اختبار عمى الالوان

اختبار عمى الألوان هو عبارة عن اختبار سهل وسريع يهدف إلى قياس قدرة الشخص على معرفة الألوان وإمكانية تمييزها ، والشخص المصاب بعمى الألوان هو الذي يعاني من وجود خلل في الخلايا الخاصة بالتقاط الألوان الموجودة بشبكية العين ، وهو عيب خلقي وليس ناتجًا عن مرض ما ، وإليك كافة التفاصيل عن اختبار عمى الألوان .

تطبيق اختبار عمى الالوان

عمى الألوان كما أوضحنا سابقًا ينتج عن وجود خلل بخلايا شبكية العين المسؤولة عن التقاط الألوان ، ولكن هذا لا يعني عدم القدرة على تمييز الألوان بأكملها ، لكنه يعني أن يستطيع الشخص رؤية مجموعات الألوان ، لكنه يفشل في رؤية لون محدد مثل الأزرق أو الأصفر ، أو غيره من الألوان .

أشهر اختبار لعمى الالوان يسمى اختبار ” ايشيهارا ” ، وخلال هذا الاختبار يطالب الشخص بتمييز صور بعض الحروف والأرقام ، والتي تتكون من مجموعة نقاط بألوان متشابهة ، على أن تتكون الخلفية من نقاط أخرى صغيرة الحجم بألوان مختلفة .

وعلى الرغم من وجود عدد كبير من اختبارات عمى الألوان التي تعطي نتائج مؤكدة عن عمى الألوان إلا أنها غير شائعة الاستخدام ، وكشفت الدراسة التي أجريت مؤخرًا أن ما يقرب من 12% من الرجال يعانون من عمى الألوان ، دون وجود أسباب محددة أو مؤكدة للإصابة .

ولكي يتم إجراء اختبار عمى الألوان بطريقة صحيحة يجب أن يتعاون الشخص الخاضع للاختبار مع الطبيب الذي يجري الفحص ، لذا لا يمكن إجراء ذلك الاختبار على فئات معينة مثل الأطفال الرضع .

ويطلب الطبيب من المريض الخضوع للفحص في حالة الشكوى من عدم رؤية الألوان بوضوح ، أو عند وجود خلل ما في تمييز الألوان عن بعضها ، أو اضطراب في رؤية لون معين .

ومن الضروري أن يتم إجراء هذا الفحص للأطفال لاكتشاف ما إذا كان هناك مشكلة في رؤية الألوان مبكرًا ومحاولة علاجها في أسرع وقت ممكن ، مما يقلل من احتمالية المعاناة من أي صعوبات في التعلم .

كيفية اجراء اختبار عمى الالوان

يبدأ الطبيب في تنفيذ اختبار عمى الألوان ” ايشيهارا ” بعد جلوس الشخص على المقعد ، والخطوة الأولى هي عرض بعض الصور التي تحتوي على مجموعة نقاط بألوان متشابهة ، على أن يكون فوق هذه النقاط أرقام أو حروف بألوان متماثلة ، ولكنها تختلف عن ألوان النقاط في الخلفية .

الخطوة الثانية هي خاصة بالمريض ، حيث يجب أن يشرح ما يراه في الصورة ، ثم تتكرر الخطوات مرة أخرى بعرض الطبيب للعديد من الصور ، وتلقي رد فعل المريض حيالها .

لا يتطلب اختبار عمى الألوان سوى ما يقرب من 10 دقائق فقط ، ولا ينتج عنه أي ألم أو ضيق ، ولا يحتاج إلى تحضيرات سابقة ، ولا توجد توجيهات يجب الالتزام بها عقب إجراء الاختبار ، ولكن في حالة ارتداء العدسات اللاصقة أو النظارات ، يجب على الشخص أن يحضرها معه أثناء إجراء الفحص  .

وفي حالة إن كانت نتائج الاختبار جيدة فسوف يحصل المريض عليها في الفور ، حيث يكون الشخص قد رأى الألوان بوضوح ، وتعرف عليها جيدًا ، واستطاع أن يميز الصور التي تم عرضها عليه بسهولة ، بدون وجود أي مشكلة .

أما في حالة وجود خلل برؤية الألوان ، أو ثبوت إصابة المريض بعمى الألوان ، يكون المريض قد فشل في تمييز الصور ، ولم ينجح في تحديد الأرقام والحروف التي تم عرضها عليه ، وهنا يحدد الطبيب التعليمات الصحيحة التي يجب إتباعها للتكيف مع هذا الخلل . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى