ايهما اخطر الالتهاب البكتيري او الفيروسي

سواء البكتريا أو الفيروسات فهي المسئولة عن إصابة الإنسان بالالتهاب والعدوة ، ويجب في البداية معرفة ما هي البكتيريا والفيروسات التي تصيب الإنسان ، حتى نستطيع حمايه أنفسنا من الإصابة بأمراض قد تكون خطيرة .

البكتيريا هي كائنات حية صغيرة جداً تتكون من خلية واحدة ، وتعيش البكتيريا في العديد من الأماكن التي تختلف في الحرارة ، وليست جميع أنواع البكتيريا ضارة ويوجد منها بكتيريا نافعة أيضا للإنسان ، أما بالنسبة للفيروسات فهي كائنات دقيقة وأصغر من حجم البكتيريا ، وتحتاج إلى كائن حي آخر ، حتى تستطيع العيش سواء كان إنسان أو حيوان أو نبات عند اختراقها لجسم الإنسان تهاجم الخلايا ، حتى تجعلها منتجة لهذه الفيروسات وتعمل على تدميرها .

وفي هذه الحالة تصبح البكتيريا تشكل خطر أكبر من الفيروسات على الإنسان ، وذلك لأنها كائن حي معتمد على نفسه ، وتنتقل إلى الإنسان بصورة كبيرة جداً عن طريق تناول الطعام أو الشراب المختلف ، بينما الفيروسات لا تستطيع العيش بدون أن تعتمد على كائن حي آخر وصعب عليها الوصول إلى الإنسان ولا يتكرر الإصابة بها العديد من المرات .

الفرق بين الالتهاب البكتيري والفيروسي عند الاطفال

الإلتهابات التي تصيب الأطفال هي تشكل خطورة كبيرة عليهم في السابق ، حيث أنها تسبب أمراض خطيرة وقد تؤدي إلى وفاة الأطفال ولكن بعد الإهتمام الحديث ، بإعطاء تطعيمات الأطفال ضد العديد من الإلتهابات التي تشكل هذه الخطورة وأصبح إصابة الأطفال بهذه الأمراض إحتمالية ضعيفة .

ولكن قد يصاب الأطفال بالتهابات بكتيرية ، عندما تتحرك البكتيريا من جسم الطفل من مكان إلى آخر ، والتي تسبب إصابة الطفل بالالتهابات في أماكن مختلفة ، وتتميز بأنها مؤلمة وتحدث احمرار في منطقة الإصابة ، وللتخلص من هذه الالتهابات يتناول الأطفال المضادات الحيوية ، بينما الإصابة بالالتهابات الفيروسية تكون أقل خطورة من الأخرى على الأطفال ولا تتسبب في آلام شديدة ، ويستطيع الطفل أن يطرد الفيروسات بدون استخدام عقاقير أو مضادات حيوية ضد الفيروسات .

الفرق بين العدوى الفيروسية والعدوى البكتيرية

كما ذكرنا أن العدوى الفيروسية تكون بسبب إصابة الفيروسات لجسم الإنسان ، وعادة ما تأخذ الإصابة بهذه العدوى فترة طويلة وتعمل على تدمير خلايا جسم الإنسان لإنتاج الفيروسات الأخرى ، وعند العلاج منها لا يصاب الإنسان مرة أخرى من نفس هذا المرض ، ومن أمثلة العدوى الفيروسية عدوى نزلات البرد، وجدري الماء، والإيدز  .

أما العدوى البكتيرية فهي بسبب إصابة الإنسان من البكتيريا سواء عن طريق الطعام والشراب ، والعدوى البكتيرية تأخذ فترة أطول في الإصابة ، وأيضا المضادات الحيوية فعالة جدآ في علاج العدوى البكتيرية ، وقد يصاب الإنسان بنفس المرض مرات عديدة ومن أمثلة العدوى البكتيرية عدوى المسالك البولية ، ومرض السل .

هل العدوى البكتيريه معديه

من الممكن أن تنتقل الأمراض الناتجة عن إلتهابات بكتيرية من شخص إلى آخر ، وذلك يتم إما بصورة مباشرة عن طريق ملامسة شخص مصاب بعدوى بكتيرية أو خروج الرزاز أثناء العطس ، أو تناول مشروب بعد الشخص المصاب كل هذه الأمور تؤدي إلى الإصابة بنفس العدوى ، أو عن طريق غير مباشر مثل لمس الأسطح المختلفة التي تكون محملة بهذه البكتيريا من ملامسة أشخاص مصابين من قبل .

هل الالتهاب الفيروسي معدي

من الإلتهابات المعدية أيضا الناتجة بسبب فيروسات مختلفة ، وتنتقل إلى الإنسان بصورة مباشرة عن طريق تناول أنواع معينة من الفواكه والخضروات المحملة بالفيروسات ، وقد تنتقل إلى الإنسان بعد ملامسة أشخاص مصابين بالفيروس ، ويوجد أمراض فيروسية خطيرة مثل إلتهاب الكبدي A الذي قد يصيب أشخاص آخرين بسبب إنتقال العدىي ، وقد يصيب الإنسان مجموعة من الفيروسات عن طريق ملامسة الحيوانات التي تحمل فيروسات مختلفة .

مضاد حيوي للعدوى الفيروسية

المضادات الحيوية غير فعالة في حالة الإصابة بعدوى فيروسية ، فهي لا تجدي نفعاً في القضاء على الفيروسات التي تصيب الإنسان ، لذلك يجب علينا زيارة الطبيب لتحديد أي أنواع الأدوية تناسب التخلص من العدوى الفيروسية .

مضاد حيوي للعدوى البكتيرية

استخدام المضاد الحيوي في حالات الأمراض الناتجة عن عدوى بكتيرية فعال جداً ، حيث أن المضادات الحيوية تهاجم العدوي البكتيرية وتتخلص منها ولكن يجب استخدامها بحذر ، حيث توجد أنواع بكتيريا تحارب المضادات الحيوية بسبب كثرة استخدامها ، لذلك يجب التوجه إلى الطبيب ومعرفة نوع المضاد الحيوي وطريقة الاستخدام والجرعة الصحيحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى