طائر الجنة

طائر الجنة ، أو طيور الجنة ، كثيرًا مايتوارد ذكرها أمامنا ، ولكن هل نعرف حقًا إلام تشير ؟ خلال هذا الموضوع ، سنتعرف عن قرب ، على مثال من هذا النوع من الطيور ، ونعرف أبرز التفاصيل ، المتعلقة به .

طائر الجنة

سنتحدث خلال هذا الموضوع ، عن طائر الجنة ، المعروف باسم ويلسون ، وهو عبارة عن طائر صغير الحجم ، كما أنه يتسم فيما بين الطيور جميعًا ، بالشكل الغريب ، الذي يميزه دون سواه ، وهذا النوع من الطيور ، يمكن العثور فقط عليه ، في أماكن مخصوصة ، خاصة بجزر إندونيسيا ، على وجه الخصوص ، والتي تتمثل في جزيرة باتانتا ، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الطائر المميز ، ذا الشكل الجميل ، الرائع ، يعيش في الأراضي المنخفضة ، في الغابات المطيرة ، بينما يمكن لهذا الطائر ، أن يبقى على قيد الحياة ، في الارتفاعات العالية ، بشكل كبير ، حيث الغابات الجبلية العالية .

المخاطر التي تهدد حياة طائر الجنة

يعتبر العامل الرئيسي ، الذي يؤدي إلى التقليل ، من أعداد طائر الجنة ، في البرية ، يتمثل في تدمير الموائل ، وذلك نتيجة للحرائق ، بالإضافة إلى قطع الأشجار ، وكذلك الغابات ، وعلى الرغم من ذلك ، فإنه لحسن الحظ ، فإن سكان البرية ، من مثل هذه الطيور ، ما تزال حتى الآن ، ليست متأثرة بالضرورة ، بمدى فقدان الموائل ، فهذه الطيور هي في حقيقة الأمر ، حيوانات بعيدة المنال ، حيث أن العلماء لم يتمكنوا من الحصول على العديد من المعلومات الوافية ، التي تتعلق بدورة حياة هذه الطيور ، وعاداتها المتغايرة .

الاحجام والاوزان

طيور الجنة ، هي في الأصل صغيرة في الحجم ، حيث أن الذكور والإناث منهم ، يمثلان نفس الحجم ، ومن الممكن أن يصل طول هذه الطيور ، إلى حوالي 6.3 بوصة ، أما من ناحية الوزن ، فيتمثل في 1،8-2،2 أوقية ، وعلى الرغم من أن لكل من الذكور والإناث نفس الحجم ، حتى الألوان هي نفسها تقريبا ، لا تختلف إلا حسب طبيعة الأجسام ، إلا أن مثل هذه الظاهرة الفريدة ، تعرف بـ : ازدواج الشكل الجنسي .

اوصاف طيور الجنة

تتميز طيور الجنة المميزة ، بهيئتها الزاهية ، بألوانها البراقة المتألقة ، وذلك للذكور بالمقارنة مع الإناث ، حيث أن لديهم رؤوس سوداء ، متمثلة مع التيجان الفيروزية ،  التي تتزين بالصلبان المزدوجة ، بألوانها السوداء ، كما أنها تغطي من الوشاح ، الجزء العلوي مع الريش الأصفر ، بالإضافة إلى تغطية الجسم من الجانب الخلفي بالريش الأحمر ، هذا فضلًا عن تغطية الثديين بالريش الأخضر ، وتجدر الإشارة إلى أن لدى مثل هذه الطيور ، قدم ذات لون أزرق ، وكذلك ذيل بلون بنفسجي ، ينقسم ذلك بدوره إلى جزأين ، بشكل حلزوني ، منحنيين ، ويكون ذلك لدى كل من الإناث والذكور ، التيجان بلونها الأزرق ، وكذلك يتم تغطية بقية أنحاء الجسم بالريش البني .

موسم التزاوج الخاص بطيور الجنة

يقام موسم التزاوج الخاص بطائر الجنة مرتين اثنتين ، خلال العام ، ويتمثل ذلك من شهر مايو ، وحتى شهري يونيو ، وأكتوبر ، حيث يقوم الذكور من هذه الطيور ، بأداء غير عادي ، وغير طبيعي ، لطقوس الرقص ، وذلك لجذب انتباه الأنثى من نوعه ، ويعتاد الطائر قبل الرقص ، بالقيام بمسح الأرض ، وتنظيفها من أوراقها ، وغير ذلك من العوائق ، التي من شأنها أن تعطل أداءه ، ومن هنا يبدأ الطائر الذكر بطقوس التزاوج ، في الموسم الخاص بهم ، في محاولة جادة منه ، أن يجذب انتباه الأنثى ، من نوعه ، بأداء طقوس الرقص ، ويكون ذلك في منطقة مضاءة ، بإضاءة جيدة ، من ضوء الشمس ، هذا إلى جانب إظهار الألوان الرائعة ، والجميلة للريش الخاص به ، وتقوم الأنثى هنا ببناء العش ، وتعمل أيضًا على رعاية البيض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى