لماذا سميت المربعانية بهذا الاسم

فترة المربعانية هي التي تتسم بشدة البرودة في فصل الشتاء ، وتبدأ تلك الفترة من العام منذ الاثنين والعشرين من شهر ديسمبر إلى نهاية شهر يناير ، وفي تلك الفترة يتم هطول الأمطار بغزارة وفي بعض الدول تتساقط الثلوج ، وتسمى تلك الفترة في بعض الأماكن بالأربعينية .

لماذا سميت المربعانية بهذا الاسم

سميت تلك الفترة بفترة المربعانية وذلك لأنها تستمر مدة أربعين يوماً فيما بين شهري ديسمبر حتى نهاية شهر يناير ، حيث يقصر النهار ويطول الليل ويخرج البخار من الفم لشدة البرد القارس ، ويظهر الندى على أوراق الأشجار ، وتظل لمدة أربعين يوماً في حال إن كانت السنة كبيسة أي ثلاثمائة وستة وستين يوما .

فترة السعود

وهي تلك الفترة التي تخلف المربعانية ويتم تقسيمها إلى أربعة أقسام ، حيث أن كل قسم يستمر لمدة اثنا عشر يوما منها :

  • سعد الذابح : وذلك القسم يشتد به البرد القارس لذلك تم تسميته بالذابح .
  • سعد بلع : وسمي بذلك لأن الأرض تقوم ببلع الماء حيث أن شرب الماء يكون سهل يسير ، وذلك لاعتدال الطقس والمناخ .
  • سعد السعود : وتعتبر تلك الفترة هي فترة دخول الربيع حيث ازدهار الأشجار والورود ، لتنذر بدخول فصل الربيع .
  • سعد الخبايا : حيث أن تلك الفترة تجعل الحيوانات التي اختبأت في البيات الشتوي تخرج من جحورها ، لذلك سميت بهذا الاسم .

المربعانية

يختلف وقت دخول المربعانية من بلد إلى آخر ففي المملكة يتم تحديدها في السابع من شهر ديسمبر ، وهناك دول أخرى تبدأ خلالها فترة المربعانية في أول شهر ديسمبر ، والبعض اعتبرها بين هذين التاريخيين ، ويرجع اختلاف وقت دخول فترة المربعانية حسب الأنواء والطوالع والنجوم التي تحتوي عليها ، حيث أن تلك النجوم يتم من خلالها تحديد وقت دخول المربعانية وهنا ينبع الاختلاف حسب الشخص الذي يقوم بالرؤية .

ويتم انتهاء فترة المربعانية في الرابع عشر من شهر يناير وتتواجد لمدة تسعة وثلاثين يوما إذا كان عدد أيام العام 365 ، أما إذا كانت أيام العام 366 وهي ما يطلق عليها سنة كبيسة تكون الفترة أربعين يوماً لذا سميت بالمربعانية ، وتحتوي فترة المربعانية على 3 منازل قمرية وهي الإكليل وهو الذي يتم دخوله في السابع من شهر ديسمبر ، والقلب وهو الذي يبدأ من العشرين من شهر ديسمبر ، والشولة وهي التي تكون في الثاني من شهر يناير ، وعند قرب انتهاء فترة المربعانية يتم ظهور نجم النسر الطائر ، حيث أنه من النجوم التي تنير في الجانب الشرقي وفور ظهوره ينبئ بانتهاء فترة المربعانية .

صفات المربعانية

من أهم ما تتصف به فترة المربعانية هي قصر النهار وطول الليل ، وفي المربعانية أيضا يتم شروق وغروب الشمس من أقصى النقاط الجنوبية وعند زوال الشمس تبلغ أدنى ارتفاع لها .

ويحدث أيضا في الأيام المربعانية الانقلاب الشتوي ، حيث تعامد الشمس على مدار الجدي حيث أن المسافة بين كل من الأرض والشمس تصل إلى مائة وسبعة وأربعين مليون كم ، حيث يكون النهار في نصف الكرة الشمالي أقصر نهار على مدار العام والليل هو الأطول بها .

ولشدة البرودة في فترة المربعانية يتم خروج البخار من الفم خاصة في فترة الصباح ويظهر الندى أيضا في الزروع في أوقات الليل والصباح الباكر أيضا ، وتفقد الأشجار أوراقها ، حيث أن برد الانصراف يدخل في الثاني والعشرين من شهر ديسمبر والمقصود ببرد الانصراف هو انصراف الشمس عن التعامد على مدار الجدي ، ليكون الطقس في أقصى درجات برودته وذلك يدل حسب بيانات موثقة أن كل من شهري ديسمبر ويناير هما الأكثر برودة مقارنة ببقية الأشهر .

ويلاحظ الجميع اختلاف الأحوال الجوية التي تتنبأ بها وسائل الإعلام المختلفة وأحوال الطقس الواقعية ويرجع ذلك إلى إحساس الإنسان بكل من البرد أو الحر ويتوقف ذلك على عاملين رئيسيين هما قيمة درجة حرارة الطقس وحركة الرياح التي تساهم في تحرك الهواء ، حيث أن تلك الدرجة التي يشعر بها الإنسان بشكل محسوس تختلف عن الأرصاد الجوية المعلنة وذلك يرجع لاختلاف كل من درجة الحرارة المحسوسة ودرجة الحرارة العادية

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى