مقومات السياحة في المملكة العربية السعودية

إن المملكة العربية السعودية من الدول المعطاءة التي تفيض بالخيرات ، وتتمتع بالمقومات التي تجعلها من أهم الدول على الخريطة السياحية ، وذلك للتنوع الجغرافي بالمنطقة والتاريخي والبشري ، حيث أن هذه المقومات أصبحت داعمة للاقتصاد السعودي بشكل كبير ، فنجد الملايين من الناس يتوافدون على المملكة من مختلف أنحاء العالم لأداء فريضة الحج فالمملكة هي أكبر قبلة للسياحة الدينية في العالم ، وبالإضافة لذلك نجد الذين يأتون للاستمتاع بالشواطئ التي تقع على الخليج العربي والبحر الأحمر ، إضافة للمناطق السياحية المختلفة .

المقومات الحضارية في المملكة العربية السعودية

ترتبط المقومات الحضارية لأي بلد بما تمتلكه من آثار وثقافات سابقة مرت على البلاد ، وتمتلك المملكة الكير من الثروات الطبيعية والمباني التذكارية فذلك هو ما يعكس حضارة هذا البلد ، التي تجذب السائحين المهتمين بهذه المقومات الحضارية ، وخاصة السائحون الذين يهوون الثقافة والمعرفة ، ويأتون إليها من مختلف بقاع العالم خصيصاً ، فيذهب هذا النوع من السائحون للقصور ، والمساجد ، والمتاحف ، والمباني الحديثة ذات الطراز المعماري المتميز والمكتبات ، إضافة للمشروعات الحديثة التي تم إنجازها في الطائف وعسير ، والأنفاق والكباري التي تضاهي المنشآت الأوروبية الحديثة ، ويوجد بالمتاحف السعودية بعض القطع الأثرية التي تم التنقيب عنها حديثاً ، وهي من العصر الحجري القديم وفترة العُبيد التي كانت بالألفية الخامسة قبل الميلاد ، ومن ثم فترة دلمون ، ثم الممالك العربية المبكرة ، والوسيطة والمتأخرة بالعصر النبوي ، وبعد ذلك الدولة الأموية ، ثم العباسية ، والعصر الإسلامي المتوسط ، والمتأخر .

فقد تم إيجاد نحو 6300 من المواقع الثقافية والتراثية بالسعودية ، جاء منها 500 بالشعر العربي القديم ، و400 جاء ذكرهم بسيرة النبي عليه الصلاة والسلام ، ومكة هي من أكثر المدن التي تجذب الزائرين ، ومن بعدها المدينة المنورة ، وقد تم اعتبار موقع الحجر ومدائن صالح من التراث العالمي ، والذي انضم لقائمة اليونسكو بالعام 2008 ، وتم إضافة جدة للقائمة في عام  2014 ، وكان قد تم ضم الدرعية أيضاً في عام 2010 .

ومن المقومات السياحية الحضارية بالمملكة أيضا ما تم تحقيقه من انجازات المملكة العربية السعودية في الفترة الأخيرة والذي يدخل ضمن رؤية 2030 ، مثل مشروع القدية ، ومشروع البحر الاحمر اللذان يعدان من المشاريع السياحية الأكبر والأهم في المملكة بالوقت الحالي .

المقومات الدينية للمملكة العربية السعودية

السياحة الدينية هي من أهم أنواع السياحة بالمملكة العربية السعودية ، فهي من أهم المصادر بالنسبة للدخل ، وهي التي تدعم الاقتصاد السعودي بشكل كبير بسبب الأفواج التي تأتي إليها كل عام لزيارة بيت الله الحرام والمسجد النبوي ، للقيام بمناسك العمرة والحج ، لما تحتويه من مشاعر مقدسة لجميع المسلمين بالعالم ، كما يوجد بعض المساجد ذات الأهمية الدينية ، ومنها مسجد قباء وهو أول موقع لمسجد بني في الإسلام ، بالإضافة لبعض المواقع الدينية ذات الطبيعة الخاصة التي يحرص على زيارتها المتوافدين لأداء فريضة الحج أو العمرة ، ومنها غار حراء بجبل النور ، وغار ثور بجبل الثور ، وجبل عرفة .

كما يوجد بالمدينة المنورة أقدم ثلاثة من المساجد بالعالم ، وهي مسجد القبلتين ، ومسجد قباء ، والمسجد النبوي ، وترتبط المدينة المنورة كما نعلم بهجرة النبي إليها هو وأصحابه وإقامته بها معظم فترات حياته ، كذلك يوجد بالمدينة المنورة قبر الرسول ومقبرة البقيع ، التي دفن بها معظم الصحابة وهي الآن المقبرة الرئيسية لسكان المدينة .

المقومات الجغرافية للمملكة العربية السعودية

تمتلك المملكة العربية السعودية العديد من المقومات الجغرافية المتميزة ، التي جعلت منها مكان هام للجذب السياحي ، ونذكر منها :

الموقع الجغرافي

تقع المملكة العربية السعودية بالركن الجنوبي الغربي لآسيا ، وهي دولة واسعة المساحة حيث تصل مساحتها لنحو 215000 كم ، وتمتد شمالا في صحراء بادية الشام ، وتمتد إلى الجنوب في صحراء الربع الخالي بالكامل ، كما تمتد للشرق والغرب حتى سواحل الخليج العربي والبحر الأحمر ، وأقصى عرض بالنسبة للمملكة من جهة الجنوب من جازان بالغرب ، ومروراً بدولة اليمن ، وحتى الغرب من جبال عمان .

كما تمتد المملكة طولاً لأقصى جبل عنازة ، وهو أقصى جزء بالشمال في النقطة الحدودية التي تفصل المملكة عن الأردن والعراق بالشمال ، وحتى الجنوب من الربع الخالي بالشمال من ظفار بطول يمتد لنحو 2200 كم .

وهذا الموقع يجعلها من المناطق المميزة في العالم خاصة لمحبي رحلات السفاري والتخييم ومن افضل اماكن التخييم في السعودية على سبيل المثال خليج سلمان بمدينة جدة ، والذي يتميز بموقعه على البحر الأحمر الخلاب .

الموقع الفلكي

تمتد المملكة بين خطوط الطول 34° و56°شرقا ، وذلك من رأس الشيخ حميد بمدخل خليج العقبة ، وأما الخط الثاني يمتد من واحة البريمي بالغرب من سلاسل الجبال العمانية ، مما يعني امتداد المملكة لنحو اثنان وعشرون درجة لخطوط الطول ، كذلك فأن المملكة تقع بين دوائر العرض 16° و32° بالشمال ، وهذا الموقع أيضا من المواقع المميزة لهواة التخييم ومراقبة النجوم  .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى