تراث الأحساء

إن مدينة الأحساء هي أحد أجمل تلك الواحات داخل المملكة العربية السعودية ، وهي عبارة عن واحة صحراوية يحيطها من حولها النخيل في كل مكان ، ويوجد فيها الكثير من المناطق السياحية التي تجذب الناس والسائحين إليها ، ولذا فهي من أهم الأماكن داخل المملكة وأكثرها جمالا وجاذبية  ، وتعتبر معلمًا سياحيًا للقادمين من خارج المملكة لما تملكة من تراث حضاري قديم .

وتسمى هذه المدينة بالأحساء أو الحسا ، وما تعنيه كلمة الأحساء هو صوت المياه الجوفية في السعودية ،  والأحساء واحة حولها مناظر جميلة من كافة الاتجاهات وتعتبر كذلك بوابة الخليج العربي ، وهي موجودة في شرق السعودية وتصل مساحتها مع المراكز التابعة لها حوالي 534,000 كم2 ، وهذا يعني أنها تحتل حوالي ربع مساحة السعودية ، ومن الناحية الجغرافية ففي شمالها محافظة البقيق وفي شرقها الخليج العربي وخليج سلوى  ، وفي جنوبها عُمان وفي غربها صحراء الدهناء وقد وصل عدد السكان فيها حوالي 1.063.112 شخص  ، ومن بين هؤلاء الأشخاص عدد 870.535 شخص سعوديو الجنسية وعدد 192.535 شخص  من جنسيات مختلفة وهذا تبعا لإحصائيات سنة 2010م .

الاحساء موقع تراث عالمي

لقد أصبحت مدينة الأحساء تحتل مركزا في قائمة التراث العالمي ، وهذا تبعا لما أعلنته لجنة التراث العالمي في اليونسكو وتعتبر هذه الخطوة خطوة كبيرة وإنجازا عظيما وحدث مهم جدا لمدينة الأحساء ، حيث أنها منطقة مهمة ولها مكانتها بسبب موقعه الأثري المليء بتلك المعالم التراثية والحضارية الكثيرة ، وهذا ما اكتشف من خلال الحفريات حيث تعود تلك الاكتشافات الأثرية للألفية الخامسة وذلك قبل الميلاد ، وحتى الآن تظل مدينة الأحساء مليئة بالكنوز التاريخية ، وبالتالي الكثير من المواقع التي تجذب السياح وهذا كله كفيل بأن تكون الأحساء محتلة صدارة المدن التاريخية على مستوى العالم .

مناطق الاحساء

يوجد عدة قرى ومدن في الأحساء ومنها العيون وهي موجودة في شمال الواحة الشرقية ، ويبلغ عدد النسمات فيها لما يزيد عن ٥٠٠٠٠ شخص ، وهناك العمران والتي هي موجودة في شمال الواحة الشرقية كذلك ويبلغ عدد النسمات فيها لما يزيد عن ٥٠٠٠٠ شخص ، والطرف وهي أحد القرى الموجودة في الشرق ويصل عدد نسماتها إلى ٤٧٠٠٠ شخص ، والبطللية وهي موجودة في الواحة الشرقية ويبلغ عدد سكانها لما يزيد عن ٢٢٠٠٠ شخص ، والجفر وهي موجودة في الواحة الشرقية ويبلغ عدد النسمات فيها ١٠٠٠٠ شخص ، وقرية الجبيل وهي موجودة في الواحة الشرقية ويبلغ عدد النسمات فيها لما يزيد عن ٨٠٠٠ شخص ، والحليلة وهي تابعة للواحة الشرقية ويبلغ عدد النسمات فيها ٤٩٠٠٠ شخص ، والرميلة وهي أحد تلك القرى الموجودة في منطقة الشرق ويبلغ عدد النسمات فيها ١٠٠٠٠ شخص إلى آخره .

الحياة في الاحساء

إن مدينة الأحساء في المملكة العربية السعودية هي أحد أجمل الأماكن في الكرة الأرضية ، فمع جمالها ووجود تلك الطبيعة الخلابة فيها والمناظر الجذابة ، سيفوت كل من لم يزر الأحساء الكثير من الوقت الممتع الذي ينعش الروح ويمتع البصر .

وفي مدينة الأحساء الكثير من المناطق الأثرية التي تبدي طابعا مختلفا على الحياة هناك ، ومن تلك المعالم التاريخية والآثار مسجد « جواثى » وهو مسجد أثري ، وقد بني هذا المسجد في أول عصر النبوة وأيضا قصر إبراهيم وهو قصر أثري كذلك ، وهناك القلاع التاريخية الموجودة في مناطق مختلفة فيها وكذلك توجد كهوف جبل القارة ، وهي أحد العجائب التي تتميز بتكويناتها الجيرية المتباينة .

يوجد كذلك بيت البيعة والذى يعكس حكاية دخول الملك عبد العزيز – رحمه الله – لمدينة الأحساء ، لكي تكون الأحساء لؤلؤة في تاريخ هذا التوحيد المشرق ، ومنذ هذا الوقت بدأت الحياة العصرية تزين الأحساء وأصبحت مليئة بالتطور العمراني ، والتقدم التعليمي ولا ننسى مبنى المدرسة الأميرية وكذلك القيصرية ، التي تتميز بصفاتها التراثية الرائعة ، ويوجد في الأحساء كذلك العيون الجوفية التي استخدمت مياهها في قنوات الري من أجل تقوية الزراعة ، بتلك الواحة المليئة بالنخيل والتي حولها الرمال الجميلة، وهذه الواحة عبارة عن سلة غذاء كبيرة مليئة بالتمور المتنوعة الأصناف ، وهناك أيضا بحيرة الأصفر ويأتي لها السائحون من كل مكان سواء من المملكة أو من خارجها ، وحتى الآن الأحياء التابعة للمدن الكبيرة المساحة في مدينة الأحساء، يوجد بها عدد من المساجد والبيوت القديمة التي تعد معالما تاريخية جذابة .

الوسوم

أ . شيما تاج

كاتبة صحفية، ومترجمة لعدة لغات مهتمة بإثراء المحتوى العربي، وتقديم الإفادة للقارئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى