التفكير الزائد

التفكير الزائد من المشكلات المزعجة التي يعاني منها العديد من الأشخاص ، بسبب عوامل مختلفة أبرزها القلق والتعرض لضغط نفسي شديد ، وهناك الكثير من العلامات التي تدل على أنك مصاب بمرض التفكير الزائد ، ويجب أن تلتزم بمجموعة من الخطوات لكي تتجاوز هذه المرحلة ، وإليك علامات التفكير الزائد في علم النفس ، وكيفية علاجه .

التفكير الزائد في علم النفس

يعد التفكير الزائد من المشكلات الشائعة التي تصيب الرجال والنساء على حد سواء ، وكشفت مجموعة من الأبحاث والدراسات التي أجريت في هذا الشأن أن النساء هم الأكثر عرضة للتفكير الزائد مقارنة بالرجال .

ويعاني الأشخاص الذين لديهم تفكير زائد من انفتاح عقلهم طوال الوقت ، والبحث وراء كافة الأمور ، والتعليق على أدق التفاصيل ، وكأنهم لا يستطيعون منح عقولهم قسط من الراحة ، وهو ما قد يسبب تدهور الحالة النفسية والعقلية للشخص ، ومن المحتمل أن يصل الأمر إلى حد القلق والاكتئاب .

وهناك نوعين من التفكير الزائد ، الأول هو التفكير في الماضي ، والثاني التركيز على ما سوف يحدث في المستقبل ، والاثنين يخلقون مشاعر تجمع بين القلق والبؤس واليأس .

ويبحث التفكير الزائد في مدى الشعور بالسوء ، وأن هناك الكثير من الأشياء التي لا يمكن التحكم بها ، وبذلك فهو ينطوي على الكثير من المشاعر السلبية ، ولا يساعدك على التحلي بالإيجابية أو التطلع نحو الأفضل ، بل ينقص من عزيمتك وإرادتك .

وهناك فرق كبير بين التفكير العميق والتفكير الزائد ، لأن النوع الأول ينطوي على محاولة البحث عن حلول إبداعية وسلوكيات مفيدة ، ولكن التفكير الزائد لا يساهم في أي سلوك إيجابي ، بل ويستهلك قدر كبير من الوقت دون أي فائدة .

وهناك بعض العلامات التي تنذرك بأنك تعاني من مشكلة التفكير الزائد ، وأنه يجب التوجه إلى الطبيب المختص لتلقي العلاج المناسب ، لأن الإفراط في التفكير يضر ولا ينفع ، ومن أهم هذه العلامات :

  • التفكير في اللحظات المحرجة التي تعرض لها الشخص .
  • المعاناة من الأرق وعدم القدرة على النوم .
  • توجيه الكثير من الأسئلة للنفس ، لمعرفة الاحتمالات التي كان ينبغي حدوثها .
  • قضاء الكثير من الوقت في البحث حول معاني الأشياء ، أو الأحداث التي وقعت .
  • تخيل المحادثات التي تم إجراءها من مع شخص ما ، وإعادة صياغتها مرة أخرى .
  • التفكير في الأخطاء التي ارتكبها الشخص .
  • إعادة التفكير في تصرفات الآخرين سواء كانت إيجابية أو سلبية .
  • الشعور بالقلق حول ما يمكن حدوثه في المستقبل .
  • الارتباك والقلق حول الأشياء التي لا يمكن السيطرة عليها .

علاج التفكير اللاإرادي

إذا كنت تعاني من التفكير الزائد الذي يحدث بطريقة لا إرادية ، فهناك بعض الخطوات التي تساعدك على التخلص منه بكل سهولة :

الاعتراف بالمشكلة

قبل البحث عن علاج للتفكير الزائد يجب أولًا الاعتراف بوجود مشكلة لكي تكون على دراية بما يحدث ، حتى تتخلص من الشعور بالقلق والارتباك ، لأن الوعي هو البداية الصحيحة للعلاج .

التفكير بشكل ايجابي

يجب أن تفكر فيما سوف يحدث بشكل إيجابي ، مع التخلص من الاحتمالات السيئة ، فالتفكير الزائد قد يكون ناتج عن شعور ما مثل الخوف أو التركيز على الأشياء السلبية .

تشتيت الانتباه

من الأفضل أن تمتلك وسيلة ما لتشتيت الانتباه عن التفكير ، وقد تكون تلك الوسيلة هواية أو عادة ما ، مثل الرقص أو ممارسة تمارين الاسترخاء ، لكي تبتعد قليلًا عن المشكلات والمشاعر السلبية .

لا تبحث عن المثالية

الشخص الذي ينتظر الكمال والمثالية لن يشعر بالراحة أبدًا ، فيجب عليك التوقف عن التفكير في تحقيق ما هو مثالي ، والتحلي بالطموح نحو تحقيق الأفضل ، لأن انتظار الأشياء المثالية قد يوقف خطواتك وسعيك نحو النجاح . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى