شرح الجامد والمشتق

هناك أسماء مشتقة وأسماء جامدة ولكل منهما أقسام ، حيث أن الاسم الجامد هو الذي يسبق الاسم المشتق في الظهور وهو الذي لم يشتق من غيره ، وللاسم الجامد قسمين الاسم الأول هو اسم الذات كالحيوان ، والسماء ، واسم المعنى كعلم وقوة ، أما الاسم المشتق هو الذي يتم أخذه من غيره .

الاسم الجامد

هو الاسم الذي لا يعود أصله إلى كلمة سابقة كالشمس والشجر وغيرها من الأسماء فتلك الكلمات لم تسبق بكلمات أخرى ، وينقسم الاسم الجامد إلى قسمين ، اسم المعنى وهو الذي تكون دلالته على المعنى المجرد ، واسم الذات هو ذلك الاسم الذي يدل على ذات محسوسة لا تحمل أي وصف .

من أقسام الاسم الجامد المصدر ، حيث أن دلالة المصدر تكمن في الدلالة على الحدث الذي لا يقترن بوجود زمن وللمصدر عدة أقسام منها :

المصادر الثلاثية : وهي تحمل أوزان سماعية حيث أن لكل وزن دلالة تختص به ، فمثلا وزن فعالة بكسر الفاء وفتح العين يدل على حرفة مثل صناعة ، ويدل مصدر فعال بضم الفاء وفتح العين على داء مثل صداع ، وفعيل بفتح الفاء وكسر العين فيما دل على سير أو صوت كعويل ، ووزن فعلة بضم الفاء وسكون العين فيما دل على لون مثل حمرة .

المصادر الرباعية : وللمصادر الرباعية عدة أوزان منها أفعل إفعالا ، وفعل بتشديد العين تفعيلا ووزن فاعل ومفاعلة وكذلك فعلل فعللة .

المصادر الخماسية والسداسية : تكون باستخدام الفعل الماضي وكسر الحرف الثالث به ووضع حرف الألف قبل الحرف الآخر للمصدر مثل استخدم استخداما ، وذلك في حالة إذا كان المصدر مبدوء بهمزة وصل ، أما إذا كان الفعل مبدوءا بتاء زائدة يتم ضم ما قبل الحرف الأخير في المصدر مثل تعلم تعلما .

المصدر الصناعي : وهو المصدر الذي ينتهي بياء النسب وتاء التأنيث مثل مصري مصرية .

المصدر الميمي : هو ذلك المصدر الذي يبتدء بميم زائدة ويكون من الوزن الثلاثي على وزن مفعل بفتح العين ، أما في حالة كان المصدر الميمي مثالا صحيح اللام يصاغ على وزن مفعل بكسر العين .

اسم الهيئة : وهو الذي يدل على هيئة الفاعل عند حدوث الفعل ، على أن يكون من الثلاثي على وزن فعلة بكسر الفاء ، ويصاغ من غير الثلاثي بوضع تاء التأنيث على المصدر .

الاسم المشتق

وهو الاسم الذي يتم أخذه من غيره ، وينقسم الاسم المشتق إلى عدة أقسام منها ، اسم الفاعل واسم المفعول وصيغ المبالغة واسم التفضيل والصفة المشبهة وكل من اسمي الزمان والمكان واسم الآلة .

اسم الفاعل : وهو ذلك الاسم الذي يتم اشتقاقه من مصدر الفعل المعروف ، ويأتي من الفعل الثلاثي على وزن فاعل مثل شاعر ، ويكون من غير الثلاثي من خلال قلب حرف المضارعة ميم مضمومة وكسر الحرف الذي يسبق الحرف الأخير من المصدر مثل مدحرج .

اسم المفعول : وهو الذي تم اشتقاقه من مصدر الفعل الذي تم بناؤه للمجهول ويصاغ من الثلاثي على وزن مفعول ، مكتوب ، أما فيما يزيد عن الثلاثي يصاغ عن طريق قلب حرف المضارعة ميما مضمومة وفتح ما قبل الآخر .

صيغ المبالغة : وهي مثل اسمها حيث أنها تدل على المبالغة وتحتوي على خمسة صيغ منها ، فعال بتشديد العين ومفعال وفعول بضم العين وفعيل بكسر العين وفعل بفتح الفاء وكسر العين .

اسم التفضيل : وهو الذي يدل على اشتراك أمرين في صفة وزاد أحدهما على الآخر ويصاغ على وزن أفعل فعلى حيث أن أفعل للمذكر وفعلى للمؤنث ، ولصياغة اسم التفضيل لابد من وجود شروط يجب توافرها في الفعل الثلاثي ومن تلك الشروط مايلي ، لابد أن يكون متصرف ، ومعلوم وغير مجهول وتام مثبت غير منفي ويقبل التفاوت ولابد أيضا ألا تكون دلالة الفعل على عيب أو لون أو زينة ، وعند حدوث خلل في تلك الشروط يأتي اسم التفضيل بوسيط .

اسما الزمان والمكان : ويدلان على مكان أو زمان وقوع الحدث ، ويأتي من الفعل الثلاثي على وزن مفعل بفتح العين ، وذلك إذا كان الفعل صحيح أما إذا كان الفعل ناقص يأتي على وزن مفعل بكسر العين .

اسم الآلة : وهو الاسم الذي يتم اشتقاقه من الثلاثي المتعدى حيث أنه يدل على الأداة التي وقع بها الحدث وقد يأتي من اللازم وله بعض الصيغ القياسية ، مثل مفعل ومفعال ومفعلة وفعالة بتشديد العين مثل غسالة .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى