حوار بين شخصين عن التنمر

يمكن تعريف التنمر على أنه من السلوكيات العدائية المرفوضة ، فهي تتمثل في العنف والسلوك غير المقبول من البعض تجاه أحد الأفراد ، ومن الجدير بالذكر انتشار تلك الظاهرة بين الطلاب في الآونة الأخيرة ، وخاصة بين طلاب المدارس وهي من الظواهر المتكررة التي تدعو للقلق ، لذلك يجب أن نقف جميعاً في مواجهة هذه الظاهرة والحد منها ، وذلك لتأثريها الكبير على الأجيال القادمة ، حيث سيكون اختلال في موازين القوى بين الأفراد، فهو من الأمور المرفوضة من المجتمع ، فهو مثل العنف الذي يمارسه الآخرين ، ونجد هذه الظاهرة في الشوارع والمناطق العامة ، فيجب التكاتف بين المدارس والمنازل للسيطرة على هذه الظاهرة ، التي يستخدم فيها البعض القدرات الجسدية الخاصة بهم ، لإلحاق الضرر بالآخرين ، وممارسة التنمر عليهم مما يؤدي للعديد من المشاكل النفسية .

حوار بين شخصين عن التنمر

محمود : السلام عليكم يا علي لقد سمعت عن ظاهرة التنمر ، والتي تنتشر الآن بشكل كبير في المجتمع ، هل يمكنك إعطائي بعض المعلومات عن هذه الظاهرة .

علي : وعليكم السلام محمود ، نعم فإن التنمر يعتبر من الظواهر السلبية ، التي تنتشر بشكل حديث في المجتمع ، لذلك يجب الحد منها لتأثيرها الكبير في نفسيات الأشخاص ، ويجب أن يتم تخصيص إذاعة مدرسية للحديث عن هذا الموضوع على وجه التحديد .

محمود : شكرا يا علي لقد أفدتني كثيرا ً، فأنا لم أكن أعرف الكثير عن هذا الموضوع ، ولكن كيف أعرف بأن الشخص حدث له التنمر ، بمعنى كيف للأهل أن يتعرفوا على تعرض أبنائهم للتنمر ، حتى يستطيعوا السيطرة على تلك الظاهرة بشكل سريع ، من خلال اتخاذ التدابير اللازمة .

علي : هناك بعض العلامات التي يجب أن يلاحظها الآباء على الأبناء ، فيمكن سؤال المعلمين عن ذلك، أو التقرب من الطالب لكي يحكي لهم عن ذلك ، لكي يوجهوا له النصيحة المناسبة ، ويتخذون الإجراءات المناسبة في مواجهة هذا الموقف .

التنمر في القران والسنة

لقد جاء في القرآن الكريم والحديث الشريف ما ينهانا عن التنمر ومن ذلك :

  • قوله تعالى في كتابه الحكيم { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } سورة الحجرات .
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: أن رسولُ اللَّه ﷺ : ” لا تَحاسدُوا ، وَلا تناجشُوا ، وَلا تَباغَضُوا ، وَلا تَدابرُوا ، وَلا يبِعْ بعْضُكُمْ عَلَى بيْعِ بعْضٍ ، وكُونُوا عِبادَ اللَّه إِخْوانًا ، المُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم : لا يَظلِمُه ، وَلا يَحْقِرُهُ ، وَلا يَخْذُلُهُ، التَّقْوَى هَاهُنا وأشار إِلَى صَدْرِهِ ثَلاثَة من المرَّاتٍ ، بِحسْبِ امرئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِر أَخاهُ المُسْلِمَ ، كُلّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حرامٌ : دمُهُ ، ومالُهُ ، وعِرْضُهُ ” رواه مسلم .

انواع التنمر

هناك أكثر من نوع من أنواع التنمر ونذكر منها :

  • التنمر اللفظي وهو أن يتم استخدام بعض الألفاظ المشينة ، والتي تعمل على إهانة الشخص والتقليل منه ، من خلال اتباع أسلوب السخرية بالمخالفة لرغبة الشخص .
  • التنمر الجسدي والمقصود به إيذاء الشخص الآخر من خلال الضرب أو الدفع ، من خلال أسلوب القوة وذلك لإيذاء الشخص بدنياً وقصد إهانته .
  • التنمر الاجتماعي: وهو إبعاد الأشخاص الآخرين عن مصاحبة الشخص ، وتركه بمفرده ووصفه بالسوء مما يسبب ابتعاد الناس عنه ، وهو تنمر يؤدي للتأثير على الشخص بشكل معنوي ونفسي .
  • التنمر الإلكتروني : وهو من أنواع التنمر الذي يكون من خلال استخدام المعلومات ، وطرق التواصل الاجتماعي ، والألعاب ، والرسائل النصية والمدونات ، وذلك من خلال اتباع الأسلوب العدائي ، الذي يستخدم هذه الوسائل في القيام ببعض التصرفات العدائية بهدف إيذاء أحد الأشخاص .
  • ويمكن أن يكون التنمر من خلال الصفع ، أو الركل ، أو الشتم بشكل مباشر ، أو من خلال التهديد ، والابتزاز ، أو السخرية ، وهي من الطرق غير المباشرة للتنمر .

 بعض الحلول للحد من ظاهرة التنمر

  • السيطرة على السلوك العدواني لدى الطلاب من خلال التقرب منهم .
  • رفع معنويات الطالب العدواني بالشكر أمامه في السلوكيات الجيدة وتحفيزه للقيام بالتصرفات الصحيحة .
  • التعرف على المشاكل النفسية التي يعاني منها الطالب العدواني ، وإشراكه في جو من المرح والسعادة للتغيير من سلوكه .
  • التعرف على شخصية الطالب العدواني ، ومحاولة التقرب منه .
  • حل المشاكل التي يعاني منها الطالب العدواني كالمشاكل الاجتماعية مثلاُ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى