الوقاية من الالتصاقات بعد القيصرية

الولادة القيصرية هي عبارة عن عملية يتم فيها خروج الجنين عن طريق فتح البطن والعمل على شق جدار الرحم ، ويخضع الأمهات للولادة القيصرية في حالات خاصة لكل من الجنين والأم والحفاظ على صحتهما ، وقد أصبح معظم الأمهات يلجأن إلى العمليات القيصرية ، دون علم بما ستتركه لهم تلك العملية من آثار جانبية وحدوث الآلام المختلفة في بعض أعضاء الجسم .

التصاقات الولادة القيصرية

الالتصاقات واحدة من الآثار التي تتركها عمليات القيصرية ، وتكون الالتصاقات عبارة عن خيوط كولاجين تتكون في الجسم بعد كل من الجراحة أو العدوى أو الالتهاب ، ولم يتعرض البعض إلى ذلك المصطلح كثيرا ، وذلك لأنه يعتبر جزءا من عملية الشفاء ، وهي تكون عبارة عن شبكة عنكبوتية تلتف حول أعضاء الجسم الداخلية وحول الهياكل مما قد يتسبب في إعاقة تدفق الدم أو الحد من أداء الوظائف لبعض الأعضاء الداخلية ، مما قد يؤدي إلى الشعور بالألم الخفيف في تلك المنطقة .

اعراض التصاقات ما بعد الولادة القيصرية

تتمثل الأعراض الخاصة بتلك الالتصاقات فيما يلي ، حدوث ألم في منطقة البطن غير معلوم مصدر ذلك الألم ، تعاني المرأة المصابة بالالتصاقات من عدم الوقوف بشكل معتدل وثابت ، حدوث انتفاخ في منطقة البطن ، الشعور بالألم في العلاقة الخاصة ، كما أن حركات الأمعاء تكون أكثر إيلاما بالنسبة للمصابين بالالتصاقات ، ومن ضمن تلك الأعراض حدوث عقم ثانوي ، والشعور بالألم في منطقة الحوض ، وتشعر المرأة بألم شديد أثناء الدورة الشهرية كما تشعر بألم في مكان ذلك الالتصاق أو الندبة .

كيف يتم معرفة الاصابة بالالتصاقات

يتم معرفة الإصابة بتلك الالتصاقات عن طريق الشعور بالألم خاصة في تلك المنطقة التي تم فتحها في البطن لإخراج الجنين ، ويتم معرفة الإصابة أيضا عن طريق تغير لون البشرة بتلك المناطق فإذا أصبحت تحمل اللون الداكن فإن ذلك دليل على الإصابة الشديدة بالالتصاق ، وتشعر المرأة المصابة بالندبة بخلل في بعض وظائف أعضاء الجسم .

علاج التصاقات الولادة القيصرية

يتم علاج تلك الالتصاقات عن طريق إجراء عملية جراحية في حالة تسببت الالتصاقات بحدوث انسداد في الأمعاء ، ويتم العلاج من تلك الالتصاقات أيضا عن طريق فك الالتصاقات بالجراحة ، حيث أنها من الجراحات الناجحة في التخلص من آثار الالتصاقات .

الوقاية من التصاقات الولادة القيصرية

تعتبر الولادة الطبيعية هي الأكثر أمانا للمرأة خاصة أنها لا تتسبب في تكون التصاقات أو ندبات بعدها ويمكن للمرأة التي اعتادت على الولادة القيصرية أن تلد ولادة طبيعية عن طريق المهبل ، وذلك للحد من حدوث أية أضرار جراء الالتصاقات التي تسببها العمليات القيصرية ، وهناك بعض العمليات الجراحية القيصرية التي يتم استخدام تقنيات معينة بها تحد من حدوث هذه المشكلة ، وذلك عن طريق استخدام شقوق جراحية منخفضة .

هناك بعض الأطباء المختصين يعملون على وضع حواجز التصاق بشكل صناعي بين كل من رحم المرأة وشق البطن عقب الانتهاء من العملية القيصرية ، وهذا الأمر عمل على التقليل من الإصابة بالالتصاقات بنسبة عالية تصل إلى تسعين بالمائة ، حيث أكدت بعض الدراسات على انخفاض نسبة الإصابة بالالتصاقات من 48% إلى 7,4% وذلك عقب إجراء مقارنة بين النساء الذين يضعون ذلك الحاجز وغيرهم من النساء الأخريات .

تلك هي أهم المعلومات حول الإصابة بالتصاقات عقب الانتهاء من العملية الجراحية القيصرية ، حيث يصاب ما يقرب من 25% من النساء بالالتصاق ، وذلك حسب عدد مرات الولادة القيصرية التي تتعرض إليها المرأة في حياتها ، فاحتمال الإصابة بالالتصاقات يكون بنسبة كبيرة في كل من العملية الثانية فالثالثة وهكذا ، والبعض يشخص أعراض الإصابة بالالتصاقات على أنها من الأعراض العادية التي تحدث عقب كل ولادة قيصرية ، وأنها ضمن علامات شفاء العملية القيصرية الطبيعية ، ولا يجدون لها حل للتخلص منها بشكل نهائي ، لذا من الواجب على المختصين استخدام الحواجز الصناعية في عملية الولادة القيصرية ، وذلك للحفاظ على صحة المرأة من أضرار الالتصاق وذلك لأنها قد تصل إلى حدوث انسداد بالأمعاء

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى