علم الاجتماع

تعد العلوم الاجتماعية المتعددة ، من أقدم العلوم ، على وجه الإطلاق ، التي اعتمد عليها الإنسان ، في بحثه ، حيث أنه المنهج النظري الأول ، الذي يختص بعلاقة الأفراد ، بغيرهم من الأفراد الأخرى ، بالإضافة إلى علاقتهم بالمجتمع ، وبيئتهم ، التي يعيشون بداخلها .

ماهو علم الاجتماع

يعرف علم الاجتماع بالدراسة العلمية ، التي تختص بسلوك الأفراد ، بشكل اجتماعي ، بالإضافة إلى اختصاصه ، بتلك الأساليب ، التي تؤدي إلى انتظام المجتمع ، من خلال اتباع الأسس الخاصة بالمنهج العلمي ، حيث لأن علم الاجتماع يصب اهتمامه ، بالأفراد ، إلى جانب المجتمع ، وكذلك دراسة العلاقة بين كل منهم ، وكذلك تأثير مثل هذه العلاقة ، في كل طرف من الطرفين ، ويمكن تعريف علم الاجتماع ، بتعريف ميسر ، ومبسط أكثر ، بأن نعرفه بأنه هو العلم الذي يختص بدراسة المجتمع ، أو أنه ذلك العلم ، الذي يختص بدراسة المجتمع الإنساني ، ويقوم بالبحث في علاقة الأفراد ، مع بعضهم البعض ، ودراسة ما ينتج عن مثل هذه العلاقات ، من حيث ظواهر اجتماعية ، تتسم بالاختلاف ، تبعًا لاختلاف المجتمعات الإنسانية ، كما وتتغير بتغير كل من الزمان ، والمكان ، وبعد جميع هذه الملاحظات ، وكذلك المشاهدات ، يتم استنباط القوانين ، الخاصة بعلم الاجتماع ، وهي تلك التي تقوم بتحديد مدى تقدم المجتمع ، ومدى ازدهاره ، أو تراجعه ، وتخلفه .

اهمية علم الاجتماع

لعلم الاجتماع أهمية كبيرة ، لكل من الفرد ، والمجتمع ، وفيما يلي أهمية علم الاجتماع :

  • علم الاجتماع مهم للغاية ، في التأكيد على كافة العلاقات الاجتماعية ، التي تكون بين كل من الأفراد ، والمجتمع .
  • التأكيد على العلاقات المتداخلة ، فيما بين الظواهر المختلفة ، والمتعددة ، بالإضافة إلى محاولة التعرف على الوظائف الاجتماعية المتاحة لها ، وكذلك أساليب تطورها .
  • المحاولة الجادة ، في بناء النظريات الاجتماعية ، وهي التي تقوم مجموعة من القضايا المترابطة ، والمتناغمة فيما بينها ، وكذلك التي تم أخذها ، من الواقع الفعلي ، للتجربة الاجتماعية ، بتأسيسها ، بالقياس ، والاستقراء .
  • السعي الجاد ، والمحاولة المثمرة ، في التوصل إلى كل من ، تطور ، ونشأة ، واختلاف تلك الحقائق الاجتماعية .
  • التعلم من كافة الجوانب التطبيقية ، والعلمية ، حيث إن مسألة دراسة أي من الأنظمة الاجتماعية ، تعتبر ذات مرجع ، مكاني ، وزماني محددين ، كما ودراسة المظاهر العامة ، التي تتعلق به ، كالانحراف عن مثل هذا النظام ، بالإضافة إلى القوى ، التي من شأنها أن تؤثر فيه ، فإن ذلك يفيد بشكل بالغ ، في إيجاد مزيد من الخطط الواضحة ، التي ينتج عنها الإصلاح الاجتماعي ، بالإضافة إلى تعديل انحرافه .
  • الفهم العميق لكافة القوانين الاجتماعية ، التي من شأنها أن تحكم الظواهر الخاصة بالمجتمع .
  • الاشتراك في حل كافة المشكلات ، بأنواعها الفلسفية كانت ، أو الأخلاقية ، وذلك مثل مشكلة القيم الاجتماعية ، والدينية ، والإنسانية .
  • المعرفة العامة لكافة الدوافع ، فضلًا عن السلوك الإنساني .
  • مساعدة كافة الجوانب التطبيقية ، التي ترتبط بعلم الاجتماع ، المجتمع على تطويره .
  • التوثيق ، والتحليل ، لكافة المشكلات الاجتماعية ، وهي التي يعاني المجتمع منها .
  • الجمع بين كل من المؤسسات  الاقتصادية ، والمؤسسات الدينية ، المؤسسات الأسرية ، والمؤسسات السياسية ، والمؤسسات التربوية ، وذلك ضمن بوتقة واحدة .

مجالات علم الاجتماع

تتعدد الميادين الخاصة بعلم الاجتماع ، فهو لا يقتصر على ميدان واحد بعينه ، وإنما مجالاته ، وميادينه ، متعددة ، ومتكاملة ، حيث تتمثل ميادين علم الاجتماع في النقاط التالية :

  1. علم الاجتماع البدوي .
  2. علم الاجتماع التربوي .
  3. علم الاجتماع الحضري .
  4. علم الاجتماع الجنائي .
  5. علم الاجتماع الديني .
  6. علم الاجتماع السياسي .
  7. علم الاجتماع الصناعي .
  8. علم الاجتماع القانوني .

تجدر الإشارة إلى أن البشر ، قد فتشوا عبر التاريخ ، والأزمان ، عن العديد من المواضيع الاجتماعية ، إلى أن وصلوا إلى مستوى عالٍ ، ورفيع ، فكري ، وعملي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى