وافق شن طبقة

وافق شن طبقة من الأمثال الشعبية الشهيرة ، فهو مثل عربي له قصة وحكاية مثله كباقي الأمثال الشعبية التي تعد جزءً من التراث الأصيل ، ونستعرض معك من خلال السطور التالية قصة وافق شن طبقة بالتفصيل .

قصة وافق شن طبقة

معنى جملة ” وافق شن طبقة ” هو وجود تشابه في الصفات بين الأشخاص ، بحيث توجد العديد من العوامل المشتركة بينهم ، لذا يطلق هذا المثل دلالة على وجود نسبة كبيرة من التوافق .

وتعود قصة وافق شن طبقة إلى أحد الحكماء العرب الذي كان يطلق عليه اسم ” شن ” وكان له العديد من المميزات والصفات الجيدة أبرزها أنه كان عاقل جدًا وحكيم ، ويمتاز بقوة البصيرة ، وكان يذهب إليه عدد كبير من الناس لكي يستشيرونه في أمورهم الخاصة ، وكانوا بالفعل ينفذون ما ينصحهم به ، لما عرف عنه من الحكمة والعقل .

وفي أحد الأيام أراد ” شن ” أن يتزوج ، ولكن هناك بعض المواصفات التي طلب أن تتواجد في الفتاة التي يريد أن يتزوجها ، وأهمها أن تكون حكيمة وعاقلة مثله ، لكنه ظل يبحث عنها لفترة طويلة ولم يجدها .

لم يستسلم ” شن ” وأخذ يبحث كثيرًا عن المرأة التي يريد أن يتزوجها ، حتى أنه سافر إلى الكثير من الدول حول العالم ، وفي يوم ما قابل ” شن ” رجلًا وسأله عن البلد التي يريد السفر إليها ، وأجابه الرجل بنفس اسم البلد التي يسافر إليها ” شن ” ، واعتزما السفر برفقة بعضهما البعض .

وخلال رحلة السفر سأل ” شن ” الرجل الذي يرافقه قائلًا : ” هل تحملني أنت أم أحملك أنا ” ، فرد الرجل قائلًا : ” ولماذا أحملك أو تحملني ، لكل شخص منا دابته التي يركبها ” ، فصمت ” شن ” واستكملا الرحلة .

وأثناء السفر مر شن ورفيقه على أرض زراعية ، فانتهز شن الفرصة ووجه سؤالًا إلى الرجل الذي يرافقه قائلًا : ” آكل أم لم يؤكل ” فرد عليه الرجل قائلًا : ” هذا الزرع سوف يتم حصاده قريبًا لماذا توجه لي هذا السؤال ” ، فصمت شن مجددًا ، واستمروا في رحلتهما .

وعند دخول شن والرجل البلد التي يقصدونها رأوا جنازة ، فوجه شن سؤالًا مرة أخرى إلى رفيقه قائلًا : “صاحب الجنازة مات أم أنه حي ؟ ” فتعجب الرجل كثيرًا ورد عليه قائلًا : ” كيف ترى جنازة وتسأل إن كان صاحبها حي أم ميت ” .

وبعد ذلك عزم شن على مفارقة الرجل ، لكن الآخر رفض وأصر على استضافته في منزله ، ووافق شن على دعوة الرجل ، وكان لدى الرجل ابنة تسمى ” طبقة ” ، فسألت أباها عن الضيف الذي معه ، فحكى لها ما حدث خلال رحلتهما ، وأخبرها عن الأسئلة التي طرحها شن عليه ، ليتفاجئ برد ابنته أن الأسئلة التي وجهها له شن صحيحة وليست خاطئة .

وفسرت ” طبقة ” الأسئلة التي قالها ” شن ” لوالدها على أن السؤال الأول كان يعني ” هل تحدثني أم أحدثك أنا ” ، والسؤال الثاني معناه ” هل أصحاب الأرض قاموا ببيع الزرع والأكل من ماله ، أم أن هذا الزرع لم يقم أحد بشراءه حتى الآن ” ، أما السؤال الثالث فتفسيره ” هل الشخص الميت له ولد يخلد ذكرا ، أم أنه مات ولم يترك أحدًا من ذريته ” .

ترك الرجل ابنته وذهب إلى شن وشرح له الأسئلة التي وجهها إليه ومعناها ، فسأله شن من الذي فسر لك ما قلته ، فأجابه أن ابنته من قامت بذلك ، فطلب أن يراها ، وبالفعل أعجبته كثيرًا ، وأخبر أهله بما رآه من رجاحة عقله وذكائها ، وطلب أن يخطبها ، ومن هنا أطلق المثل ” وافق شن طبقة ” أي أن الفتاة طبقة توافق شن في الحكمة والعقل . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى