علامات الشفاء من الثعلبه

تعد الثعلبة ، من أحد الأمراض الجلدية المؤرقة ، التي تصيب بدورها فروة الرأس ، نتيجة الهجوم من الجهاز المناعي للإنسان ، على فروة الرأس ، فضلًا عن بعض الأجزاء الأخرى من الجسم ، وهو المسبب إلى تساقط الشعر ، الذي يترتب عليه ظهور الصلع ، وفيما يلي نتناول علامات الشفاء من الثعلبة .

ماهو مرض الثعلبة

يعد مرض الثعلبة ، من ضمن أمراض المناعة الذاتية ، التي تصيب كل من ، الرجال ، والنساء ، على حد سواء ، ولا سيما قبيل عمر الثلاثين ، ويؤدي هذا المرض إلى تساقط الشعر ، بغزارة ، بالإضافة إلى ظهور بعض البقع الخالية من الشعر ، وذلك في فروة الرأس ، وعلاوة على ذلك ، فإنه قد يصيب هذا المرض ، أي مرض الثعلبة ، العديد من المناطق الأخرى في الجسم ، وهي التي ينمو الشعر فيها ، وأغلب الحالات ، يتم الشفاء بشكل تلقائي منها ، في غضون عام واحد فقط ، من ظهور المرض ، إلا أن توقيت ظهور المرض هذا ، يصيب الإنسان ، بحالة نفسية سيئة للغاية .

اسباب مرض الثعلبة

حتى الآن ، لم يتم التوصل من قبل العلماء ، إلى الأسباب المحددة بعينها ، والتي لها دور أساسي ، في التسبب بالإصابة بمرض الثعلبة ، إلا أنهم تمكنوا من التوصل إلى بعض من الأسباب ، التي من الممكن ، أن تؤدي إلى ظهور الثعلبة ، ومن ضمن هذه الأسباب ، ما يلي :

  • من الممكن أن يصاب بهذا المرض ، الأشخاص الذين لديهم تاريخ وراثي ، داخل العائلة ، من حيث إصابتهم بهذا المرض من قبل ، لا سيما في السن الذي يسبق سن البلوغ ، كما أنه قد يصيب الأطفال الصغار ، في العام الأول من عمرهم .
  • الاضطرابات التي تطرأ على الجهاز المناعي ، والتي تتسبب في بعض الخلل ، في وظائف جسم الإنسان ، مؤدية في نهاية الأمر إلى داء الثعلبة .
  • توجد الثعلبة لدى الأشخاص الذين يعانون من فرط في الحساسية الجلدية ، أو لدى الأشخاص المصابين بداء الحساسية ، لا سيما في الأنف ، أو الصدر ، أو حين التعرض إلى الصدمات النفسية الشديدة .

علامات الشفاء من الثعلبة

  • لو أنه تم اكتشاف مرض الثعلبة ، وهو في بدايته ، فمن الشائع ، أن يتم شفاء المريض ، عقب تناول الأدوية المناسبة له ، بشكل منتظم ، ويكون ذلك في حدود عام واحد ، على الأكثر ، ومن الممكن أن تقل هذه المدة ، عن ذلك المعدل ، وذلك تبعًا لدرجة الإصابة .
  • قد يحتاج المريض بالثعلبة ، إلى العلاج بالاستعانة بحقن الكورتيزون ، ويتم أخذ هذه الحقن ، في فروة الرأس ، وتكرار ذلك كل أربعة أسابيع متتالية ، أو عقب كل ستة أسابيع متتالية ، حسب الحالة ، وحسب ما يحدده الطبيب المعالج ، حتى تبدأ النتائج في الظهور ، ومن ثم يبدأ الشعر مرة أخرى في الظهور ، والنمو .
  • يمكن استخدام أدوية لرفع كفاءة الجهاز المناعي ، ولكن هذا العلاج من الممكن ، أن يكون طويل المدى ، ولكن على الرغم من ذلك ، فإن مفعوله أكيد ، لا محالة ، في ظهور ، وكذلك نمو الشعر مرة ثانية .
  • توجد بعض الأدوية ، التي يتم إعطاؤها في فروة الرأس ، وذلك لمرة واحدة فقط ، في الأسبوع ، ذلك لأن الإكثار منها ، من الممكن أن يؤدي إلى تهيج فروة الرأس .
  • تجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن لأي من الأطباء المتخصصين ، والمعالجين ، أن يتنبأوا بالتحديد ، بفترة الشفاء من هذا المرض ، ولكن في غالب الأحيان ، يبدأ الشعر بشكل تدريجي ، في الظهور ، عقب ثلاثة أشهر ، على وجه التقريب ، ولكن يمر المريض بعدة آثار جانبية ، تتمثل في حدوث تورم في الغدد الليمفاوية ، الموجودة في الرقبة ، وكذلك وجود طفح جلدي ، ومثل هذه الأعراض ، لا يوجد مفر منها ، والتي قد يصف الطبيب المختص الأدوية المناسبة لتهدئة ألمها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى