مقتطفات من شعر عمر بن ابي ربيعة

يزخر تاريخ الشعر العربي بالكثير من النبغاء ممن تركوا إرثاً أدبياً ولا زال الناس يستشهدون به حتى يومنا ذاك ، وقد تنوعت الغايات الشعرية لهؤلاء الشعراء بشكل ملحوظ بين الغزل ، والرثاء ، والثناء ، والزهو ، وومن كان ولا زال من إشارات الشعر العربي الشاعر عمر بن أبي ربيعة .

الشاعر عمر بن ابي ربيعة

  •  الشاعر العربي القرشي ” عمر ”  ووالده ” عبدالله بن أبي ربيعة ” ، من بني مخزوم ، ولد في العام 23 هجرية ، وكان معروفاً بوسامته وبهاء طلعته .
  • ربته أمه مما جعل له خلطة بالجواري والنساء ، مما أثر على شعره فيما بعد حيث كانت أغلب قصائده من النوع الغزلي ، وعرف بأنه شاعر يهوى النساء حتى أنه سمي بالعاشق ، أما كنيته فقد كني بأبو الخطاب ، وأبو بشر ، وأبو حفص .
  •  عاش في عهد الدولة الأموية ، وكان يعد من أشهر شعراء الغزل في العصر الأموي ، حتى أنه كان يسمى من بين عمالقة الشعر في هذا العصر كالفرزدق وجرير والأخطل .
  • كان والده واحدا من أغنى أغنياء الحجاز لهذا عاش عمر الوسيم الطلعة مترفا يلبس الملابس المكسية بالديباج ، فكانت البنات يلاحقنه .
  • ولعمر بن أبي ربيعة غزل بعضه صادق من لب الفؤاد ، وغزل رقيق ينظمه في جميع حسناوات البلدة ومكة .

اهم خصائص شعر عمر بن ابي ربيعة

  • عرف عن عمر بن أبي ربيعة عذوبة شعره وسلاسة أبياته ، وحلاوة رنينها الموسيقي الذي يحدث على الأذن فلا يمل المستمع من سماعه .
  • ولقد كان شعره سهلاً ليناً يأخذ طابعاً موسيقياً في المقام الأكبر .
  • سيطر في شعره ألفاظ اللهو والخلاعة ، كما أن أشعاره قد دارت بأسلوب أساسي بشأن موضوع واحد وهو ” المرأة ومفاتنها ” والذي استمر سنين يتغزل بها غزلاً صريحاً لهذا اعتبر عمر بن أبي ربيعة ، هو الرائد في سباق الشعر العربي للغزل الصريح .
  • ودائماً كان يظهر نفسه  في شعره بأنه المحبوب وليس المحب ، وأن النساء تتهافت عليه .
  • تمتاز أشعاره بالعديد من المواصفات الفنية ومنها : الحديث ، والأسلوب القصصي ، وترقيق أوزان القصيدة لتصير صالحة للغناء ، حيث غنى له طلال مداح ، وقد غنت أيضا له الممثلة فيروز بعضاً من أشعاره .
  • يمتاز شعره أيضا بأنه يصف نفسية المرأة وأحاسيسها بحرصٍ كبير ، كما أنه يصف استعدادها للعشق والحب والغرام ، وجميع ما يصبح على علاقة بها من حبها للجمال .

مقتطفات من شعر عمر بن أبي ربيعة

من قصيدة ” راح صَحبي ، وعاودَ القلب داءُ “

راح صَحبي ، وعاودَ القلب داءُ    من حبيبٍ طِلابُه لي عَناءُ

حسنُ الرأي والمواعيدِ لا يلفى لشي  ءٍ مما يقولُ وفاء

مَنْ تَعَزَّى عَمّنْ يُحِبُّ ، فإنّي      ليسَ لي ما حييتُ عنه عزاء

من قصيدة ” فدتكِ النفس من شوق يطير “

أَلا يا هِنْدُ قَدْ زَوَّدْتِ قَلْبي           جوى حزنٍ ، تضمنهُ الضميرُ

إذا ما غِبْتِ كَادَ إلَيْكِ قَلْبي           فدتكِ النفسُ ، من شوقٍ يطير

يَطُولُ اليَوْمُ فِيهِ لا أَرَاكُمْ            وَيَوْمي عِنْدَ رُؤيَتِكُمْ قَصيرُ

من قصيدة ” وأرى جمالك فوق كل جميلة “

وأرى جمالكِ فوقَ كلّ جميلةٍ       وجمالُ وجهكِ يخطفُ الأبصارا

إني رايتكِ غادة ً خمصانة ً        رَيَّا الرَّوادِفِ لَذَّة ً مِبْشارا

مَحْطوطَة َ المَتْنَيْنِ أُكْمِلَ خَلْقُها      مِثْلَ السَّبِيكَة ِ بِضَّة ً مِعْطارا

من قصيدة ” إذا جئت فامنح طرف عينيك غيرنا “

فَلَمّا أَجَزنا ساحَةَ الحَيِّ قُلنَ لي     أَلَم تَتَّقِ الأَعداءَ وَاللَيلُ مُقمِرُ

وَقُلنَ أَهَذا دَأبُكَ الدَهرَ سادِراً      أَما تَستَحي أَو تَرعَوي أَو تُفَكِّرُ

إِذا جِئت فَاِمنَح طَرفَ عَينَيكَ غَيرَنا   كَي يَحسِبوا أَنَّ الهَوى حَيثُ تَنظُرُ

وفاة عمر بن ابي ربيعة

يقولون إنه توفي وقد قارب السبعين أو جاوزها . وإذا صح ذاك يكون قد لقي حتفه نحو سنة 93 هـ ، وقد تضاربت القصص في علة مصرعه ، فقيل إنه تم غزوه في البحر ، فأحرقت سفينته ومات ، وقيل إن امرأة دعت عليه في طوافها ، فأصابته دعوتها  حين دعت عليه أن تميته الريح ، فقيل أنه قد مات بعد أن هبت ريح عاصفة أودت به ، وكانت تلك المرأة دعت عليه لأنه ذكرها في شعره ، وهي في الطواف حين قال :

” الريح ُ تسحب أذيالا ً وتنشرها      يا ليتني كنت ممن تسحب الريح ” .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى