الاثار الاسلامية في متحف اللوفر

يعتبر متحف اللوفر من أكبر المتاحف الفنية في العالم ، يقع في العاصمة الفرنسية باريس ، وتأسس متحف اللوفر في عام 1793 ، وتبلغ مساحة الأرض التي بني عليها متحف اللوفر 72،735 كيلومتر مربع ،  يحوى متحف اللوفر نحو 17 ألفاً و 500 قطعة أثرية من روائع الفن الإسلامي ، والتي تعتبر أكبر مجموعة من تراث الفن الإسلامي في العالم ، ونبرز لكم في التقرير التالي الأثار الإسلامية في متحف اللوفر .

الاثار الاسلامية في متحف اللوفر

بدأ إنشاء جناح الفن الإسلامي في متحف اللوڤر منذ 2003، وفي سبتمبر 2012 شارك الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في افتتاحه ، حيث بلغت تكلفته 100 مليون يورو .

يحتضن متحف اللوفر أكبر مجموعة في العالم من الآثار الإسلامية ، والتي يعود تاريخها في المتحف من الفترة بين القرن السابع عشر ووسط التاسع عشر الميلادي ، ويعود تاريخ قسم الآثار الإسلامية بمتحف اللوفر إلى عام 1905 ، وتم تخصيص مساحة للآثار الإسلامية  في المتحف ، وفي مقدمة القسم تم وضع صورة للجامع الآموي بالعاصمة السورية دمشق ، بالإضافة إلى جانب معلوماتي للزائر عن كل القطع الفنية للمتحف ، ومن أكثر الآثار التي تتمتع باهتمام كبير في قسم الآثار الإسلامية ، وعاء يعود للعهد المملوكي تم تصنيعه في الفترة بين عامي 1320- 1340 للميلاد ، وأهم ما يميز هذا الوعاء هو أنه القطعة الآثرية الوحيدة التي تضم 6 توقيعات تعود لصانعيه .

اهم الاثار الاسلامية في متحف اللوفر

يعرض متحف اللوفر أكبر وأهم مجموعة للفنون الإسلامية في العالم ، نستعرضها معكم فيما يلي :-

اسد مونزون

تم تصنيعه في الأندلس ما بين القرن الثاني عشر والثالث عشر الميلادي ، ويعتبر أسد مونزون من القطع المعدنية القليلة في هذه الفترة ، واستُخدم في أحد قصور الأندلس الملكية كنافورة مياه حفرت عليها جملتان فقط ” بركة كاملة – نعمة شاملة ” .

قنينة زجاجية

وهذه القنينة من الصناعة السورية وهذه الأنواع من الزجاجات يتم تزينها بالمينا والذهب ، حيث كانت تستخدم في صناعة النبيذ في القرنين الثالث والرابع عشر .

ورقة مزدوجة من القرآن من ٦٣٢ إلى ١٠٠٠

من الآثار الإسلامية في متحف اللوفر هو ورقة مزدوجة من القرآن الكريم وتم العثور عليها من مخطوطة متفحمة بالنار ، مكتوبة بالحبر الداكن ومزينة بعلامات الترقيم وزخرفة الذهب .

طبق مزين بالخط العربي

يرجع أصل هذا الطبق لخزف آسيا الوسطى في القرن الأول ، تم زخرفة هذا الطبق بواسطة فنان عالمي ،  ويعتبر من أجمل الأطباق في ذلك العصر ، حيث كُتب عليه باللغة العربية ” الشهامة تتذوق مرارتها في البداية ، لكنها أحلى من العسل في النهاية “.

كفن القديس خوسيه

تعتبر هذه القطعة علامة بارزة في نسيج الحرير الإسلامي في وقت مبكر ، واللوجة هي النسيج الحريري الوحيد المعروف الذي تم إنتاجه في الورش الملكية للسلالة السمانية في إيران ،  تقول قصة هذا الكفن أنه كان منسوج للأمير أبو منصور باختين بعد قطع رأسه ، وبعد ذلك تم استعادته من الحملة الصليبية الأولى كهدية إلى دير سانت جوس في نورماندي ، وبعد ذلك تم نقله إلى متحف اللوفر بعد الثورة الفرنسية .

الكرة السماوية 1144

من الآثار الإسلامية في متحف اللوفر ، الكرة السماوية والتي  تعتبر أقدم كرة أرضية معروفة في العالم الإسلامي ، وهي تقنية غير معروفة عند الغرب ورسمت بواسطة عالم فضاء بها الكثير من النجوم والنقط مصنوعة من الفضة ، وتظهر فيها النجوم بشكل ثلاثي الأبعاد ، حيث تعتبر تحفة فنية إسلامية في متحف اللوفر .

مجوهرات المغيرة

 وهي عبارة صندوق مصنوع من العاج يعود إلى القرن العاشر من بلاد الأندلس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى