جبل قاسيون

جبل قاسيون هو أحد جبال قارة اسيا وهو جبل يطل على العاصمة دمشق ، وهو الامتداد الجغرافي لسلاسل الجبال السورية الغربية ، وله العديد من الأسماء فقد عرف من قبل بجبل الشام وجبل التين ، يوجد داخل جبل قاسيون العديد من الكهوف والمغارات ، وأول من سكن هذا الجبل هم المقادسة الذين جائوا من القدس ، وفي السطور القادمة نبرز لكم أهم المعلومات عن جبل قاسيون .

جبل قاسيون

كان جبل قاسيون مضيفاً للأمراء والملوك وخلفاء بني أمية ، وبنوا بداخله القصور والملاعب ، وكان المصدر الرئيسي لرصد النجوم والكواكب ، واختلف البعض حول تسميته بهذا الاسم ، فالبعض يرى أن كلمة قاسيون جاءت من القساوة  ، لأن الجبل قسا على الكفار ولم يستطيعوا صنع أصنامهم من صخوره ، وآخرون يرون أن سيدنا آدم سكن بالقرب منه ، وقتل قابيل أخاه هابيل ، ففتح الجبل ليبتلع أخيه ، ويقال أن الله عز وجل أبقى آثار الدم على صخور الجبل ، ليكون عبرة وعظة للبشر .

تضاريس جبل قاسيون

عند الوصول إلى جبل قاسيون ، ستجد الكثير من الأحياء بوسط دمشق ، وكل حي منهما له قصة ورواية تاريخية منها حي الشهداء الذي سمي بهذا الاسم نسبة إلى الإخوة الثلاثة الذين قتلوا في فتح دمشق ، وحي الشعلان ، وهناك أيضاً حي الصالحية وحي المهاجرين ، وحي الأكراد ، وعرنوس ، وحي الشيخ محي الدين بن عربي ، والمرابط ، وحي الحبوبي ، كما يوجد الكثير من المغارات داخل جبل قاسيون ، منها ما هو طبيعي من قديم الأزل ، ومنها ما أنشأها الإنسان ومن أشهرها ، مغارة الجوعية .

مغارة الجوعية 

وتروي بعض القصص عن تلك المغارة إلى أنه اختبأ فيها أربعون نبياً خوفاً من الكفار ، ولم يكون بحوزتهم طعاماً سوى رغيف من الخبز ، فأخذ كل واحد منهم يؤثر رفيقه عليه ، حتى مات الأنبياء جميعا من الجوع ، وروي أنه كاد أن يسقط سقف المغارة على أحد الأنبياء فقام سيدنا جبريل بوضع كفه على سقف المغارة  و منعه من السقوط ، و يبقى آثر كفه في السقف حتى الآن ، ويوجد أيضا به مغارة الشياح وهي بها قبر الشيخ محمد الشياح

جبل قاسيون مغارة الدم

تقع مغارة الدم  في أعلى جبل قاسيون في دمشق ، وتسمى مغارة الأربعين لأن مسجد الأربعين محرابًا يقع فوقها ،  وفي زاوية المغارة فتحة تمثل تفاصيل فما كبيرًا يظهر اللسان والأضراس والأسنان بتفاصيل متقنة وأمامها على الأرض صخرة عليها خط أحمر يمثل لون الدم وفي سقف المغارة شق صغير ، يسقط منه الماء ليسقط في جرن صغير ويتجمع فيه ويأتي الناس بعد ذلك لأخذ البركة منه .

وتقول الأسطورة التاريخية أن قابيل قتل آخاه في هذا المكان فشهق الجبل لهول الجريمة ، وتظهر به مغارة صغيرة على شكل تفاصيل دقيقة للفم من الأضراس والأسنان واللسان ، هو نتيجة شهقة الجبل .

كذلك يوجد مغارة صغيرة أعلى الجبل  تقول الأسطورة أنه يخرج منها الأربعين رجل صالح ولهم فيه أربعين محراب  ، حيث أن هؤلاء الأربعين يقومون بحماية الشام ، ويوجد محراب النبي إبراهيم ومحراب خضر ، ويعتقد البعض أيضا أن تلك المغارة هي التي اختبأ بها أهل الكهف ، والله أعلم .

جامع الاربعين قاسيون

جامع الأربعين الموجود أعلى جبل قاسيون يقال أن به قبر النبي زي الكفل ، وقد سمي كذلك بسبب الأربعين محرابا .

في اي مدينة يقع جبل قاسيون

يقع جبل قاسيون في دمشق عاصمة سوريا ، وترتفع قمة جبل قاسيون إلى 1.150 متراً على سطح الأرض ، ويعتبر جبل قاسيون من أحد الأماكن الأثرية والتاريخية في دمشق ، حيث تعتبر إطلالته رائعة وتستطيع منها رؤية مدينة دمشق بأكملها من فوق الجبل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى