الفرق بين التاثير والتاثر

التأثر والتأثير هي كلمات أو مصطلحات لغوية يتم إستخدامها ، للتعبير عن العديد من الأشياء في مجالات متنوعة ومنهاالأدب والعلوم  وعلم النفس وكذلك علم الإجتماع ، فالإنسان بطبيعة الحال يتأثر ويؤثر في البيئة المحيطة به ، مما ينعكس على حالته النفسية والإجتماعية إيجابيًا أو سلبيًا .

كأسماء الفرق بين التأثير والتأثر هو أن التأثير هو القدرة على التأثير أو التحكم أو التلاعب بشيء أو شخص ما ، كما يعني القدرة على تغيير وتطور الأشياء المتقلبة مثل السلوك أو الأفكار أو القرارات ، أثناء حدوث التأثير يأتي التأثر نتيجة لوقوع أثر على الشخص ذاته من أفراد آخرين .

كأفعال الفرق بين التأثير والتأثر هو أن التأثير هو التأثير من خلال العمل ، بهدف إحداث تعديل تجاه ممارسة ما للتعديل أو التحيز تجاهها ، الإقناع أو الحث أثناء التأثير هو إحداث للتنفيذ وبالتالي تأثر بهذا الفعل وظهر عليه .

نظرية التاثير والتاثر

الموضوع الرئيسي لنظرية التأثير الاجتماعي ، على النحو الذي اقترحه كيلمان ( 1958 ) ، هو أن مواقف الفرد ومعتقداته ، والإجراءات أو السلوكيات اللاحقة تتأثر بمراجع أخرى من خلال ثلاث عمليات : الامتثال والهوية والاستيعاب الداخلي .

لقد أثبتت النظرية الحديثة للتأثير الاجتماعي ( لاتاني ، 1981 ) أنها تزداد أهمية في مجالات التأثير الشخصي والسلوك الإجتماعي ، فالتأثير الاجتماعي تم تعريفه على أنه مجموعة كبيرة ومتنوعة من التغييرات في الحالات الفسيولوجية والمشاعر الذاتية ، والدوافع والعواطف ، والإدراك والمعتقدات والقيم والسلوك ، التي تحدث في الأفراد أو حتى الحيوانات نتيجة التأثر بالأفراد الآخرين .

تصف هذه النظرية التأثير الاجتماعي من حيث مجالات القوة الاجتماعية التي تؤثر علينا ، مما يدفعنا إلى التفكير أو التصرف بطريقة معينة ، لقد تم مساواة هذه القوى الاجتماعية بالقوى المادية ، التي تحكم انتقال الضوء والصوت والجاذبية والمغناطيسية ..إلخ ، على سبيل المثال فإن مقدار الضوء الذي يسقط على سطح الطاولة هو دالة لقوة الأضواء التي تتألق على الطاولة .

بطريقة مماثلة، يجب أن يكون التأثير الاجتماعي الذي يشعر به الفرد هو وظيفة القوة والفورية ، وعدد الأشخاص المصدر الموجودين ، وبالتالي يجب أن تؤثر هذه العناصر الثلاثة بشكل مباشر على القوة الاجتماعية التي يشعر بها الشخص المستهدف .

انواع التاثير

تعريف التأثير هو القوة التي يتمتع بها شخص ما على شخص ما أو شيء ما لإحداث تغيير بالأخير ، مثال على التأثير هو قوة الحملة التي يجب أن تغير رأي الناخبين المحتملين وإقناعهم بالشخص المستهدف .

التأثير الفعلي على الآخرين ينقسم إلى ثلاث فئات ، سواء كان الأمر في المنزل أو في العمل أو في اللعب أو في أي مكان بينهما :

التأثير الموضعي

يتبعك الناس لأن عليهم القيام بذلك ، والشخص الذي يتمتع بالسلطة يمتلك هذا النوع من التأثير ، ويعد هذا هو أكثر أنواع التأثير شيوعًا ، استنادًا إلى المنصب والعنوان والسلطة ، على سبيل المثال ، قائد سياسي أو مدير تنفيذي أو مدرس  أو شرطي مرور .

إنه تأثير يتم توريثه ، وليس مكتسبًا شخصيًا ، فعندما يُجبر الناس أو يُجبرون على متابعتك في موقف معين ، فإن أقصى ما ستحصل عليه هو الالتزام ، إذا كنت خارج هذا النفوذ فليس لديك تأثير على هؤلاء الناس .

التأثير المؤقت

يتبعك الناس بسبب ما قمت به من أشياء جيدة ، تجذب الانتباه وتسبب رغبة الآخرين في المشاركة ، مهما كان ذلك هامشيًا ، ولكن لكي نكون مؤثرين حقًا ، نحتاج إلى مواصلة الأداء بمستوى عالٍ أو لن تستمر في التأثير بقوة .

التأثير الدائم

يتبعك الناس ويتأثرون بما تفعله بسبب من أنت وكيف تعاملهم ، وترتكز على اتساق الشخصية ومدى صدقها ونزاهتها ، فالتأثير الدائم هو ما يسعى إليه كل قائدأو معلم أو متحدث أو صديق ، مع هذا النوع من التأثير ، لا يجبر أي شخص أو يضطر إلى متابعتك .

وبالأخير يمكن أن يتحول التأثير الموضعي والتأثير المؤقت إلى تأثير دائم ، ولكن فقط عندما يكون الشخص صادق وإيجابي ولديه نزاهة والقدرة على تحقيق العدل مع الآخرين .

الفرق بين الاثر والعلاقة

الأثر هو تغيير نتيجة إجراء أو سبب آخر ، فأثر الشئ يكون بعده ، مثال على الأثر فقدان الوزن من ممارسة روتينية للرياضة ، ولتحديد سبب شيء ما، اسأل لماذا حدث ذلك ، لتحديد تأثير السبب ، اسأل ما حدث ، أحد الأسباب التي يجب أن تكون موجودة حتى يحدث التأثير ، هي العلاقة بين السبب والتأثر .

لتحويل هذا التأثير إلى علاقة ، لا يمكن أن يعتمد على الثأثير المؤقت كما ذكرنا أعلاه ، يجب أن تستند إلى الثأثير الدائم والنتائج الجيدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى