ارتفاع ضغط الدم المؤقت

يعد ارتفاع ضغط الدم سواء  كان العادي أو المؤقت أو حتى التوتري من بعض أمراض العصر الأكثر انتشارا في هذه الأيام ، فلم يكن معروفا قبل ذلك أن مرض الضغط يمكن أن يصيب الشباب ولكنه يصيب كبار السن فقط ، ولكن الآن في ظل وجود بعض التغيرات في الأنظمة الحياتية وسوء التغذية وغيرهم الكثير من العوامل السلبية المؤثرة بشكل عام على الصحة ، فإن ارتفاع ضغط الدم المؤقت والعادي أصبح منتشرًا جدًا بين الشباب والبالغين والنساء .

ضغط الدم التوتري

يعد ارتفاع ضغط الدم التوتري من أحد الأمراض الأكثر شيوعًا ولا يمكننا الجزم بأنه مرض ، بل يمكن القول أنه متلازمة قد تصيب الشخص في موقف أو فترة زمنية معينة نتيجة تعرضه لبعض الصدمات في حياته .

يمكن أن يكون السبب ناتج عن زيادة النشاط العقلي لذلك الشخص في تلك الفترة مما يؤثر على الضغط وعلى تدفق الدم الواصل إلى الدماغ ، فيعمل ذلك على التأثير على ارتفاع ضغط الدم بصورة مفاجئة نتيجة لذلك التوتر .

يمكن أن يصاب المريض بارتفاع ضغط الدم من النوع التوتري لمجرد بضعة أيام أو شهور فقط ، ويمكن السيطرة عليه باتباع نظام غذائي سليم ومعرفة سبب التوتر المؤدي إلى ارتفاع الضغط والتحكم فيه ومحاولة تجنبه ، بعدها قد يعود المريض إلى عافيته ولن نسميه في تلك الحالة مريض ضغط .

اسباب ارتفاع ضغط الدم المؤقت

كما أسلفنا بالذكر فإن من أهم أسباب ارتفاع الضغط المؤقت هو تعرض المريض لبعض الضغوطات النفسية أو العقلية التي تؤثر على الدماغ ، مما يجعل تدفق الدم كبير جدًا بصورة قد تعمل على التحميل على جدارن الأوعية الدموية التي تضخ الدم إلى القلب وباقي أجزاء الجسم ، مما يؤدي إلى أصابة الشخص بارتفاع مؤقت في معدل الضغط .

يمكن أن نقول أن الضغط مرتفعًا عندما يكون قياساته أكثر من 180 \ 120 أما عن المعدل الطبيعي ، فهو لا يجب أن يتجاوز 120 \ 80 ، كما أن النوم المتقطع غير المنظم بحيث لا يحصل الشخص على كفايته من ساعات النوم على مدار اليوم فذلك يعد أحد أسباب ارتفاع ضغط الدم المؤقت .

اقصى ارتفاع لضغط الدم

هناك بعض الحالات التي يحدث فيها ارتفاعًا هائلًا في ضغط الدم وخاصة المؤقت منه ، فالمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم غالبًا ما يتحكمون فيه بالأدوية المخصصة لذلك ، ولكن الخطر الحقيقي لأولئك الذين لا يعلمون بأنهم عرضة لارتفاع ضغط الدم التوتري ، والذي قد يصل في بعض الأحيان إلى 200 \ 100 ملم زئبقي ، وفي تلك الحالة قد يصاب الشخص ببعض الأعراض والتي لو أحس بها يجب الذهاب فورًا إلى الطوارئ أو التحدث مع طبيبه المعالج ، ومن تلك الأعراض :

حدوث زغللة في العينين وعدم القدرة على الإبصار أو الرؤية بشكل جيد ، فقد يعمل ارتفاع ضغط الدم على التأثير على العصب البصري في العين ويسبب بعض التعتيم على الرؤية .

تنميل في جزء واحد من الوجه أو تنميل في جزء واحد من الجسم سواء اليمين أو اليسار ، ويعرف هذا بالسكتة الدماغية  والتي من الممكن أن تؤثر على قدرة المريض على النطق أيضا وتسبب التلعثم في الكلام .

الصداع المستمر والذي قد يكون إنذارًا للأعراض السابق ذكرها ، فعند الشعور بالصداع غير المحتمل بعد التعرض لإرهاق شديد أو ضغط عصبي من أي نوع ، يجب الذهاب ومراجعة طبيبك في الحال .

علاج ارتفاع الضغط

يمكن التحكم في مرض ارتفاع ضغط الدم المؤقت عن طريق الذهاب أولًا إلى الطبيب الباطني المختص بذلك ، وهو سيكون على دراية كافية بحالتك والتي قد تكون تحتاج إلى بعض الأدوية ، وعندها سوف يقوم طبيبك بصرف الدواء المناسب لحالتك .

هناك بعض الحالات التي لا ينصح فيها الطبيب بأخذ الدواء بل ويكتفي بتغيير النظام العام للمريض من مأكل ومشرب ونوم ، فيكون من المهم ضبط مواعيد النوم مع الابتعاد عن أي مؤثرات سلبية قد تؤذي المريض ومراعاة التغذية السليمة البعيدة كل البعد عن تناول الأطعمة ذات الدهون العالية .

يعتبر ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم ومرض السكري من أهم الأسباب التي قد تصيب المريض بارتفاع ضغط الدم بما يسمى بارتفاع الضغط الثانوي ، فيمكن السيطرة على هذا النوع باستخدام بعض الأدوية المناسبة لتلك الحالات تحت اشراف الطبيب .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى