دعاء المطر

لكل أمور المسلم هناك دعاء ، فكل شأن من شئونه لها دعاء يتقرب به المسلم إلى الله ويتذلل إليه راجيًا الرحمة والعطاء والغفران ، ومن بعض الأشياء التي يستحب فيها الدعاء هي عند نزول المطر ، فيعتبر دعاء المطر من أحد مظاهر خشية المسلم وخوفه من وعيد الله وقدرته وجبروته ، وكذلك محبة وطمع في العطاء والمغفرة واستجابة الدعاء ، ومن الممكن أن يكون ذلك المطر شديدًا محاطًا ببعض الأصوات العالية كالرعد أو بعض الأضواء السريعة المخيفة كالبرق وحينها من المفضل قول دعاء البرق والرعد ، كما ورد في سيرة نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام .

دعاء ما يقال عند نزول المطر

عند نزول المطر يتفاءل الناس بالخير ، فالمطر عندما يكون خفيفًا وغير كثيف فيعتبر فيه خير للبلدة التي ينزل عليها ، فهناك بعض البلدان التي تتعرض للجفاف على مدار العام أو بعض أوقات السنة ، ويكون المطر بمثابة غوث لها في سقاية النباتات والمزارع التي من الممكن أن تكون جفت بالفعل ، ويعتبر المطر هو مصدر متجدد للمياه العذبة الصالحة للشرب ، ومن أجل كل تلك الفوائد العظيمة التي يستحيل بدونها أن تستمر البشرية خاطبنًا رسولنا الكريم ونبهنا إلى ضرورة قول بعض الأدعية عند نزول المطر ومنها :

اللهم صيبا نافعا ” وكان النبي عليه الصلاة والسلام يكررها لأكثر من مرة عند نزول المطر .

” اللهم اني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به ، وأعوذ بك من شرها ومن شر ما فيها ومن شر ما أرسلت به ” وقد كان النب صلى الله عليه وسلم يقول ذلك الدعاء عندما يشتد المطر ويغزر نزوله .

” اللهم اسقنا غيثا مريئا نافعا غير ضار ” .

” سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ” ومن المستحب أن يقال الدعاء في خشوع وخشية من الله عز وجل ، فمن الممكن أن يتحول ذلك المطر إلى سيول تودي بحياة الكثيرين وتقضي على الأخضر واليابس فالله قادر على ذلك إذا أراد بأهل قرية هلاكها فيقول للشئ كن فيكون ، فلا يجب أن نستهين بعظمة الله وقدرته وعجائب غضبه .

دعاء المطر للحبيب

وقت نزول المطر فإننا نعلم علم اليقين أن أبواب السماء تكون مفتوحة ويكون الدعاء حينها مستجابًا ، ومن الطبيعي أن أول ما يتبادر على أذهاننا هم الأشخاص الذين نكن لهم الحب والود سواء كانوا الوالدين أو الزوج أو حتى الصديق والأخ ، فكل هؤلاء هم من أعز الناس إلى قلوبنا ومن حقهم علينا أن نتذكرهم دائما في دعائنا ، وخاصة في وقت نزول المطر وعند قول دعاء الرعد والبرق .

دعاء المطر للمريض

المريض هو من أشد الناس حاجة للدعاء ، فالمريض لا يشفى إلا بحول الله وقوته ، فهو القادر الشافي الذي ينزل رحماته علينا وعلى عباده أجمعين ، فيكون الدعاء عند المطر من الأدعية المستجابة والمستحبة بإذن الله ، والتي يكون الله عز وجل مسرورًا بها لكون ذلك الدعاء في ظهر الغيب فيباهي بنا الله الملائكة عند خشوعنا ، ومحاولة التقرب إلى الله عن طريق تحري أوقات الإجابة ومن أهم تلك الأوقات هي نزول المطر .

دعاء المطر للميت

إذا كنا تذكرنا بالفعل أحبتنا عند نزول المطر ، فلابد ألا ننسى أبدًا أحبتنا الموجودين تحت الأرض ، فكم من ميت يحتاج إلى دعوة صادقة من القلب ترفعه عند الله عز وجل درجة ، ويا حبذا لو كانت تلك الدعوة من ابن صالح وبار به ، فذلك العمل يبقى إلى الأبد ، ويمكن أن ننتهز تلك الفرصة في نزول المطر ، ونذكر أحبتنا الذين فارقونا وندعو لهم بغرض المغفرة والعفو من الله عز وجل ، وكل دعوة يدعو بها الإنسان له مثلها إذا كانت خيرًا .

دعاء المطر للرزق

المطر هو في الأصل رزق من الله وهبة ، فإذا كان المطر ينزل بشكل جيد ومساعد لازدهار الحياة والنباتات والحيوانات على المدينة التي ينزل بها ، كان ذلك على صلاح أهل تلك القرية ، وكذلك رغبة الله عز وجل في إنزال الرزق على أهلها ، أما إذا أراد الله ببلدة الهلاك أو الدمار أنزل عليها الأمطار والسيول الغزيرة التي تؤدي إلى الدمار والخسارة في الأرواح والممتلكات ، فسبحانه هو القدير الرحيم بعباده والقوي الذي لا يغقل ولا ينام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى