خطوات اداء العمرة للنساء

اشتق لفظ العمرة من الاعتمار حيث أن العمرة في الاصطلاح هي عبارة عن زيارة بيت الله الحرام بطريقة مخصوصة ، والمقصود بالوجه المخصوص هنا الطريقة الخاصة التي تؤدى بها العمرة من الإحرام والتلبية والسعي بين الصفا والمروة والطواف ببيت الله الحرام وكل من الحلق والتقصير فتلك هي أركان العمرة ، لم يتفق العلماء على كونها سنة أم واجب حيث أن كل من الإمام مالك وأبو حنيفة وابن تيمية أجمعوا على أنها سنة وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن حكمها أهي واجبة فقال لا وأن تعتمر خير لك ، وخلال هذه السطور القلية سنبين خطوات اداء العمرة للنساء .

انواع العمرة

هناك أنواع للعمرة منها : عمرة التمتع وهي التي تتم في أشهر الحج شوال أو ذي القعدة أو العشرة الأوائل من ذي الحجة ثم يقوم المعتمر بعد ذلك بأداء الحج فيسمى متمتعا ، ويكون وقتها على المعتمر دم التمتع ودم التمتع له أنواع كأن يكون سبع بدنة أو سبع بقرة أو ثني معز أو جذع ضأن ، على أن يتم الذبح في مكة المكرمة ويتم توزيعها للفقراء ويأكل المعتمر منها ، وله أن يقوم بالإهداء منها ، لقوله تعالى ” فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ” .

والنوع الآخر من أنواع العمرة هي العمرة المفردة وهي التي تكون في أي وقت من العام ما عدا أوقات الحج وعمرة التمتع .

فضل العمرة

للعمرة فضل كبير حيث أن لها الكثير من الثواب العظيم وغفران الآثام والمعاصي ، خاصة وإن المسلم الذي يقوم بآداء نسك العمرة هو ضيف الله عز وجل ، حيث وردت الكثير من الأحاديث التي رواها النبي صلى الله عليه وسلم في فضل العمرة منها : عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال” الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم” ومن الأحاديث الأخرى التي وردت في فضل العمرة ما رواه الإمام البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما” .

كيفية اداء العمرة للنساء

لأداء العمرة للنساء لابد من تحقق بعض الأمور التي يجب على المرأة المضي عليها لكي تكون العمرة الخاصة بها مقبولة بشكل تام ومن تلك الأمور ما يلي :

من السنة أن تغتسل المرأة حتى وإن كانت حائض أو نافسة وذلك حسب ما قاله الإمام ابن عثيمين رحمه الله فيما يخص الاغتسال ، حيث قال من أمور السنة لكل من الرجال أو النساء الاغتسال والتطهر مستدلا بما قاله النبي صلى الله عليه وسلم فيما روي عن الإمام مسلم حيث قال لأسماء بنت عميس عندما ولدت محمد بن أبي بكر رضي الله عنه ، في ذي الحليفة في حجة الوداع أمرها قائلا ، ” اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي ” .

ثم تقوم المرأة بعد ذلك بلبس ثيابها على ألا تكون تلك الثياب مزينة وغير متبرجة ، على وجوب نزع كل من غطاء الوجه والكفين وذلك فيما قاله الإمام ابن عثيمين رحمه الله ، حيث قال أن النساء يجب أن ترتدي لباسا إسلاميا غير مزين بزينة أو به تبرج ويجب عليها أيضا ألا ترتدي كل من القفازين أو النقاب الذي يغطي وجهها .

ومن السنة أيضا للمرأة أن يكون إحرامها بعد أداء فريضة وإلا عليها صلاة ركعتين كسنة للإحرام وتقوم بعد ذلك بأداء النسك ثم تقول” لبيك اللهم عمرة ” ومن السنة أيضا بعد ذلك كثرة التلبية وذكر الله عز وجل ومن أفضل التلبية تلبية النبي صلى الله عليه وسلم ” لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ” .

وتحرص المرأة على أن يكون صوتها في التلبية غير عالي ، وعند بدء المرأة في الطواف من المستحب لها عند وصولها إلى المسجد الحرام أن تقدم في دخولها رجلها اليمنى وتقول ” بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ” ، على أن تستشعر النعم التي من الله بها عليها ، ثم تبدأ طوافها باستقبال الحجر الأسود بالكعبة ، وتطوف السبعة أشواط ، ثم تصلي خلف مقام إبراهيم ركعتين تقرأ في الركعة الأولى سورة الكافرون وفي الركعة الثانية سورة الإخلاص .

ثم بعد ذلك تذهب المرأة للسعي بين كل من الصفا والمروة فعندما تقترب منهما تقرأ ” إن الصفا والمروة من شعائر الله ” ثم تسير بينهما سبعة أشواط ويجب على المرأة عدم الصعود إلى الصفا والمروة ولا بين العلمين الأخضرين مثلما الرجل ، وشرع لها أن تدعي بما تريد وتكثر من ذكر الله تبارك وتعالى ، وعليها في عمرتها وطوافها عدم مزاحمة الرجال أو الجري وعليها بالتستر وعدم التكشف .

ثم بعد ذلك تقوم المرأة بقص جزء من شعرها عكس الرجل الذي يحلق رأسه كاملا وبذلك تكون المرأة قد ختمت عمرتها .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى