تعلم هدوء الاعصاب

يعاني الكثير من الأشخاص من ضغوط كثيرة تواجههم في الحياة ، سواء بسبب ظروف المعيشة الصعبة أو مشاكل خاصة بالعمل أو مسئولية الأبناء ، وغيرها من المسؤوليات التي تمثل عبئا على الإنسان ، وكل هذه الظروف تعمل على توتر الإنسان والشعور بالضغط وعدم الراحة ، لذلك أصبح تعلم هدوء الأعصاب شيء ضروري في هذا العصر الذي نعيش فيه ، حتى يستطيع الإنسان التخلص من كل هذه الضغوطات والعيش براحة وسكينة واطمئنان ، ويعمل هدوء الأعصاب على تشكيل حالة توازن للإنسان والتحكم في انفعالاته وتصرفاته ويصبح أكثر توافق في حياته الشخصية والعملية والاجتماعية .

تعريف الهدوء

يوجد العديد من التعريفات التي تتناسب مع كلمة الهدوء وهي :

  • يعرف بأنه حالة عقلية تتواجد لدى الإنسان عندما لا يتعرض إلى اضطرابات وضغوطات ، ويحدث عادة الهدوء عندما يكون الإنسان في حالة من الاسترخاء أو تحدث أيضا عند الإنسان الواعي العاقل .
  • ويعتبر الهدوء والذي يعبر عن صفاء الذهن والقدرة على استخراج معلومات واضحة ومرتبة .
  • ويعني الهدوء أيضا الاتزان وحسن التصرف في جميع الأمور التي تواجه الإنسان في حياته .
  • ويعتبر الهدوء من الصفات التي يستطيع الإنسان الحصول عليها واكتسابها من خلال الممارسة ، حيث يوجد العديد من الممارسات التي تساعد الإنسان أن يمتلك صفة الهدوء .

فن الهدوء

يعتبر استخدام الهدوء والصمت هو فن من فنون الحياة التي يجب أن نستخدمها ، ولأن الهدوء يجعل الإنسان في حالة عقلية متزنة ويستطيع التفكير بطريقة سليمة ، ويعتبر الهدوء هو صفة من الصفات التي تمثل النجاحات المختلفة ، ويعبر عن الشخصيات الناضجة والقوية .

الهدوء هو عكس التوتر والإنفعال والسرعة في إصدار الأحكام والقرارات ، التي قد تعرض صاحبها إلى الوقوع في العديد من المشاكل بسبب التهور والتصرف ، لذلك يجب أن يتعلم الإنسان أن يتصف بالهدوء حيث تمر مواقف عصيبة على الإنسان وتحل بمجرد الصمت والهدوء .

كيف تكتسب صفة الهدوء

صفة الهدوء هي من الصفات التي يستطيع الإنسان اكتسابها ، وتتطور لدى الإنسان بالاستخدام ويوجد العديد من النقاط التي تساعدنا على اكتساب صفة الهدوء :

  • العبادة وذكر الله هي عامل أساسي في شعور الإنسان بالهدوء والراحة والطمأنينة .
  • يجب ألا يركز الإنسان على تفاصيل الأمور البسيطة التي تسبب له الإرهاق .
  • يجب على الإنسان أن يتقبل ذاته ويتقبل الآخرين كما هي والتعايش مع العيوب الشخصية .
  • أن يتمتع بالرضا بالقدر وعدم القنوط من حياته .
  • يستطيع الإنسان ممارسة بعض الأعمال التي تساعد في التخلص من الضغط ، مثل كتابة المشكلات التي تواجهه على ورقة ثم يقوم بتمزيقها هذه العملية تبعث الهدوء في نفس الإنسان .
  • الجلوس مع النفس في فترة استرخاء .
  • كل هذه الممارسات تساعد الإنسان على اكتساب صفة الهدوء .

تمارين هدوء الاعصاب

يوجد مجموعة من التمارين التي تساعد الإنسان على هدوء الأعصاب والاسترخاء ، وهي سهلة جداً ويستطيع ممارستها بكل سهولة في المنزل بمفرده ، ولا تحتاج إلى أجهزة رياضية أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية ،  ومن هذه التمارين هي :

 تمارين التنفس

وهي تمارين اليوغا التمارين الأشهر لهدوء الأعصاب ، حيث تعمل على هدوء واسترخاء الأعصاب ويمكن القيام بها قبل النوم أو عند الاستيقاظ .

تمارين التأمل

من الممكن أداء هذه التمارين أثناء الاستلقاء ، ويمنع الإنسان عقله من التفكير في الضغوط والمشاكل التي يسببها التوتر ، ويساعد هذا التمرين على هدوء أعصابه والتخلص من الضغوط .

تمارين لاسترخاء العضلات

وهي الاهتمام بجميع أجزاء الجسم أثناء ممارسة تمارين اليوغا ، حتى يستطيع الإنسان التخلص من التوتر والشعور بالاسترخاء في عضلات الجسم بأكمله ، وتعتبر هذه التمارين من أسهل التمارين التي تساعد الإنسان في هدوء الأعصاب والاسترخاء .

المحافظة على هدوء الاعصاب

هدوء الأعصاب هي سمة يتسم بها الأشخاص العقلاء الذين يتميزون بالنجاح ؛ لأن الشخص الذي يتميز بالهدوء يستطيع اتخاذ القرارات الصحيحة بدون أي ضغوط تؤثر عليه ، فيجب على الإنسان أن يحافظ على هدوء الأعصاب ، وذلك من خلال الابتعاد عن الأمور التي تؤدي إلى توتره ..

لابد من عدم التسرع والانفعال في المشاكل واتخاذ القرارات السريعة التي تؤدي إلى توتر أعصابه ، ويجب على الإنسان أيضا التفكير في الضغوط التي تواجهه ، عن طريق العقلانية الكبيرة وبهدوء في فترات استرخاء ، لأن كل هذه الأمور تساعد على المحافظة على هدوء الأعصاب وعدم تعرض الإنسان للضغوط التي تجعله يفقد أعصابه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى