جبل التوباد

يعد جبل التوباد من أشهر الجبال الموجودة في المملكة العربية السعودية ، يقع هذا الجبل في شمال غرب الأفلاج في بلدة تعرف باسم الغيل ، ويبعد عن العاصمة السعودية الرياض حوالي 300 متر من ناحية الجنوب ، وأطلق على هذا الجبل اسم جبل العاشقين نسبة إلى قيس وليلى .

جبل التوباد في الافلاج

يقع جبل التوباد في الركن الشمالي الغربي من محافظة الأفلاج بالقرب من مدينة ليلى ، وهي العاصمة الإدارية لمحافظة الأفلاج ، وقد سميت تلك المدينة بهذا الاسم تيمنا بليلى العامرية ، ويذكر أن قصة قيس وليلى قد حدثت في عهد الخليفة عبدالملك بن مروان ، وهذا الجبل الأن هو قبلة السياح والشعراء أيضا .

سبب تسمية جبل التوباد بجبل العاشقين

ترجع شهرة جبل التوباد إلى العصر العباسي حيث كان يتغنى قيس بن الملوح بحبه لليلى على هذا الجبل ، ومنذ لك الوقت وأصبح هذا الجبل يعرف بجبل العاشقين ، ويقول قيس في هذا الجبل بعد فراقه لليلى :

وأجْهَشْتُ لِلتَّوْبَادِ حِينَ رَأيْتُهُ

وهلل للرحمن حين رآني

وأذْرَيْتُ دَمْعَ الْعَيْنِ لَمَّا رَأيْتُهُ

ونادَى بأعْلَى صَوْتِهِ ودَعَانِي

فَقُلْتُ له أين الَّذيِنَ عَهِدْتُهُمْ

حواليك في خصب وطيب زمان ؟

فقال مضوا واستودعوني بلادهم

ومن ذا الذي يبقى مع الحدثان

وأني لأبكي اليوم من حذري غداً

فراقك والحيّانِ مؤتلفانِ

سِجَالاً وَتَهْتاناً ووَبْلاً ودِيمَة ً

وسَحّاً وتسْجَاماً إلى هَمَلان

اهمية جبل التوباد

يعد جبل التوباد من أهم المعالم السياحية في المملكة العربية السعودية حيث يفد إليه ألاف السياح والعاشقين سنوياً  من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية ، ويتذكرون قصة الحب التي جمعت بين قيس وليلى ، وهو عبارة عن جبل على هيئة درجات يبلغ ارتفاعه عن سطح الوادي ما يقرب من ألف متر .

قصيدة جبل التوباد لاحمد شوقي

ارتبط جبل التوباد بالشعر والعشق في العصر القديم ، ولكنه كان رمزا للحب في الشعر الحديث أيضا ، فقد قام أمير الشعراء احمد شوقي بكتابة قصيدة تحمل اسم جبل التوباد وقد استلهمها من قصة حب قيس وليلى ، ويقول فيها :

جبل التوباد حياك الحيا

وسقى الله صبانا ورعى

فيك ناغينا الهوى في مهده

ورضعناه فكنت المُرضِعا

وحدونا الشمس في مغربها

وبكرنا فسبقنا المطلعا

وعلى سفحك عشنا زمنا

ورعينا غنم الأهل معا

هذه الربوة كانت ملعباً

لشبابَينا وكانت مرتعا

كم بنينا من حصاها أربُعا

وانثنينا فمحونا الأربُعا

وخططنا في نقا الرمل فلم

تحفظ الريح ولا الرمل وعى

لم تزل ليلى بعيني طفلة

لم تزد عن أمس إلا إصبعا

ما لأحجارك صُمّا ؟ كلما

هاج بيَ الشوقُ أبت أن تسمعا

كلما جئتك راجعت الصبا

فأبت أيامه أن ترجعا

قد يهونُ العمرُ إلا ساعةً

وتهونُ الأرضُ إلا موضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى