القائد المسلم الذي فتح الصين

استطاع المسلمون أن يقوموا بعدة فتوحات إسلامية ، وهذا للقيام بنشر الإسلام في جميع الدول ، ومن بينهم القائد المسلم الذي فتح الصين والذي أصبح جزء من التاريخ بعد ما قام به في الصين ، فالجميع يرغب أن يعرف تاريخ هؤلاء القادة الذين أقدموا على الفتوحات الإسلامية ، وهذا ما سنتحدث عنه اليوم عن شخصية إسلامية عظيمة قامت بفتح الصين ولم يكن هدفها سوى إرضاء الله ونشر الإسلام في مثل هذه البلاد .

القائد المسلم الذي فتح الصين

القائد قتيبة بن مسلم الباهلي هو الذي فتح الصين ، وقد ولد هذا القائد العظيم في أواخر أربعينيات القرن الأول الهجري ، وكان هذا القائد يتحلى بالعديد من الصفات الرائعة التي جعلت منه قائدا عظيما يتحدث عنه التاريخ إلى الآن ، وقد شارك في الحروب منذ سن صغيرة أي منذ أن بلغ سن السابعة عشر ، ونشأ القائد قتيبة بن مسلم على تعلم ركوب الخيل وتعلم حمل السلاح ، وكان لديه القدرة على قيادة وإدارة العديد من الأمور منذ أن كان صغيرا ، وقيل عن هذا القائد أنه محب للغاية للإسلام وتربى على قراءة القرآن وحب الإسلام والمحافظة عليه ومحاولة نشره بكل جهد .

الفتح الاسلامي للصين

  • بدأ القائد قتيبة بن مسلم برفقة الجيش الخاص به بالجهاد للوصول إلى منطقة طخارستان ، وهذه هي المرحلة الأولى قبل الوصول إلى فتح الصين ، وتم فتحها واستقر المسلمين فيها وهذا في عام 86 هجريا ، وتعد هذه المنطقة جزءا من باكستان وأفغانستان في الوقت الحالي .
  • ومن عام 87 هجريا إلى عام 90 هجريا قام بفتح بلاد ما وراء النهر ، بالإضافة إلى أنه قاد جيوشه إلى منطقة بخارى لاستكمال الفتوحات الإسلامية .
  • عقب ذلك قام القائد قتيبة بن مسلم بفتح منطقة نهر جيجون بأكملها ، والقيام بنشر الإسلام بها بالإضافة إلى أنه قام بفتح إقليمين آخرين وهما خوارزم وسمرقند ، وعقب ذلك هذين الإقليمين أصبحا تابعين للدولة الأموية في عام 91 هجريا .
  • وهذه المرحلة هي الأخيرة في الوصول لفتح الصين ، حيث وصل القائد الذي فتح الصين إلى المدينة التي أقام بها قاعدة عسكرية له ، وهي مدينة كاشغر داخل الأراضي الصينية ، وبالفعل كان هذا إنجازا كبيرا للمسلمين ، فالمسلمين في الفتوحات الإسلامية التي قاموا بها لم يصلوا إلى هذا الحد من الفتوحات الإسلامية ، وهذا ما جعله قائدا عظيما في التاريخ إلى الآن .

وصول الدين الإسلامي إلى الصين

بمساعدة القائد قتيبة بن مسلم الذي قام بفتح الصين ، تم نشر الدين الإسلامي بالبلاد ، وقد أبرم الصينيين في هذا الوقت معاهدة مع القائد قتيبة بن مسلم ، وهذه المعاهدة تتضمن الصلح بين الصينيين والقائد قتيبة ، وكانت تشمل هذه المعاهدة قيام الصينيين الذين لن يؤمنوا بالدين الإسلامي بدفع الجزية المقررة من قبل المسلمين ، ويتم دفع الجزية نظير الحماية التي يقدمها المسلمين لهم في هذا الوقت .

الهدف الأساسي لفتح الصين وكافة الفتوحات الإسلامية هو نشر الدين الإسلامي في هذه الدول ، وأثناء القيام بالفتوحات الإسلامية وصولا للصين انتشرت اللغة العربية لغة الٌقرآن الكريم في هذه الدول التي فتحها المسلمون ، وكان لتأثير القوافل التجارية وحركات الدعوة الإسلامية على فترات الأثر الذي نلحظه الآن من وجود عدد ليس بالقليل من الصينيين الذين يدينون بالإسلام ويؤمنون به .

امور عظيمة قام بها قتيبة بن مسلم الباهلي

  • كان للقائد قتيبة دور كبير في المدينة المنورة ، وذلك بعدما قام بحرق الأصنام التي كان يعبدها الكفار في هذا الوقت .
  • التحق بالجيوش الإسلامية التي تشارك في الحروب وهو في سن صغير مع الكثير من القادة ، ومن أبرز القادة الذي أعجبهم قتيبة بن مسلم وشجاعته ومهارته هو القائد المهلب بن أبي صفره .
  • ويمكننا القول أن قتيبة بن مسلم الباهلي وصل إلى الشرق الأقصى من قارة أسيا ، ولقب بأنه فاتح الشرق الإسلامي .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى