فوائد البابايا

تعتبر البابايا فاكهة استوائية شائعة ولذيذة وذات أهمية اقتصادية في كثير من أنحاء العالم ، وهي عبارة عن  شجرة معمرة تنمو إلى حوالي 2-10 أمتار لها أوراق عريضة ، وجذع أجوف ، برجع أصلها إلى أمريكا الوسطى ، لكنها أصبحت الأن متوفرة في معظم المناطق المدارية .

القيمة الغذائية للبابايا

تحتوي ثمرة واحدة من البابايا متوسطة الحجم على العديد من الفيتامينات ، والمعادن ، ومضادات الأكسدة ، والمواد المغذية الصحية الأخرى ، فتحتوي على  حوالي 120 سعرة حرارية ، و30 جرام من الكربوهيدرات ، كما تتكون 5 جرام من الألياف ،  و18 جرام من السكر ، ولا تحتوي إلا على 2 جم من البروتين ، ولكنها تشتمل على العديد من الفيتامينات ، مثل حمض الفوليك ، وفيتامين أ ، والمغنيسيوم ، والنحاس ، وحامض البانتوثنيك ، بالإضافة إلى الكاروتينات ( ألفا وبيتا ) ، وأصباغ اللوتين ، والزياكسانثين ، والتوكوفيرول ، والليكوبين وفيتامين  ،  كما أنها من أغني الفواكه بالكالسيوم والبوتاسيوم .

فوائد البابايا

تحسين الرؤية

يعتبر عنصر الزياكسانثين الموجود في البابايا من مضادات الأكسدة القوية ، ويساعد في الحفاظ على الرؤية بشكل طبيعي ، حيث يقوم بحمايتها من أضرار الأشعة فوق البنفسجية ، ويحمي خلايا الشبكية من التلف ، وخاصة الضمور البقعي المرتبط بالعمر .

علاج الربو

تحتوي البابايا أيضا على بيتا كاروتين الذي يساعد على علاج  الربو ومكافحة أعراضه .

الحد من انتشار السرطان  في الجسم

يمكن الحد من تطور السرطان وانتشاره في الجسم مع زيادة استهلاك البيتا كاروتين ، لذا يرتبط تناول البابايا كجزء من نظام غذائي متكامل ومتنوع يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات بانخفاض عدد حالات السرطان ، مثل سرطان القولون ، والمستقيم ، والبروستاتا .

الحفاظ على صحة العظام

فيتامين K مهم في الحفاظ على صحة العظام لذا يلزم تناول كمية كافية لتحسين امتصاص الكالسيوم ، وتقليل فقد البول للكالسيوم ، لأن انخفاض مستويات الكالسيوم يزيد من حدوث كسور العظام ، وبالتالي فإن تناول البابايا يساعد في الحفاظ على العظام قوية .

السيطرة على الجلوكوز

يتأثر مرضى السكري بشكل إيجابي عند تناول البابايا بسبب انخفاض نسبة السكر وارتفاع نسبة الألياف في هذه الفاكهة ، حيث أنه قادر على المساعدة في تعديل نسبة السكر في الدم والدهون في الجسم ، وكذلك إفراز الأنسولين ، وبالتالي استعادة جعل التمثيل الغذائي في معدله الطبيعي .

تسهم في هضم الطعام

يمكن علاج بعض مشاكل الهضم عن طريق تضمين البابايا في النظام الغذائي ، لأنه يحتوي على إنزيم قوي بدرجة كافية لترطيب اللحوم ، ويساعد على منع الأعراض الناتجة عن عسر الهضم ، يساعد المحتوى العالي من الألياف والماء أيضًا في المساعدة على الهضم ، وتعزيز حركية الأمعاء ، والمساعدة في تنظيم وتسهيل مرور البراز .

امراض القلب

إن غنى البابايا بالألياف ، ومضادات الأكسدة ، والبوتاسيوم تجعل البابايا أكثر ملائمة لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب ، ويعد خفض الصوديوم ، وزيادة البوتاسيوم من بين أهم التغييرات الغذائية للتحكم في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية .

مضادات الالتهاب

تمنع مضادات الأكسدة والفيتامينات الموجودة في البابايا الالتهاب المزمن على سبيل المثال ، يساعد محتوى الكولين في تقوية مسارات الذاكرة ، وتطور العضلات .

مضاد للجراثيم

تساعد البابايا المهروسة على التئام جروح الجلد كما أنها لها تأثير مضاد للجراثيم ،بسبب احتوائها على أنزيمات يمكن استخدامها كضمادات للحروق .

صحة الجلد والشعر

من المعروف أن البابايا تزيد من صحة الشعر بسبب محتواها العالي من فيتامين ( أ ) ، كما أن فيتامين ج الذي تحتوي عليه البابايا المتوسطة أكثر من ضعف الجرعة اليومية الموصى بها ، وهذا أمر بالغ الأهمية ، لأنه يشارك في إفراز الكولاجين ، الذي يعد الهيكل الأساسي لتغذية ونمو الشعر .

اضرار البابايا

يمكن أن تتفاعل عناصر البابايا مع أدوية السكري مما يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم ، وخاصة لدى المرضى من النوع الثاني .

يجب عدم تناول البابايا من قبل الأشخاص المصابون بحساسية اللاتكس ؛ لأنهم ربما يتعرضون للحساسية عند تناولها ، لأن البابايا تحتوي على إنزيمات يمكن أن تتسبب في تفاعل متبادل بين اللاتكس والعناصر التي تحتوي عليها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى