اذاعة مدرسية عن رأس السنة الجديدة

يبدأ العام الجديد ببعث الفرح والسرور في النفوس وينبئ بوجود فرصة ثانية للتفاؤل وبدء حياة جديدة ، يملؤها التقدم والفلاح في شتى الأمور الحياتية فيجب علينا أن نترك الماضي بكل ما فيه مع انتهاء ذلك العام ، وفتح صفحة جديدة مع العام الجديد ليتسنى لنا مواجهة محدثات الحياة التي يتم التعرض إليها بكل طاقة وقوة ولا يتم الاستسلام لأوقات الحزن والألم التي قد يصاب بها البعض في أمور حياته المختلفة ، في العام الجديد يجب أن ننحي المشاكل جانبا التي تسلب منا أيام أعمارنا دون أن نعلم .

ايات القران الكريم عن رأس السنة الجديدة

وخير ما نبدأ به في إذاعتنا اليوم هو كلام الله تبارك وتعالى ، الذي قال فيه أعدى الأعداء إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وأنه يعلو ولا يعلى عليه ، مع الطالب / …………….

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ” فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ ، وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ ، يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ وَكَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ ، وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ ، وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ،وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ، وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ، وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ” ، صدق الله العظيم .

فقرة الحديث عن رأس السنة الجديدة

وأفضل ما يتم ذكره بعد كلام الله عز وجل هو قول نبيه الكريم صلوات الله عليه وسلامه ، بصوت الطالب / ………

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” اغتنم خمسا قبل خمس ، شبابك قبل هرمك ، وحياتك قبل موتك ، وفراغك قبل شغلك ، وصحتك قبل مرضك ، وغناك قبل فقرك ” .

كلمة عن رأس السنة الجديدة

العالم جميعا من أقصاه إلى أدناه يحتفل بذلك اليوم الجديد في بدء كل عام ، وتحتفل الشعوب بشتى الطرق في الشوارع والطرقات وتعلق الزينة المختلفة لتنبئ بحلول عام جديد ، بإشعال الألعاب النارية سواء في العالم الغربي أو الشرقي ، فما إن تحل الساعة الثانية عشرة بعد منتصف الليل حتى يتم إغلاق الأنوار لاستقبال يوما جديدا في العام الجديد

وفي بداية ذلك العام يجب أن نوضع خطة للمضي عليها ونبذل الجهد الأقصى لتحقيقها بكل عزم وإصرار ، فيجب أن تشتمل تلك الخطة على التقدم في جميع المجالات ولا تختص بمجال واحد ، فالنجاح يكتمل في الموازنة بين كل من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والصحية والعملية ، وتحقيق الطموح يكون في وضع خطة والعمل على تنفيذها بجد واجتهاد ، ، لنبدأ معا في هذا العام الجديد بأهداف ثمنية لنسعى بجد في تحقيقها .

حكمة عن رأس السنة الجديدة

من الحكم التي قيلت في الوقت وتقديره ، ” الوقت كالسيف إن لم تقطعة قطعك ” .

وقال أحد الحكماء أيضا عن الوقت ” الوقت من ذهب لو لم يتم تقديره ذهب ” .

خاتمة عن رأس السنة الجديدة

تمر الأوقات الجميلة سريعا وها قد وصلنا إلى ختام الفقرة الإذاعية اليوم حيث كان حديثنا حول رأس السنة الجديدة ، التي يجب أن نجتهد في اغتنامها في شتى النواحي التي تطرأ على حياتنا ، وذلك لأن العام الجديد ما هو إلا فرصة ذهبية يجب استغلالها أشد الاستغلال لأن هناك الكثير من الناس افتقدوا حيواتهم ولم تتسنى لهم تلك الفرصة مثلنا ، لذا يجب علينا المضي قدما نحو تلك الأهداف التي نبغي الوصول إليها ، ويجب تقسيم تلك الأهداف إلى أقسام عدة منها ، أهداف تجاه الوطن الذي نسكن فيه بالمحافظة عليه والعمل على رقيه وتقدمه ، وأهداف تجاه الدين والعمل على إعلاء كلمة الله تبارك وتعالى وتجنب المعاصي التي من شأنها أن تبعدنا عنه سبحانه وتعالى ، وأهداف أخرى تجاه كل من الأسرة والمجتمع وأهداف شخصية مهمة يجب العمل على تحقيقها .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى