انواع النواسخ

تعتبر النواسخ في اللغة العربية هي مجموعة من الألفاظ ، التي يتم إضافتها على المبتدأ والخبر ؛ فتغير من الحكم الإعرابي الخاص بهما إلى حكم آخر جديد ، ويتم تقسيمهم إلى نوعين أفعال ناسخة وحروف ناسخة .

شرح نواسخ الجملة الاسمية

الجملة الاسمية هي التي تتكون من مبتدأ وخبر  ،  يكون المبتدأ اسم مؤول ويكون دائمًا مرفوع ، أو في محل رفع ، الجملة الاسمية ونواسخها هي ألفاظ تطرأ على المبتدأ والخبر فتغير اعرابهما وأحكامهما إلى شكل آخر .

وتنقسم نواسخ الجملة الاسمية إلى قسمين حروف وأفعال ، الحروف تتمثل في ما العاملة عمل ليس ، لا النافسة للجنس ، إن وأخواتها ، أما الأفعال تتمثل في أفعال الرجاء والشروع ، وأفعال التحويل .

نواسخ المبتدأ والخبر

تنقسم الجملة في اللغة العربية إلى قسمان وهما الجملة الاسمية والجملة الفعلية ، وكما ذكرنا الجملة الاسمية تتكون من قسمين وهما المبتدأ والخبر ، وفي بعض الأحوال يدخل على الجملة الاسمية نواسخ المبتدأ والخبر .

نواسخ المبتدأ والخبر يدخلان على الجملة الاسمية فيحدثان بها تغيير دلالي ونحوي معًا ، وذلك لأن النسخ في اللغة العربية يعني الإزالة والإلغاء ، حيث أن النواسخ  التي تدخل على الجملة تزيل المبتدأ وخبره من الجملة الاسمية ، ويكون المبتدأ اسمها ، والخبر خبرها .

نواسخ ان واخواتها

هي مجموعة من الحروف تقوم بنصب المبتدأ ، وترفع خبر الجملة الاسمية فمن الحروف الناسخة إن وأخواتها ، وأخوات إن 5 حروف وهم :

إنًّ ، أنَّ ، لكنًّ، ليت ، لعل ..

إن وأخواتها تقوم بعكس ما تقوم به كان وأخواتها ، حيث إن وأخواتها تقوم بنصب المبتدأ ويسمى اسمها ، وترفع الخبر ليكون اسمها .

يطلق عليها الحروف المشبهة بالفعل من أجل فتح أواخرها كلها مثل الماضي المبني على الفتح ، وذلك لأنها تشمل على معنى الفعل ، وفيما يلي شرح لأن وأخواتها ..

شرح إن وأخواتها

إن وأن تقوم بتأكيد الحدث ، لكنّ تقوم بتقديم معنى الاستدراك الحدث ، كأن تقوم بتقديم التشبيه المؤكد ، أما ليت تعطي معنى التمني ، لعل تعطي معنى الرجاء .

تعتبر لا النافية للجنس من نواسخ الجملة الاسمية ، وتقوم في حكمها بعمل إن وأخواتها ، حيث يكون الاسم التالي مبني على الفتح أو منصوب ، ويكون اسمها أما الثاني فيكون مرفوع ويطلق عليه خبرها .

هي تقوم بالنفي بشكل قاطع وليس على شكل الاحتمال ، ولكن لها شروط وهي أن يكون كل من الاسم والخبر نكرة ، ولا يتم الفصل بينهما باسم فاصل ويجب معها العطف ، ويبطل عملها إذا تم إضافة حرف الباء لها .

كان واخواتها

كان وأخواتها وأفعال المقاربة وأفعال الرجاء والشروع ، تلك الأفعال تعتبر ناقصة إلى أنها لا تقوم بعملها مع الاسم المرفوع بعدها ، مثل الأفعال التامة ولكنها ناقصة من حيث ما تدل عليه مع الحدث .

إن كان وأخواتها تقوم بالدخول على الجملة ، ترفع الاسم ويسمى اسمها وتقوم بنصب الثاني ويسمى خبرها ، أخوات كان هي :

صار ، أصبح أضحى ، أمسى ، بات ، ظل ، ليس ، ما زال ، ما برح ، ما فتيء ، ما انفكَّ ، ما دام .

وأفعال القلوب والتحويل : هي أفعال تامة تقوم بالدخول على المبتدأ والخبر ، فتقوم بنصب كل منهما على أنهما كلاهما مفعولان لها .

ما يقصد بالأفعال التامة هي : التي تشمل الأفعال الماضية والمضارعة والأمر ، ومن أحكام كان وأخواتها :

كان تصف المبتدأ بالخبر في زمن مضى ، أما صار تغير المبتدأ من وضع إلى وضع آخر ، وأصبح وهي لها دلالة على حدوث الخبر في توقيت الصبح ، وأضحى وهي تدل على حدوث الخبر في توقيت الضحى ، أمسى تدل على حدوث الخبر في أوقات المساء ، بات تفيد بحدوث الخبر في توقيت الليل ، أما ظل لها دلالة على الحدث المستمر .

أما الأفعال الناقصة في الحكم هي الأفعال التي لا تكون المضارع والماضي وهم أربعة أفعال :

زال ، انفك ، فتيء ، برح ، وهي تكون بعد أداة نفي أو نهي أو دعاء مثل ( ما برح ، ما زال ، ما فتيء ، ما انفك ) وهنا تدل على الاستمرارية .

أفعال لا يتم صرفها بأي شكل ، وهي الأفعال التي ينتج عنها صياغة واحدة وهي الصيغة الماضية ، مثل (ليس والتي ليست لها شروط ولكنها تفيد بالنفي ) ، أما دام لها اشتراط في حكمها فلابد أن يسبقها ما المصدرية الظرفية فتكون ما دام .

أما أفعال المقاربة والرجاء والشروع فتعتبر من الأفعال الناقصة ، والتي لها عمل كان فتقوم برفع الأول ليكون اسمها ، وتقوم بنصب الثاني خبرها ، وما تختلف فيه عن كان هو أن يكون أن خبر أفعال المقاربة ، والرجاء ، والشروع لا يكون سوى جملة فعلية مصدّرة بأن أو غير مصدرة وسوف نشرحها فيما يلي :

أفعال المقاربة : هي الأفعال التي لها دلالة على اقتراب حدوث الخبر ، وهي كاد وكرب وأوشك .

أفعال الرجاء : وهي التي يتم الرجاء فيها وقوع الخبر مثل : عسى وحرى واخلولق .

أفعال الشروع : والتي تدل على البداية في حدوث الخبر ومن أفعال الشروع : شرع ، أنشأ ، طفق ، جعل ، هب ، علق ، هلهل ، أخذ ، بدأ شرط الخبر أن يكون من الجملة الفعلية المجردة من أن مثل : شرعت السيارة ترتطم ، أنشأ علي يكتب ..

أفعال القلوب والتحويل ، والتي تقوم بالدخول على المبتدأ والخبر ؛ فتنصب كل منهما وتعاملهما على أنهما مفعولان لها ، أي أنها تنصب مفعولين يكون أصل كل منهما مبتدأ وخبر ويتم تقسيمهما إلى :

أفعال القلوب : والتي تسمى بذلك لوجود علاقة معناها بالقلب والإيمان والشك والإنكار وتقسم إلى نوعين :

أفعال اليقين : وهي التي مؤكد من حدوث فعلها مثل علم ، وجد ، درى ، ألفى ، تعلم ، رأى ، نحو .

أفعال الترجيح : وهي لاحتمالية حدوث الخبر بالظن أو الحدس وهي معروفة بـ ظن وأخواتها مثل : ظن ، خال ، حسب ، زعم ، عد ، حج ، هب ..

أفعال التحويل : وهي التي تأتي بمعنى تحويل الحال إلى حال آخر منها صيَّر ، جعل ، اتخذ ، ترك ، حول ، رد .

مثال : صيّر الماء إلى بخار ، أي تحوّل الماء إلى بخار .

تدريبات على النواسخ

استخرج الناسخ في كل جملة ووضح اسم الناسخ وخبره

لكن عائلتي وإن كانوا كثر ليسوا من الخبث في شيء وإن هانا

……………………………………………………………..

كأن الله لم يجعل لمخافته سواهم في كل الناس إنسانًا

…………………………………………………………….

فليت لي بهم عائلةً إذا جاءوا شنوا الحرب أبطالًا وفرسانًا

………………………………………………………………..

أدخل كان وأخواتها على كل جملة من الجمل الآتية

أخوك مؤيدٍ عمّا حدث .

…………………………………

التوقيتان المقترحان مناسبان لنا .

………………………………………..

المؤلفون الماهرون يقرأون يوميّا .

…………………………………….

أضف إن وأخواتها بدلا عن كان وأخواتها في التالي

كان الضيفان قريبين لنا .

ظلت السماء ممطرةً.

أصبحت الصبيات يافعات .

صرت مؤلفًا محترفًا .

أمسى أبوك ذا صحة .

أ . شيما تاج

كاتبة صحفية، ومترجمة لعدة لغات مهتمة بإثراء المحتوى العربي، وتقديم الإفادة للقارئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى