حقل السفانية

يعد حقل السفانية من أكبر حقول النفط الواقعة في الخليج العربي على بعد حوالي مئتي وخمسين كيلو متر شمال شركة ارامكو السعودية في الظهران ، والذي يقوم بإنتاج كبير يساعد في إدخال مصدر قومي قوي لأنها تقوم بإنتاج ما يزيد عن مليون برميل بشكل يومي فهو أكثر حقل يقوم بإنتاج النفط في منطقة الخليج العربي ، وهو حقل مغمور تحت الماء ، وتصل مساحته إلى ما يزيد عن خمسين متر بالنسبة للطول وخمسة عشر مترا بالنسبة للعرض ، وهو ملك لشركة أرامكو السعودية والتي تعد أكبر شركة نفط بالعالم ، وتم تسمية الحقل بهذا الاسم نسبة إلى مدينة السفانية الواقعة بالقرب من وجود هذا الحقل ، والذي يتمتع بشهرة وذيوع كبير في منطقة الخليج العربي .

بداية العمل في حقل السفانية

تم البدء في أعمال  التنقيب عن وجود هذا الحقل في ثلاثينات القرن الماضي بوجود الشركة العربية الأمريكية أرامكو والجهة الجيوفيزيائية ، وتم كتابة ما تم التوصل إليه في ذلك التنقيب على خريطة المنطقة ، وبالفعل تم التأكد من هذا التنقيب حيث تم إيجاد وإثبات أن تلك المنطقة المرتفعة هي المنطقة التي تكمن ، وتحتوي على أكبر قدر من نوع الزيت والنفط ، وبعد اكتشاف المنطقة المعمورة تم التأكد من ذلك الأمر أن تلك المنطقة تحتوي على أكبر قدر مكمن في مجال النفط ، وفي مجال الزيت في منطقة الخليج العربي .

العقبات التي تواجه الحفر في حقل السفانية

وبعد نشوب الحرب العالمية الثانية وما نتج عنها ، وقد أصبح البحث التنقيب عن الآبار والعيون المختلفة لإنتاج النفط أكثر سهولة وأكثر إنتاجا في منطقة المملكة والخليج العربي ، ولكن ظهرت مجموعة كبيرة من التحديات منها ما يمثله خطر البحث والتنقيب في المياه المغمورة والذي يختلف عما يواجهه الحفر ، والبحث ، والتنقيب على اليابسة .

ولكن خلال العقد الرابع من القرن العشرين كان لحفر آبار الزيت تقدم كبير إلى حد ما وقد نتج عن ذلك الاستفادة من طرق الحفر في المناطق المغمورة ، وبالتالي بدأت أول منصة بحرية في العالم ، وخصوصا في الولايات المتحدة ، ولكن عملت التكنولوجية على تسهيل ذلك الأمر بشكل كبير وبشكل ملحوظ ، ومن جهة أخرى وجدت مشكلة أخرى نتجت عن وجود الأمواج العالية بشكل كبير في منطقة الخليج العربي ، والتي قامت بتشكيل خطورة قصوى في أعمال التنقيب والبحث ، وبعد ذلك تم إنشاء مجموعة من البرامج التي تعمل على تسجيل الاهتزازات المختلفة الموجودة في تلك المنطقة لتقوم بالتالي بتسهيل عمليات الحفر بشكل كبير ، والعمل على زيادة الإنتاج .

التصدي للمشكلات التي تواجه حقل السفانية

وقد تم التصدي لتلك المشكلة بعمل برامج ، ودورات للكشف عن الزيت ، ومعالجته ، وبذلك زاد معدل إنتاج الزيت في تلك المنطقة إلي ما يزيد عن مليوني ونصف من البراميل في اليوم الواحد ، والذي يعد ازدهار في حد ذاته .

والآن يعد حقل السفانية من أكثر الحقول شهرة ووجودا والذي يقوم بإنتاج عدد كبير من البراميل من النفط والزيوت وقد عمل ذلك الأمر على زيادة الإنتاج وزيادة معدلات الازدهار في المملكة ومنطقة الخليج العربي .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى