قصة اكتشاف امريكا كاملة

تم الوصول إلى منطقة أمريكا عبر سنوات من البحث والاستكشاف والعمل الدؤوب على اكتشاف ذلك العالم الجديد ، وكان يقطن أمريكا الهنود الحمر في وقت اكتشافها واختلفت الآراء حول مكتشف أمريكا ، بين كل من البحار الإسباني كريستوفر كولومبوس والبحارة امريكوفسبوتشي ، وهناك آراء أخرى تؤكد على اكتشاف أمريكا قبل ذهاب البحار الإسباني كولومبوس إليها ، وكان اكتشاف أمريكا مصادفة من قبل كولومبوس حيث أن رحلته كان غرضها الرئيسي هو اكتشاف طريق جديد للوصول إلى الهند غير الطريق المعتاد ، حتى لا يستغرق المدة التي كان يستغرقها في ذلك الطريق عبر كل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر مروراً بالمحيط الهندي .

قصة اكتشاف امريكا

تم اكتشاف أمريكا عن طريق المصادفة وذلك عندما أبحر الرحالة الإسباني كريستوفر كولومبوس في اتجاه خاطئ أودى به لاكتشاف ذلك العالم الجديد ، وتم ذلك في عام 1492 ، وفي ذلك الوقت كان العالم لم يقم باكتشاف تقنيات حديثة لكي تساعد على حفظ الطعام كما هو دون ضرر ، لذا كان يلجأ الجميع إلى الذهاب إلى دولة الهند لاقتناء بهارات معينة تساعد على جعل الطعام سليم لأكبر مدة ممكنة ، وطريق الهند كان يلزم البحارة من المرور بكل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر للوصول إلي الهند بواسطة المحيط الهندي .

وعمل الرحالة الإسباني كولومبوس على إقناع كل من الملك فرناندو الإسباني وزوجته الملكة إيزابيلا باتخاذ طريق آخر من شأنه أن يوفر وقت أقل من الطريق الأول ، وهذا الطريق يكون من خلال المحيط الأطلسي عبر طريق رأس الرجاء الصالح ونجح في إقناعهم بتلك الفكرة ، حيث بدأ بالفعل في تجهيز الأمور اللازمة في رحلته للذهاب إلى الهند عبر طريق جديد غير الطريق المعتاد .

وكان من ضمن ما يريد كولومبوس الحصول عليه جراء تلك الرحلة هو الشهرة والمال الذي سيحصل عليهما جراء ذلك الاكتشاف العظيم ، ومن الأسباب التي جعلت كولمبوس يريد اكتشاف ذلك الطريق الجديد ، هو انتمائه للمذهب الكاثوليكي الذي حتم عليه اكتشاف طريق جديد يبعد عن بلاد العرب التي كانت تحمل اسم البلاد المحمدية ، ومن ضمن الأسباب أيضا لاكتشاف طريق جديد شغف الرحالة الأسباني باكتشاف كل ما هو جديد حتى أنه كان يريد أن يعرف الطريق إلى آسيا من خلال طريق الجانب الغربي للكرة الأرضية .

رحلة اكتشاف امريكا

عقب موافقة ملوك أسبانيا على الرحلة قام كريستوفر كولومبوس بإعداد ثلاثة سفن بحرية تحمل على متنها ما يقرب من 120 بحار تحمل تلك السفن العلم الإسباني ، وخلال تلك الرحلة اكتشف كولومبوس العديد من الجزر الأخرى مثل جزيرة كوبا وهيسبانيولا حتى أنه رجع من تلك الرحلة وهو يقتني العديد من الذهب .

ثم بعد ذلك تمكن كولومبوس من التجهيز لرحلة ثانية حيث قام بإعداد ما يقرب من سبعة عشر سفينة تحمل تلك السفن على متنها ما يقرب من ألف وخمسمائة بحار ، واستطاع في تلك الرحلة أن يصل إلى جزر الأنتيل المتواجدة في أمريكا الوسطى ، وكذلك وصل إلى كل من جزيرة جامايكا والجزء الذي يقع في الاتجاه الجنوبي من جزيرة كوبا ، ولم يقع في ذهن كولومبوس أنه انحرف في طريقه ، فقد اعتقد أنه تمكن من الوصول إلى الجزر الآسيوية التي تقترب من الهند وأطلق عليها الهند الغربية .

وكان السكان الأصليين لأمريكا هم الهنود الحمر وذلك مما ساهم في تأكيد هذا الاعتقاد ، وبعد مرور عدة سنوات على هذا الحدث قام البحار امريكوفسبوتشي بالسفر إلى تلك المنطقة ، حيث أخبر عن وجود عالم آخر وجديد عكس الذي استنتجه البحار الإسباني كريستوفر كولومبوس لذا تم إطلاق اسم أمريكا نسبة إلى البحار امريكوفسبوتشي ، وتم ذلك في عام 1570 ميلاديا .

ثم ظهرت بعد ذلك كل من قارة أمريكا الشمالية والجنوبية والوسطى حيث كان يطلق عليهم العالم الجديد ، أما العالم القديم كان يضم كل من قارة آسيا وأفريقيا وأوروبا حيث أن منطقة انتاركتيكا كانت من ضمن المناطق التي لا تنتمي إلى أي من العالم القديم أو العالم الجديد ، وبالرغم ما حققه البحار الإسباني كريستوفر كولومبوس الذي قام باكتشاف أمريكا حتى وإن كان ذلك عن طريق المصادفة ، إلا أن البحار امريكوفسبوتشي حاز على الشهرة واشتق اسم المكان المكتشف ” أمريكا”من اسم هذا البحار .

اكتشاف الملسلمين لامريكا

تذكر كتب التاريخ الإسلامية ، أن ثمانية بحارين مسلمين انطلقوا من لشبونة الأندلسية نحو البحر ، رغبة في اكتشاف بحر الظلمات والمقصود به المحيط الأطلسي ، وفي رحلتهم هذه وصلوا إلى البرازيل وإلى أمريكا الجنوبية قبل أن يكتشفها كولومبوس وغيره بقرون .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى