مراحل الشفاء من الزكام

قد تعتقد أن موسم الإصابة بنزلات البرد نشط فقط خلال فصل الشتاء ، ولكن وفقًا للإحصاءات الطبية هذا ليس بصحيح ، فعلى الرغم من أن فرص الإصابة بنزلات البرد في الخريف والشتاء تزداد ، إلا أنه يمكن الإصابة بالبرد في أي وقت خلال العام .

مراحل الشفاء من الزكام

يمر الزكام بعدة مراحل منذ بدء الشعور بالتعب وحتى التعافي الكامل من الزكام ، وسوف نستعرض تلك المراحل بالتفصيل .

مرحلة الاصابة بالزكام : الايام من 1 إلى 3

مرحلة بدء نزلات البرد مألوفة للغاية ، وقتها يكون المرء بحاجة ماسة إلى شرب الكثير من العصائر الطازجة كالبرتقال واستخدام مطهرات اليد ، وإذا كان الحلق به بعض الوخز ، فمن المحتمل وقتها الإصابة بواحد من 200 سلالة من فيروسات البرد الشائعة .

اعراض مرحلة الاصابة بالزكام

وخز الحلق وآلام الجسم والتعب ، ويوضح الأطباء أن المرضى لا يقومون بما يكفي لرعاية أعراض البرد في مراحله الأولى ، ويصفون بشدة تناول حساء الدجاج لسهولة هضمه وقدرته على تهدئة الحلق وتعويض الجسم بما يفقده من أملاح .

نصائح الشفاء من مرحلة الاصابة بالزكام

  • تناول الأدوية المزيلة للاحتقان وشراب السعال وتجنب خلط الأدوية .
  • الحصول على الكثير من النوم والراحة .
  • الحفاظ على رطوبة الجسم .

طرق تجنب انتشار فيروس البرد في مرحلة الاصابة بالزكام

  • تجنب الاتصال العام إذا كان ذلك ممكنًا من خلال البقاء في المنزل من العمل والمدرسة .
  • تجنب الاتصال الجسدي مع الآخرين ، مثل التقبيل أو المصافحة .
  • غسل اليدين كثيرا بالماء والصابون .
  • العطس في منديل أو الكوع .

المرحلة النشطة : الايام من 4 إلى 7

في هذا التوقيت يكون الفيروس في ذروته ، وقتها يزداد تعرق الوجه وقد يصاب المريض بالحمى التي تعد طريقة الجسم في الدفاع عن نظام المناعة لديه .

اعراض المرحلة النشطة من الزكام

الأعراض الأكثر شيوعًا خلال هذه المرحلة من الزكام هي : التهاب الحلق والسعال واحتقان أو سيلان الأنف والإعياء والشعور بآلام والقشعريرة مع حمى منخفضة الدرجة .

نصائح للتغلب على اعراض المرحلة النشطة

  • تجنب التدخين لأنه يعطل الرئتين ويجعل الجهاز التنفسي يستغرق وقتًا أطول للشفاء .
  • تجنب سؤال مقدم الرعاية الصحية عن مضاد حيوي ، فهذه العدوى فيروسية والمضاد الحيوي لن يساعد بل يمكن أن يجعل الأمور أسوأ .
  • استخدم مثبط السعال عند الصعوبة في النوم .
  • تناول الايبوبروفين لآلام الجسم .
  • الحصول على الكمية اليومية من فيتامين C عن طريق الفواكه الطازجة أو المكملات الغذائية .
  • الغرغرة بالماء المالح .
  • استخدم الكلوراسيبت أو سيباكول ، البنزوكائين كعامل تخدير موضعي ويمكن أن يساعد في تهدئة الحلق .
  • تناول مكملات الزنك .

مرحلة الشفاء : الايام من 8 إلى 10

عادةً ما يُختتم البرد في اليوم العاشر ، وهناك بالطبع استثناءات ، فإذا كنت لا تزال تشعر بالآثار ، أو تزداد الأعراض سوءًا ، أو تزداد الحمى ، فقد حان الوقت لإعادة التقييم والتفكير في مسار علاجي مختلف ، ويجب الاتصال بالطبيب إذا تفاقمت الأعراض ، قد يعاني بعض الأشخاص أيضًا من ما يُعرف باسم السعال بعد العدوى ، وهو سعال مزعج يمكن أن يستمر لمدة 18 يومًا في المتوسط بعد تراجع البرد ، وفي حالة استمرار ظهور الأعراض “النشطة” الأخرى فيجب عليك متابعة اتباع النصائح لمنع انتشار الفيروس .

اعراض مرحلة الشفاء من الزكام

الأعراض الأكثر شيوعًا التي يجب البحث عنها خلال هذه المرحلة هي : السعال ، والاحتقان وسيلان الأنف والإعياء وللتغلب على هذه الأعراض استمر في تغطية سعالك ، وغسل اليدين ، واستمرار في تناول عقار الايبوبروفين أو مضادات الاحتقان أو مثبطات السعال أو مضادات الهيستامين ، حسب الحاجة .

من أهم النصائح عند التعرض للزكام  : غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون ، مع تجنب أي اتصال جسدي لا لزوم له ، الحفاظ على رطوبة الجسم ، المعرفة بكيفية تأثير المريض على الأشخاص الآخرين خاصة أولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي مع تفضيل البقاء في المنزل في أوقات الأعراض النشطة .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى