تاريخ المدينة المنورة عبر العصور

المدينة المنورة ، من أهم مدن المملكة العربية السعودية ، لها تاريخ طويل ومقدس لدى المسلمين ، كونها أول عاصمة في الإسلام ، عندما هاجر إليها الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة المكرمة ، وكانت المدينة المنورة وقتها تسمى يثرب ، فاتخذ منها الرسول مقرا للدولة الإسلامية الناشئة .

ونتعرف في هذا المقال ، على أبرز المعلومات عن المدينة المنورة أو ” طيبة الطيبة ” كما يلقبها البعض ، وموقعها وأهم معالمها ومساحتها ومناخها ، وكذلك تاريخها القديم والحديث ، ودورها في الإسلام ، بالإضافة إلى مكانتها العظيمة ما بين دول العالم الإسلامي .

موقع المدينة المنورة

توجد المدينة المنورة في أرض الحجاز ، داخل المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية ، وموقعها في شمال شرق مكة المكرمة ، وتبعد عنها بما يقرب من أربعمائة كيلو متر ، وتقع شرق البحر الأحمر على بعد مسافة 150 كيلو متر ، وحدودها الغربية الجنوبية ميناء ينبع .

معلومات عن المدينة المنورة

  • مساحتها ما يقرب من 589 كيلو متر مربع .
  • 29 كيلو متر مربع من مساحة المدينة المنورة هي منطقة عمران ، وباقي المساحة تتنوع ما بين الجبال ومنحدرات السيول والوديان والصحراء وأراضٍ مزروعة ، ومدافن وشبكات للطرق السريعة .
  • يبلغ عدد سكانها مليون وثلاثمائة نسمة تقريبا ، طبقا لإحصائيات أُجريت في عام 2006 م .
  • مناخ المدينة المنورة جاف صحراوي ، وتسودها درجات حرارة عالية صيفا ، تتراوح ما بين 30 و45 درجة ، وتسقط الأمطار فيها شتاء ، في شهور ديسمبر ويناير ومارس وإبريل ، وتصل درجات الحرارة فيها خلال الشتاء ما بين 10 و25 درجة .
  • بها عدد من الجبال ، أبرزها أحد والراية وورقان والرماة والفقرة وعير والأغوات .
  • من أشهر وديان المدينة المنورة ، بطحان والروحاء والعقيق .
  • للمدينة المنورة عشرون حيا إداريا ، أبرزها باب المجيدي والساحة والدويمة والعوالي والمستراح والبحر والتاجوري والعنبرية والجبور والمناخة ، والعيون والعنابس والجرف وآبار علي والحرة الغربية وباب الشامي وزقاق الطيار .

معالم المدينة المنورة

تحوي المدينة المنورة عددا من المعالم والآثار الإسلامية ، أهمها ما يلي :

  • المسجد النبوي : وهو ثاني المساجد الإسلامية المقدسة الهامة في التاريخ الإسلامي ، ويأتي في المرتبة الثانية بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة .
  • مسجد قباء : تأتي أهميته من كونه أول مسجد تم بناؤه في الإسلام ، ويقع في المنطقة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة .
  • مقبرة البقيع : هي المدافن الخاصة بأهل المدينة المنورة ، ودُفن فيها أيضا عدد كبير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
  • جبل أحد : الجبل الذي شهد إحدى أهم غزوات المسلمين في صدر الإسلام ، وهي غزوة أحد .
  • تشتمل المدينة المنورة كذلك ، على عدد من الحارات والمباني والبيوت والآبار الأثرية والتراثية القديمة

تاريخ المدينة المنورة قديما وحديثا

للمدينة المنورة تاريخ ضارب في القدم عبر العصور وخاصة منذ بداية انتشار الإسلام فيها ، مع هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إليها ، وحفاوة استقبال أهلها له ، وإكرامهم للمهاجرين من المسلمين صحابة الرسول ، ومنها بدأ بناء أول دولة في الإسلام ، وضع أسسها النبي محمد بوحي من الله عز وجل .

تاريخ المدينة المنورة قديما

تأسست مدينة يثرب أو المدينة المنورة ، قبل ألف وستمائة عام ، وقبل هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام ، وتعاقبت عليها القبائل التي سكنتها عبر التاريخ ، ومنهم العماليق والمعينيون واليهود والأوس والخزرج – وهما قبيلتان أصلهما من مملكة سبأ اليمنية – ودخل الإسلام إليها في القرن السابع الميلادي ، مع هجرة الرسول وصحابته إليها ، وبعد وفاة الرسول تعاقبت الخلافات الإسلامية ، التي دخلت المدينة المنورة في حكمها .

تاريخ المدينة المنورة حديثا

انضمت المدينة المنورة إلى حكم المملكة العربية السعودية ، في التاسع من شهر جمادي الآخر عام 1344 هجريا ، في عهد الملك عبد العزيز آل سعود – رحمه الله ، وشهدت في الفترات اللاحقة على انضمامها للمملكة ، توسعات وإعمار في نواحيها وأحيائها ، وبنيت فيها الفنادق العالمية والمساجد والمباني والمنشآت الهامة ، وكذلك أعمال توسعة المسجد النبوي في عهد الملك فهد بن عبد العزيز – رحمه الله ، وتطورت أحوال المدينة المنورة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ومعماريا ، وتشمل أيضا شبكة من الطرق السريعة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى