الثقوب السوداء

قطع العالم شوطاً طويلاً على المستوى العلمي ، حتى أننا قد وصلنا إلى خبايا الفضاء الخارجي وأسراره ، هذا الأمر الذي جعل العلماء يتطلعون إلى معرفة المزيد من الخبايا ، وقد كان الثقب الأسود واحداً من تلك الأسرار ، إلى أن تم نشر أول صورة له منذ عدة أشهر ، الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة في العالم ، واليوم سنتعمق بصورة أكبر في مفهوم الثقب الأسود أو بالإنجليزية Black hole .

حقائق عن الثقب الاسود

الثقب الأسود هو واحد من خبايا الكون وأسراره ، وهو عبارة عن نقطة متواجدة في الزمكان ، ولكل من لا يعرف مفهوم الزمكان فهو أبعاد الفضاء الأربعة ، تتميز هذه النقطة بأنها شديدة الجذب للعناصر التي تقترب منها ، فهي نقطة تجذب الجسميات الصغيرة جداً ، وكذلك تجذب الضوء و كافة موجات الإشعاع الكهرومغناطيسي ، ويطلق على حدود المنطقة التي تجذب كل شيء ولا يمكن الهروب منها قَط اسم ” أفق الحدث ” .

ينشأ الثقب الأسود نتيجة لوصول النجم إلى آخر مراحله ، حيث تنفذ الطاقة التي تحافظ عليه ، الأمر الذي يجعله يصل إلى مرحلة ” الانفجار النجمي ” ، تسقط كافة مخلفات هذا الانفجار في بؤرة صغيرة جداً ، تلك البؤرة التي تجمع مخلفات تفوق كتلة الشمس ، وهذا بالتأكيد إعجازاً من صنع المولى سبحانه وتعالى .

انواع الثقوب السوداء

تعتبر الثقوب السوداء واحدة من أغرب الأشياء الموجود في الكون ، وتتميز بكونها ذات أنواع متعددة ، لنتعرف سوياً على أنواع الثقوب السوداء .

  • الثقوب السواء نجمية الكتلة : ذلك النوع الذي يتكون نتيجة لانفجار نجم صغير الكتلة بشكل نسبي .
  • الثقوب السوداء فائقة الكتلة : يعتقد العلماء أن هذا النوع من الثقوب يتكون نتيجة لاندماج مجموعة ضخمة من الثقوب الصغيرة نسبياً .
  • الثقوب السوداء متوسطة الكتلة : هذا النوع قد اكتشفه العلماء في وقت متأخر نسبياً ، فقد كانوا يعتقدون أن للثقوب نوعان إلى أن ظهر النوع الثالث ذو الكتلة المتوسطة .

الثقوب الدودية

الثقوب الدودية في الرياضيات هي المسارات التي تتواجد داخل الثقب الأسود ، لكن هذه الثقوب ليس لها تصور واقعي تم رصده ، فهي مجرد تخيلات من العلماء فحسب ، ولم يتم رصد تلك الثقوب حتى اليوم نظراً لصعوبة الوصول إلى ما بداخل الثقب الأسود ، نظراً لكونه ضيق للغاية ، فقد تم التقاط صور له بصعوبة ، لكن لازال أمام العلماء شوطاً كبيراً لتحديد ما يحتوي عليه هذا الثقب ورصده على أرض الواقع .

الثقوب السوداء لستيفن هوكنج

ستيفن هوكنج هو واحد من أهم علماء الفيزياء في العالم ، هذا العالم البريطاني قد كشف عن نظرية أخرى بالثقوب السوداء ، حيث أكد أن تلك الثقوب قد تقود إلى أكوان أخرى لا نعلم عنها شيئاً ، فهذه الثقوب ليست سوداء أو سجناً يقود إلى لا شيء ، إنها وسيلة للوصول إلى الأكوان الأخرى ، وقد أشار إلى أنه وجد طريقة لاستعادة أي معلومة تم فقدها بالثقب الأسود ، نظراً لإمكانية تحويلها إلى أحد أشكال الهولوغم .

الثقوب السوداء والسفر عبر الزمن

السفر عبر الزمن واحد من الأمنيات التي يتمنى الكثيرين تحقيقها ، وقد استطاع العالم الفيزيائي ستيفن هوكنج إيجاد طريقة للسفر عبر الزمن أو حتى معلومات عن السفر عبر الزمن ، وذلك من خلال وضعه افتراضاً بانحناء شديد من المكان والزمان ، هذا الأنحاء الذي يحدث بعده اتصال بين نقطتين متباعدين بالمكان ، الأمر الذي يسهّل العودة بالزمان والمكان إلى نقطة البداية .

على جانب آخر قد أكد العلماء أنه لا يمكن العودة بالزمن إلى الماضي ، لكن من الممكن أن يتم بالسفر عبر الزمن إلى المستقبل ، وهذا الشيء ما يدفع العلماء للمزيد من البحث في الوقت الحالي للسفر عبر الزمن .

الثقوب السوداء في القرآن

لم يترك القرآن الكريم شيئاً في الكون إلا وقد ذكره وقام بإطلاعنا عليه ، وقد ورد ذكر الثقوب السوداء في القرآن الكريم بسورة التكوير قبل اكتشاف العلماء لها ، فقد قال الله عزّ وجل ( إذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ) ، وتفسير ذلك أن الشمس لا تتعرض للانطفاء ، بينما تتكور أي يدخل بعضها في بعض .

كما قال الله عزّ وجل (فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ ) ، الخنّس تعني تختفي ولا ترى ،أما الجوار الكنس فتعني تتحرك بسرعة شديدة ، فهذا خير دليل أن القرآن قد تحدث عن الثقوب السوداء قبل اكتشاف العلماء لها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى