الجبال البركانية

توجد أنواع عديدة من الجبال ، التي تختلف باختلاف أنواعها ، وأشكالها ، وأسباب تكونها ، ومن ضمن أنواع الجبال المختلفة ، الجبال البركانية ، وسنتناول هذا الموضوع ، خلال السطور القادمة .

كيف تكونت الجبال البركانية

تعتبر الجبال البركانية ، من أنواع التضاريس ، التي تتنوع بين البرية ، وكذلك البحرية ، وتخرج من هذه الجبال مواد منصهرة ، تتسم بأنها شديدة الحرارة ، والتي تكون مصحوبة ، بمزيد من الأبخرة ، والغازات ، والتي توجد في أعماق ، ودواخل القشرة الأرضية ، ويحدث ذلك من خلال الشقوق ، أو الفوهات ، وبالتالي ، تتراكم المواد المنصهرة على الجبال ، أو تنساب بدورها ، وفقًا لنوع هذه الجبال ، حتى تكون بذلك العديد ، والكثير من الأشكال الأرضية ، بشكل متنوع ، والتي تتمثل في مجموعة التلال المخروطية ، أو في الجبال البركانية العالية ، المرتفعة .

فماذا عن كيفية تكوين هذا النوع من الجبال ؟ في حقيقة الأمر ، فإن هذا النوع من الجبال ، يتكون في الأصل ، نتيجة لحدوث مجموعة متتابعة من التحركات ، وهي التي تحدث في الصفائح التكتونية ، وتكون على طول حدود الصفائح ، ومن ثم يؤدي تكون ذلك ، إلى حدوث ثوران الصفائح ، كما تشكل هذه الجبال ، وأغلب البراكين التي تحدث ، تكون في إحدى شريطين ، أما الشريط الأول ، فهو ما يحيط بالمحيط الهادي ، أما الشريط الآخر ، فهو الذي يمتد امتدادًا طويلًا ، من شريط البحر الأبيض المتوسط ، ويمر في طريقه على آسيا ، ويظل متواصلًا ، حتى شريط المحيط الهادئ ، في أرخبيل إندونيسيا .

اهم انواع الجبال البركانية

من أبرز ، وأهم أنواع هذه الجبال ، التي توجد على سطح الأرض : البراكين الطبقية ، أو القمم المركبة ، بالإضافة إلى براكين الدرع ، كما وتنحدر من مثل هذه البراكين الدرعية ، قمة عالية ، تحدث بسبب اللزوجة البسيطة ، القليلة ، لتلك المواد التي تخرج منها ، ومن أهم هذه المواد المكونة للجبال : مادة البازلت ، ومن ضمن الأمثلة المهمة ، على هذه البراكين ، بركان يسمى لونا موا ، والذي يصل ارتفاع المنحدر الخاص به ، من حوالي أربع ، وحتى ست درجات ، وبالنسبة للبراكين المركبة ، أو تلك التي تعرف باسم البراكين الطبقية ، فإن له قمة بركانية ، تتسم بالطول والارتفاع الشاهق ، والذي يصل ارتفاعها في كثير من الأحيان ، من حوالي ثلاث وثلاثين درجة ، إلى أربعين درجة ، ويعد السبب الرئيسي ، في تكون هذا العلو ، اللزوجة العالية ، المرتفعة ، وذلك للمواد التي تخرج منه ، هذا بالإضافة إلى أن الانفجارات البركانية ، قد تكون في غالب الأحيان ، عنيفة للغاية ، كما تكون قليلة التكرار ، والحدوث ، إذا ما قورنت مع غيرها ، من أنواع البراكين الدرعية .

مكونات البراكين الاساسية

المخروط البركاني

يعتبر المخروط البركاني ، هو الذي يتمثل في جوانب منحدرة ، والتي تكون متشكلة بدورها ، من حمم بركانية ، وفي حقيقة الأمر ، فإن تلك الحمم ، تكون عبارة عن سيل متواصل ، من المواد المعدنية ، التي  تقوم البراكين بقذفها ، من خلال الفوهة الخاصة به ، والتي تخرج على هيئة شكل منصهر .

الفوهة

تكون الفوهة الخاصة بالبراكين ، منخفضة الارتفاع إلى حد ما ، وعلى شكل قمع ، والتي توجد بدورها على سطح الكواكب ، كما وتتشكل غالبية الفوهات ، التي توجد على سطح الأرض ، من خلال النشاطات البركانية ، التي تكون بدورها متمثلة في التفجيرات ، التي تقوم بتدمير الجمرات ، بالإضافة إلى الأنقاض ، التي تنتج عن الانفجارات البركانية .

المدخنة

تتمثل المدخنة ، في ذلك الأنبوب ، الذي يكون رابطًا بين منطقة الصهارة ، التي توجد أسفل الأرض ، وبين تلك الفوهة ، التي تبعث منها الصهارة ، ومن ثم تنبعث المواد البركانية من خلالها ، نحو الفوهة ، ويطلق على تلك المدخنة في بعض الأحيان القليلة ، عنق البركان .

اللوافظ الغازية

والتي تتمثل في الغبار ، بالإضافة إلى الأرمدة البركانية ، فضلًا عن السحب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى