اهم المقترحات للوصول إلى بيئة نظيفة

تعلمنا فيما مضى أن البيئة هي كل ما يحيط بالإنسان ويجب الحفاظ عليها وعدم العبث بها وتلويثها ، حيث أن الطبيعة ليست ملك للإنسان وحده فهناك العديد من الكائنات الأخرى التي تشارك الإنسان في العيش في تلك البيئة ، وهناك بعض الدول تجرم التعدي على البيئة والعبث بها ، حيث أن تلوث البيئة يعود على صحة الإنسان والكائنات الحية بالسلب من خلال إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض الضارة إثر تلوث الهواء أو الماء .

اسباب تلوث البيئة

هناك العديد من أشكال التلوث البيئي فهناك تلوث الهواء والتربة وكذلك تلوث المياه ، ولكل شكل من أشكال التلوث هذه أضرار جسيمة على صحة الإنسان والكائنات الأخرى ومن تلك الملوثات ما يلي:

  • مخلفات المصانع ، وهي من أخطر أنواع الملوثات البيئية والصحية أيضا وذلك لأنها تحتوي على العديد من المواد الكيميائية التي تؤثر على حياة الإنسان وتسبب له العديد من الأمراض الخطيرة ، وتكون تلك المخلفات في كل من المياه عند إلقاء تلك المخلفات في مياه النهر ، أو في الهواء وذلك عن طريق الأدخنة التي تخرج من تلك المصانع .
  • ومن أنواع الملوثات البيئية أيضا القمامة ، حيث يتسبب إلقاء القمامة في الطرقات وعدم التخلص منها بطرق آمنة في تجمع العديد من أنواع الحشرات الضارة التي من شأنها تنقل الأمراض إلى الإنسان ، بالإضافة إلى إيذاء العين برؤيتها ، ويعتبر حرق القمامة وحرق قش الأرز أيضا من الملوثات الخطيرة التي تؤثر على الجهاز التنفسي للإنسان وذلك بسبب انتشار الأدخنة الضارة .
  • وشكلت عوادم السيارات أخطر أنواع التلوث أيضا وذلك لأنها تقوم بإتلاف طبقة الأوزون ، حيث أن عوادم السيارات تشكل خطراً على المدى البعيد إذا تفاقمت تلك المشكلة ولم يتحرك العالم في إيجاد حلول للحد من انتشار عوادم السيارات الضارة .
  • تشكل بعض المنتجات المتداولة بالأسواق خطراً ملحوظا على كل من البيئة وكذلك صحة الإنسان والكائنات الأخرى ، مثل المفرقعات والألعاب النارية التي تطلق في الهواء وذلك لأنها تسبب تلوث الهواء وإحداث أضرار جسيمة به .
  • وكذلك من عوامل انتشار التلوث البيئي هو عدم وجود حدائق بشكل كافي لإنتاج الأوكسجين وامتصاص ثاني أكسيد الكربون الضار من الهواء وذلك يرجع لكثرة تجريف الأراضي الزراعية وبنائها بدلا من زراعتها ، حيث أن الحدائق تقوم على حماية الإنسان من الهواء الضار .

اهم المقترحات للوصول الى بيئة نظيفة

يجب على الإنسان المحافظة على البيئة المحيطة به من خلال عدم إلقاء القمامة في الطرقات وعدم إلقاء مخلفات المصانع في النهر أو حرق قش الأرز والتفكير السليم في كيفية استغلاله بشكل جيد ومن مقترحات الحفاظ على نظافة البيئة ما يلي :

التلوث المائي

هناك العديد من الطرق التي تؤدي إلى الحفاظ على المياه وعدم العبث بها ومن تلك الطرق : الحد من إلقاء مخلفات المصانع في المياه ، وذلك بالتفكير الإيجابي بالتخلص منها بطرق سليمة وغير ضارة حفاظاً على المياه من التلوث .

وكذلك يجب على مسئولي الدول تجريم ذلك الفعل ومعاقبة كل من يلقي تلك المخلفات في مياه الشرب ، والعمل على ابتكار حلول مناسبة للتخلص من تلك النفايات ، وذلك لأن المخلفات تلك لا تهدد حياة الإنسان فحسب بل تهدد حياة الكائنات البحرية الأخرى .

التلوث الهوائي

ويعتبر من أخطر أنواع التلوث البيئي لكونه يؤثر على طبقة الأوزون من خلال الأدخنة الضارة ، ومن المقترحات التي تحد من ذلك التلوث البيئي هو إنشاء المصانع والشركات في أماكن صحراوية تبعد عن المناطق السكنية ، وكذلك فرض عقوبات لأصحاب تلك المصانع للحد من انتشار أدخنة المصانع وتلوث الهواء ، ومن المقترحات أيضاً التوسع في البقعة الزراعية لإنتاج كميات كبيرة من الأكسجين وامتصاص ثاني أكسيد الكربون الضار .

التلوث الاشعاعي

ومن طرق الحد في هذا النوع من التلوث وأضراره الخطيرة هي وضع الأماكن التي تقوم بالإشعاع في مناطق تبعد عن المناطق السكنية للحد من انتشار هذا النوع من التلوث ، ويتم العمل على النفايات الإشعاعية بالتخلص منها بشكل آمن غير مضر ، وكذلك يجب على العاملين بالإشعاع عدم التعرض للإشعاع بشكل مباشر والابتعاد عنه قدر المستطاع ، ومن ضمن المقترحات التي أشار بها البعض في التخلص من التلوث الإشعاعي هو العمل على ابتكار وسائل متطورة للتحكم في هذا النوع من التلوث .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى