دور الصيام في مكافحة السرطان

أثبت الكثير من الدراسات والأبحاث  التي تؤكد دور الصيام في مكافحة السرطان  والوقاية منه ، حيث يعتبر الصيام له دور قوي في مكافحة الكثير من الأمراض منها السرطان ، والذي أصبح مرض العصر ،  وفي السطور القادمة نستعرض معكم دور الصيام في مكافحة السرطان .

دور الصيام في مكافحة السرطان

أثبتت الكثير من الأبحاث العلمية إلى أن الصيام يساعد في مكافحة السرطان عن طريق إفراز كمية أقل من الأنسولين لأن الشخص لا يعطي جرعات ثابتة من السكر ، بالإضافة إلى أنه يعمل على خفض نسبة السكر في الدم ، وهذا يقي أصحاب مرضى السكري من خطر الإصابة بارتفاعه ، والأشخاص الذين يعانون من السمنة حيث يحسن الصيام صحة الأوعية الدموية ، وتعتبر هذه الأمراض من أخطر الأسباب التي تجعل الإنسان عرضة للإصابة بالسرطان .

كما أكد الباحثون على أن الصيام يجعل خلايا السرطان أكثر استجابة للعلاج الكيميائي ويحمى الخلايا الأخرى ، كما يعمل الصيام على تعزيز جهاز المناعة ، وبالتالي يقوم بمكافحة الخلايا السرطانية التي توجد داخل جسم الإنسان ، وفي التقرير التالي نوضح دور الصيام في مكافحة السرطان .

تحسين حساسية الانسولين

الأنسولين هو هرمون يسمح للخلايا باستخراج الجلوكوز من الدم لاستخدامه كطاقة ، وعندما يتوفر المزيد من الطعام ، تصبح خلايا الجسم أقل حساسية للأنسولين ، تعني هذه المقاومة للأنسولين أن خلايا الجسم لم تعد تستجيب لإشارات الأنسولين ، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم وزيادة تخزين الدهون ، وعندما تكون التغذية ضعيفة للإنسان ، يقوم الجسم بالحفاظ على أكبر قدر من الطاقة .

وتعتبر الطريقة الوحيدة لحل هذه المشكلة ، هو جعل أغشية خلايا الجسم أكثر احتياجاً للأنسولين ، وإزالة الجلوكوز من الدم ، حيث أن تحسين حساسية الأنسولين في الجسم يمنع الخلايا السرطانية من النمو أو التطور داخل الجسم .

حماية اصحاب الامراض المزمنة

وأثبت العديد من الدراسات والأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومرض السكري هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان ، وقام الباحثون بعمل دراسة في عام 2017 ، لمعرفة تأثير الصيام على مرضى السكرى والسمنة ، حيث صام شخص مريض لمدة 24 ساعة  من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع ، وكانت النتيجة بعد أربعة أشهر من الصيام هو انخفاض وزنه بنسبة 17 في المئة ،  ولم يصبح بحاجة إلى أخذ جرعات من الأنسولين .

تعزيز الالتهام الذاتي

الالتهام الذاتي أو البلعمة الذاتية هو عملية خلوية يتم فيها تكسير أجزاء من الخلايا لإعادة استخدامها لاحقاً ، وتعد أمر أساسي في الحفاظ على الوظيفة الخلوية المناسبة للجسم ، كما أنها تساعد في الدفاع عن الخلايا في الجسم وتلعب دوراً كبير في علاج مرض السرطان والوقاية منه .

ومع تجربة البلعمة الذاتية على الفئران أثبتت الدراسات أن البلعمة الذاتية تمنع الإصابة بالسرطان ، كما أن قلة وجودها في الجسم يؤدي إلى انخفاض الجينات التي تقاوم المرض .

تحسين استجابة الجسم للعلاج الكيميائي

يعمل الصيام على تحسين استجابة الجسم للعلاج الكيميائي ، لأنه يساعد على :

  • تعزيز التجديد الخلوي للجسم .
  • يقوم بحماية الدم من الآثار الضارة للعلاج الكيميائي .
  • يقلل من التعب والغثيان والتشنجات بعد جرعة العلاج الكيميائي .

وأثبتت دراسة أجريت في عام 2018 ، أن الأشخاص الذين يعانون من سرطان الثدي أو سرطان المبيض ، أن الصيام قد يحسن نوعية الحياة بعد أخذ جرعة العلاج الكيميائي ، واستخدمت الدراسة فترة صيام مدتها 60 ساعة تبدأ قبل 36 ساعة من بدء العلاج الكيميائي .

تعزيز الجهاز المناعي لمحاربة السرطان

كشفت دراسة قام بها باحثون عام 2014 م في نماذج خلايا حيوانية أن استخدام الخلايا الجذعية الأولية طريقة فعالة لتحفيز الجهاز المناعي لمحاربة الأورام السرطانية ، وذلك بسبب قدراتها التجددية .

وأكد الباحثون أن الصيام من يومين إلى أربعة أيام يحمى الخلايا الجذعية من الآثار السلبية للعلاج الكيميائي على الجهاز المناعي   .

وتوضح الدراسة أن الصيام يعيد ملئ خلايا الدم البيضاء ويحل محل الخلايا التالفة ، فتحارب خلايا الدم البيضاء العدوى وتدمر الخلايا التي تسبب المرض .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى