الببغاء السنغالي

يعتبر الببغاء من انواع الطيور المحببة إلى قلب الكثير من الناس ، وتختلف انواع طيور الببغاء وفقا للبيئة الموجودة فيها وعدد من الصفات الأخرى ، ومن أشهر أنواع الببغوات الببغاء السنغالي الذي يعيش على حواف السافانا ، ويعشش في الأشجار ، ويتركز بصفة أساسية في غرب ووسط إفريقيا ، والكاميرون ، وتشاد ، وغانا ، والسنغال ، ومالي ، ونيجيريا ، وغينيا ، وجنوب موريتانيا ، وجزيرة لوس وساحل العاج .

وصف الببغاء السنغالي

يتميز الببغاء السنغالي بأنه رمادي اللون في بعض المناطق ، بما في ذلك الرأس ، والمنقار ، والأجنحة ، والظهر ، أما ريش الذيل وأجزاء من الثدي فهي خضراء ، ويكون اللون الأخضر الموجود في الثدي على شكل ” v ” ، مما يجعله يبدو كما لو أنه يرتدي سترة ، ويتراوح الجانب السفلي من البطن بين الأصفر الفاتح إلى البرتقالي ، أما عيونهم تكون ذات لون رمادي عند الصغار ، وذات لون أصفر عند البالغين الناضجين أما أقدامهم فتكون ذات لون رمادي أو وردي ، ويتراوح الطول من 20 إلى 25 سم .

ومن الصعب التمييز الجسدي بين الذكور والإناث ، ومع ذلك ، هناك بعض الصفات الجسدية التي قد تحدد الطيور بأنها ذكر أو أنثى .

تكاثر الببغاء السنغالي

لا يُعرف الكثير من المعلومات حول الطريقة التي يتكاثر بها الببغاء السنغالي في الحياة البرية ، إلا أنها تعيش في أشجار طويلة وموسم التزاوج يبدأ من سبتمبر إلى نوفمبر .

وتنضج الإناث وتكون مستعدة للتزاوج بعد عامين من ولادتها ، والذكور في 3 سنوات ، على الرغم من أنها قد لا تتكاثر إلا بعد ذلك بكثير ( حتى في وقت متأخر من 6-7 سنوات ) ، عادة ما يتم وضع ما بين 2-4 بيضات في وقت واحد ، وتكون حضانة هذا البيض من قبل الأنثى ، تستمر لمدة 25-28 يوما ثم يبدأ الصغار في الخروج بعد تسعة أسابيع تقريباً ، لكنهم يظلوا تحت رعاية والديهم حتى 12 أسبوعاً .

حياة الببغاء السنغالي

لوحظ الببغاء السنغالي في بيئته الطبيعية بمفرده وفي أزواج ، وفي بعض الأحيان يوجد في قطعان صغيرة من 10-20 طائر ، وعادةً ما تطير الببغوات عالياً فوق رؤوس الأشجار الطويلة ، وفي أوقات كثيرة يوجد بين البشر ، ويستخدم سلسلة من الصرخات القصيرة والضوضاء الصافرة كإنذار بالخطر ، ويمكن أن يكون هذا الإنذار بصوت عالٍ وخارق .

وتتعايش الببغاوات بشكل عام مع الطيور الأخرى ، ولكن غالبًا ما تكون غيورًة ، فقد يطاردون الكلاب والقطط وربما يعضونهم ، ويحب لفت الانتباه وغالبًا ما يكون مخلصاً لشخص واحد ، على الرغم من أن إخلاصه يمكن أن يتحول إلى شخص آخر إذا اهتم به بشكل كافٍ .

النظام الغذائي للبغاء السنغالي

النظام الغذائي للبغاء السنغالي يتكون في معظمه من الفاكهة ، والبذور ، وقد يأكلون أيضًا الجراد ، وبراعم الأشجار الصغيرة ، وعادة ما تتناول خليط من البذور التي تتضمن عباد الشمس ، وبذور القرطم ، والدخن ، وجوز الصنوبر ، واللوز ، قد يأكلون أيضًا مجموعة متنوعة من الفول ، والحمص ، وفول الصويا ، والخضروات الطازجة .

موقف البشر من الببغاء السنغالي

عادة ما يتم النظر إلى الببغاء السنغالي على أنها آفات من قبل المزارعين ، لأنهم غالبًا ما يأكلون بذور حقول الذرة أو الفول السوداني الذي تم تركه حتى يجف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى