حيوان الوبر

توجد الكثير من أنواع الحيوانات بالحياة البرية وقد يعرف الإنسان بعضها ، ولا يعرف البعض الآخر ، وقد تكون هذه الحيوانات أليفة أو مفترسة ، ويوجد بالحياة البرية جميع الوسائل التي توفر طرق العيش للكائنات الحية من مسكن وغذاء وحماية ، بما يوجد فيها من تنوع كثير وكائنات متعددة ، والتي تعد نموذجا للسلسلة الغذائية بطريقة نموذجية ، وقد يكون بعض الحيوانات بهذه البيئة مهددة بالانقراض ، فقد تتناوله الحيوانات المفترسة أو تتعرض للصيد الجائر من الإنسان ، مما يسبب الخطورة على حياة هذه الكائنات ، ويوجد بالحياة البرية بعض الحيوانات المفترسة التي تتمثل في الأسود والنمور ، أو بعض الكائنات الصغيرة في الحجم ، ومنها الأرانب والقوارض والوبريات ، وسنتكلم عن إحداها بهذا المقال وهو حيوان الوبر .

وصف حيوان الوبر

يندرج حيوان الوبر تحت فصيلة الوبريات بعالم الحيوان ، وهو من الحيوانات الثديية ويوجد بالقارة الإفريقية وبجنوب غرب آسيا ، وهناك البعض من يطلق عليه اسم الأرانب الصخرية ، وما يميز هذا الحيوان هو الذيل القصير والحوافر الصغيرة ، والأذنين القصيرتين نسبياً ، والرقبة القصيرة وهو دائري الجسم ، ويكون ممتلئ بعض الشيء ويتشابه مع القوارض إلى حد ما .

طريقة معيشة حيوان الوبر

يعيش حيوان الوبر بين الشقوق لكي يشعر بالأمان ، وتكون فترات نشاطه ومعيشته بالنهار ، وينام بفترات الليل ، ويعتمد على النبات كغذاء رئيسي له ، ويصل طوله من 30-50 سم ، ويصل وزنه ما بين 4-5 كجم ، ويمكنه تسلق الصخور أو الأشجار ، بسبب الحوافر بالأقدام الأربعة ونتيجة لرشاقته ووزنه الخفيف .

غذاء حيوان الوبر

يتغذى حيوان الوبر على العديد من أنواع الفاكهة ، أو البذور ، والأوراق الخضراء للنباتات ، وأغصان الشجر والبراعم اللينة ، وتستخدم قواطعها الأمامية الموجودة في فمها بشكل يسهل على المعدة هضمه والاستفادة منه ، ولا يمكن أن يتم إدراج حيوانات الوبر على أنها ضمن الحيوانات المجترة ، لأن لها النظام هضمي الخاص بجسمها وطريقة مضغها للطعام تختلف عن الحيوانات الأخرى ، ويمكن أن تُصنف حيوانات الوبر كنوع  من الحيوانات العاشبة التي تأكل النباتات ، وتمثل أعدادها الكبيرة خطراً على الإنسان والمحاصيل الزراعية ، حيث يمكنها التهام المحصول بالكامل بسرعة وبسهولة فائقة ، مما يمثل خطر أيضاً على غذاء الإنسان ، ولذلك يمكن اعتبارها من الآفات ، التي يجب اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية ، للحد من وصولها للمحاصيل الزراعية المختلفة .

نشاط حيوان الوبر

ينشط حيوان الوبر بالنهار للحصول على غذائه لكي يستطيع الاستمرار بالحياة ، وهي حيوانات ذات طبيعة فريدة وسلوكيات مختلفة عن غيرها من الحيوانات ، فهي من الحيوانات المتميزة والدليل على ذلك ما يأتي :

  • لديها حاسة قوية للشم وكذلك لديها قدرة كبيرة على السمع بشكل خارق ، وهي من الحيوانات التي تجد غذائها بسرعة وسهولة بسبب استخدامها لحواسها المميزة ، ويمكنها كذلك الهروب بسرعة من أعدائها .
  • تتميز حيوانات الوبر بأنها اجتماعية بشكل كبير ، فهي تعيش في مجموعات كبيرة الحجم مكونة مجتمعات فيما بينها .

طريقة تكاثر حيوان الوبر

طريقة التكاثر لدى حيوان الوبر هي الولادة ، مثل غيرها من الحيوانات الثديية الموجودة في عالم الحيوانات ، حيث أنه عند بداية موسم التزاوج تحمل الأنثى من 7-8 من الأشهر ، وبعد ذلك تقوم الأنثى بوضع عدد معين من الحيوانات الصغيرة ، وقد يكون من 1-3 من الصغار ، وتلدهم بين الشقوق بالصخور لكي تتم ولادتهم بأمان بعيدا عن الحيوانات المفترسة ، وتختص الأم برعايتهم وتغذيتهم ، والاهتمام بهم حتى النضج ، حيث يكبر الصغير ويستطيع التكاثر أيضاً عند الوصول لعمر 17 شهر ، حيث يمكنه الابتعاد عن الأم ، والبدء بالعيش بالمناطق الثابتة مع المجموعات بالغابات ، وبالمناطق القريبة من المحاصيل الزراعية التي يعتمد عليها في غذائه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى