

ومع تزايد الأفات الاجتماعية يتراجع المجتمع شيئًا فشيئًا ، ويفقد قدرته على التقدم أو الازدهار ، لأن المبادئ الأساسية لتقدم أي مجتمع هي انتشار القيم والعادات الإيجابية التي تسهم في تكوين صورة رائعة عن هذا المجتمع .

وتشتمل الآفات الاجتماعية على السلوكيات غير الصحيحة التي يقوم بها مجموعة من الأشخاص تجاه بعضهم أو تجاه المجتمع ، مما يتسبب في انتشار الفساد ، وينتج عنه بعض النتائج غير الجيدة التي تسبب تدهور المجتمع بأكمله .

وتتعدد أشكال الأفات الاجتماعية التي تنتشر بشكل كبير في مجتمعاتنا ، ومن أهمها الإدمان ، الذي أصبح منتشرًا بشكل كبير خاصة بين فئة الشباب ، وظهرت أنواع كثيرة من المخدرات التي تدمر العقل خلال فترة قصيرة ، بل ومن أول مرة يتم التعاطي فيها ، وهي تحول الشخص إلى عبء على المجتمع بأكمله ، وتدفعه إلى ارتكاب الجرائم والحوادث المختلفة ، مما يؤثر بالسلب على صحته وإنتاجيته ، مما يجعله فردًا غير مرغوب فيه .

الآفة الثانية التي لا تقل في خطورتها عن الإدمان هي التدخين ، لأنه يضر بصحة الشخص المدخن ومن حوله ، ويسبب مخاطر كبيرة يصعب علاجها ، وإلى جانب ذلك فهو إهدار للمال بصورة يومية خاصة بعد ارتفاع أسعار السجائر ، وقد يصاب الشخص المدخن بأمراض خطيرة بسبب الإفراط في التدخين أبرزها سرطان الرئة الذي قد يفقده حياته وقدرته على العمل .

ومن أبرز الأفات الاجتماعية أيضًا المشروبات الكحولية ، فهي أصبحت كالماء بالنسبة لعدد كبير من الأطفال والشباب ، وعلى المستوى الصحي فهي تدمر أجهزة الجسم مثل الكبد والكلى ، أما على المستوى الاجتماعي فهي تدمر الأخلاق والقيم .

وبالانتقال إلى نوع آخر من الأفات الاجتماعية وهو الفساد على مستوى العمل نجد أن الرشوة والوساطة من أهم الأفات الاجتماعية المنتشرة في مجتمعنا ، ومن النادر أن تجد مكان ما يخلو من تلقي أفراده الرشوة لتسهيل بعض الأعمال ، أو يعتمد على الوساطة لتسهيل شغل المناصب ، وهي تصرفات سلبية تمنح لمن لا يستحق فرصة تمثل هدف كبير لشخص آخر .

خاتمة تعبير عن الافات الاجتماعية

في النهاية يجب الإشارة إلى أن تزايد الأفات الاجتماعية قد يصبح من أهم أسلحة تدمير أي مجتمع ، لأن البنية الأساسية لأي بلد متقدمة تعتمد على الإلتزام بالقيم والمبادئ الإيجابية التي تساهم في حدوث نقلة حضارية خلال وقت قصير ، وعلى النقيض تمامًا تسبب الأفات الاجتماعية تراجعًا ملحوظًا في مكانة المجتمع ، وهو ما يقلل من قيمة الفرد والمجتمع بأكمله .

التخلص من الأفات الاجتماعية لا يمكن تحقيقه في يوم واحد ، بل يجب أن يبدأ كل شخص بإصلاح ما يصدر عنه من أفعال سلبية ، ويبادر بنشر القيم والمبادئ الإيجابية لكي يستطيع أن يرتقي بنفسه بعيدًا عن القاع ، وألا يصمت أبدًا على أي خطأ يراه ، بل يسعى دائمًا إلى تصحيح ما يحدث لكي يقي نفسه والمجتمع من الآثار السلبية . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى