اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة ( PPD ) هو مزيج معقد من التغيرات الجسدية ، والعاطفية ، والسلوكية التي تحدث عند المرأة بعد الولادة ، وهو شكل من أشكال الاكتئاب الشديد الذي يبدأ في غضون أربعة أسابيع بعد الولادة ، ولا يعتمد تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة فقط على طول الفترة الزمنية بين الولادة وبدايته ، ولكن أيضًا على شدة الاكتئاب .

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة 

يرتبط اكتئاب ما بعد الولادة بالتغيرات الكيميائية ، والاجتماعية ، والنفسية المرتبطة بإنجاب طفل جديد ، ويصف المصطلح مجموعة من التغييرات الجسدية والعاطفية التي تواجهها العديد من الأمهات الجدد ، ويمكن علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأدوية والاستشارات الطبية .

وتنطوي التغييرات الكيميائية على انخفاض سريع في الهرمونات بعد الولادة ، لكن العلاقة الفعلية بين هذا الانخفاض والاكتئاب لا تزال غير واضحة ، ولكن ما هو معروف هو أن مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون الهرمونات التناسلية للإناث ، تزيد إلى عشرة أضعاف خلال فترة الحمل ، ثم تنخفض بشكل حاد بعد الولادة ، حيث أنه بعد ثلاثة أيام من ولادة المرأة ، تتراجع مستويات هذه الهرمونات إلى ما كانت عليه قبل الحمل ، و بالإضافة إلى هذه التغييرات الكيميائية ، فإن التغيرات الاجتماعية ، والنفسية المرتبطة بإنجاب طفل تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب .

ما هي اعراض اكتئاب ما بعد الولادة 

تشمل اعراض اكتئاب ما بعد الولادة عادة مجموعة من الأعراض التي تظهر دائماً بعد الولادة وهي كالتالي :-

  • عدم القدرة على النوم ( الأرق ) أو النوم أكثر من اللازم .
  • تغيرات الشهية .
  • التعب الشديد أو فقدان الطاقة .
  • الإرهاق المفرط .
  • انخفاض الرغبة الجنسية .
  • تغيرات المزاج المتكررة ، والقلق ، أو نوبات الهلع .
  • ومع ذلك فإن هذه الأعراض مصحوبة أيضًا بأعراض أخرى للاكتئاب الشديد ، والتي ليست طبيعية بعد الولادة مثل فقدان المتعة ، ومشاعر اليأس والعجز .
  • أفكار الموت ، أو الانتحار ، أو أفكار إيذاء شخص آخر .
  • تجنب تماما الأسرة والأصدقاء .
  • البكاء المفرط .
  • مشكلة في الشعور بالقرب من الطفل ، أو الترابط .

اسباب اكتئاب ما بعد الولادة 

لا يوجد سبب واحد لاكتئاب بعد الولادة ، لكن القضايا الجسدية والعاطفية قد تلعب دورًا مهما في حدوث اكتئاب ما بعد الولادة ومن أهم أسباب حدوث الاكتئاب :

  • تغيرات فيزيائية : بعد الولادة قد يسهم الانخفاض الحاد في هرمونات ( الاستروجين والبروجستيرون ) في الجسم في اكتئاب ما بعد الولادة ، كما أن الهرمونات الأخرى التي تنتجها الغدة الدرقية قد تنخفض بشكل حاد ، مما قد يجعلها تشعر بالتعب ، والركود ، والاكتئاب .
  • القضايا العاطفية : عندما تكون المرأة محرومة من النوم ، فقد تواجه مشكلة في التعامل حتى مع المشكلات البسيطة ، وقد تكون قلقة بشأن قدرتها على رعاية المولود الجديد ، وقد تشعر أنها أقل جاذبية .

وهناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر اكتئاب ما بعد الولادة ، بما في ذلك :

  • تاريخ الاكتئاب قبل الحمل أو أثناء الحمل .
  • العمر عند الحمل كلما كانت المرأة أصغر سنا ، كلما زادت مخاطر الإصابة بالاكتئاب .
  • جلوس المرأة وحيدة أثناء الحمل .
  • الصراع الزوجي .
  • إذا كان لديها اكتئاب بعد الولادة بعد الحمل السابق .

تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة

إذا كانت المرأة تشعر بالاكتئاب بعد ولادة طفلها ، فقد تكون مترددة أو محرجة في الاعتراف بذلك ، ولكن إذا واجهت أي أعراض لمرض الكآبة بعد الولادة ، أو اكتئاب ما بعد الولادة ، فيجب الاتصال بالطبيب  وتحديد موعد ، وإذا كانت لديها أعراض توحي بأنها مصابة بذهان ما بعد الولادة ، فيجب طلب المساعدة على الفور .

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

تستخدم العديد من الأدوية لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة ، ويمكن استخدامها وحدها أو مجتمعة وتشمل :

  • مثبتات المزاج .
  • مضادات الاكتئاب .
  • مضادات الذهان .

هذه الأدوية يمكن أن تساعد في السيطرة على أعراض الاكتئاب ، والحفاظ على استقرار الأحوال النفسية للمرأة بعد الولادة ، وإذا لم يكن لهذه أي نتيجة فيمكن أن يكون هناك خيار آخر للعلاج وهو العلاج بالصدمة الكهربائية ( ECT ) ، ويستخدم العلاج بالصدمات الكهربائية التيارات الكهربائية لإحداث تغييرات كيميائية في الدماغ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى