الاجهاد الحراري

الإجهاد الحراري أو كما يطلق عليه بالإنجليزية ” Heat exhaustion ” ، هو أحد الأمراض التي تتعلق بالحرارة ، تلك الأمراض التي غالباً ما تصيب الشخص في فصل الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة ، ونظراً للتغيُر المناخي الذي نعاصره حالياً ، فعلى كل فرد معرفة الأمراض التي تتعلق بالحرارة ، وكيفية علاج هذه الأمراض ، ولعل الإجهاد الحراري أشهر الأمراض التي تصيب الكثيرين مع ارتفاع الحرارة ، تلك التي تبدأ بالتشنجات والتقلصات الحرارية ، وتتطور إلى الإرهاق الحراري ، من ثم تنتهي إلى الإصابة بضربة الشمس ، ولعل ضربة الشمس هي الأخطر من بين الأمراض الحرارية ؛ لأنها من الممكن أن تودي بحياة الإنسان .

ما هو الاجهاد الحراري

الإجهاد الحراري هو مرض يصيب الجسم تزامناً مع ارتفاع درجة الحرارة ، فالجسم يبرد عن طريق التعرق ، لذا فهو يحتاج إلى ما يكفي من سوائل ؛ لإخراج الحرارة التي تنعكس عليه عن طريق العرق ، كما أنه يحتاج إلى رطوبة الهواء للسماح للعرق بالتبخر ، فإذا لم تتوفر العناصر المذكورة سيصاب الجسم بارتفاع في الحرارة ، وهذا ينتج عنه الإصابة بالإجهاد الحراري ، الذي من الممكن أن يتطور إلى ضربة شمس إذ لم يتم تدارك الأمر ، والتوجه مباشرة إلى الطبيب حتى يعالج المريض ويعود جسمه إلى طبيعته .

اعراض الاحتباس الحراري للانسان

نتعرف سوياً على الأعراض التي تحدث للمريض عند الإصابة بالإجهاد الحراري ، هذه الأعراض إن حدثت تكون مؤشر لضرورة نقل المريض إلى الطبيب فوراً لتلقي العلاج اللازم .

  • ارتفاع حرارة الجسم
  • التعرق الغزيز
  • سرعة النبض
  • الغثيان
  • القئ
  • صداع في الرأس
  • الشعور بالدوار
  • حدوث بعض التشنجات العضلية

اسباب الاجهاد الحراري

يحدث الإجهاد الحراري لمجموعة من الأسباب ، لنتعرف سوياً على هذه الأسباب :

  • ارتفاع درجات الحرارة
  • عدم الحصول على كميات كافية من الماء
  • التعرض المباشر لأشعة الشمس في الأيام ذات الحرارة المرتفعة
  • العمل الشاق أثناء التعرض لأشعة الشمس الحارة
  • عدم السماح للعرق بالتبخر نتيجة للطقس الحار وعدم وجود الرطوبة الكافية .

ضربة الشمس

ضربة الشمس هي الأخطر بين أمراض الحرارة ، فكما ذكرنا أن أمراض الحرارة تصنف 3 أنواع ، الأول هو تقلصات الحرارة ، والنوع الثاني الإجهاد الحراري ، أما النوع الثالث فهو ضربة الشمس ، بعض الشائعات تؤكد أن من يصابون بضربة الشمس هم الأشخاص الذين يتجاوز عمرهم 50 ، لكن هذا الأعتقاد غير صحيح ، فضربة الشمس تصيب الشباب الأصحاء أيضاً ، تحدث ضربة الشمس بسبب تقدم أعراض حرارة الجسم ، فإذا تم ملاحظة أعراض الإجهاد الحراري ولم يتم علاجها ، هنا تنتقل الحالة مباشرةً إلى ضربة شمس ، تلك التي تتطلب الذهاب فوراً للمستشفى باعتبارها من الحالات الطارئة .

علاج الانهاك الحراري

فور ملاحظة أعراض الإنهاك الحراري على أحد الأشخاص ، قم بعمل بعض الإسعافات الأولية له ، والتي تتمثل في الآتي :

  • إذا كان الشخص يقوم بعمل شاق قم فوراً بوقفه عن القيام بأي نشاط .
  • ينقل المريض إلى بيئة أكثر رطوبة وبرودة ، بعيداً عن الحرارة المرتفعة لأنها ستؤذيه بشكل أكبر .
  • تقديم بعض السوائل الخالية من الكحول والكافيين ، ويفضل أن تكون معتدلة ليست ساخنة أو باردة .
  • إن لم تتحسن حالة المريض ينقل فوراً إلى المستشفى لعمل الإسعافات اللازمة له .

وفي الأيام الحارة بشكل عام عليك تجنب السير تحت أشعة الشمس ، والحصول على القدر الكافي من السوائل على مدار اليوم ، وذلك لتجنب الإصابة بالإنهاك الحراري .

الاجهاد الحراري في النبات

الحرارة عامل بيئي هام جداً للإنسان والحيوان والنبات ، فهي تؤثر على جميع العمليات الأيضية والفسيوليجية ، إذ يحتاج النبات لدرجات حرارة متزنة حتى يقوم بوظائفه الحيوية بالشكل المطلوب .

تعتمد درجة الحرارة الخاصة بأي نبات على كمية الحرارة التي يقوم بامتصاصها ، وكمية الحرارة التي يقوم بفقدها ، فإذا زادت الحرارة المفقودة عن الممتصة تؤدي إلى تبريد هذا النبات ، أما في حالة ازدياد الحرارة الممتصة عن المفقودة فهي تؤدي حتماً إلى تسخين النبات ، وفي الغالب تترواح درجات الحرارة المضرة بالنسبة لمعظم النباتات ما بين 45 درجة و 55 درجة مئوية ، لكن هذه النسبة تختلف من نبات إلى آخر ، لأن هناك فئة من النباتات تتحمل الظروف البيئية القاسية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى