اضرار الجلوس بعد العمليه القيصريه

قبل أن تقوم المرأة الحامل بإجراء العملية القيصرية ، لابد أن يتوافر لديها بعض المعلومات التي يجب أن تسير عليها للحرص على سلامتها بعد الولادة ، ومن الأشياء التي يتحدث عنها الكثيرون هي الأضرار الخاصة بالجلوس بعد الولادة القيصرية ، فهل يوجد بالفعل أضرار للجلوس ؟ أو أن ذلك كلام ليس له أساس من الصحة ؟ سنحاول الإجابة عن هذه التساؤلات من خلال السطور التالية .

اضرار الجلوس بعد العملية القيصرية

  • بعد أن تخضع السيدة للعملية القيصرية تبقى ليومين بالمستشفى كإجراء طبيعي ، لكي تنعم بالراحة التامة التي تحتاجها بعد هذه العملية الصعبة ، حيث لا يمكنها المشي أو الوقوف بسبب وجود الجرح الموجود ببطانة الرحم .
  • يمكن القول بأن الجلوس لفترات طويلة بعد إجراء العملية القيصرية ، يسبب عدم التئام الجرح الناتج عن العملية ، نتيجة للخطأ في التسرع بالجلوس ، وبالتالي الشعور بالمعاناة فيما بعد .
  • عند جلوس المرأة لفترات طويلة بعد العملية القيصرية ، قد تعاني من مشاكل التعرق بالمنطقة المهبلية مما يساعد على التهاب هذه المنطقة .
  • في حالة عدم القدرة على المشي يمكن تغطية الجرح باستخدام الشاش ، حتى تظل منطقة المهبل جافة ولا تتعرض للتعرق .

لكل هذه الأسباب يجب بعد إجراء العملية القيصرية أن تقوم المرأة ببعض الأنشطة البسيطة والمشي البطيء ، حتى يلتئم الجرح بشكل سريع ، ويجب تنظيف الجرح بشكل يومي للحد من تراكم الجراثيم والبكتيريا بهذه المنطقة ، وعدم التعرض للالتهابات .

اثار الولادة القيصرية على الجسم

هناك بعض التأثيرات السلبية للولادة القيصرية على الجسم ، ويجب أن تعلم المرأة بها قبل الإقدام على العملية القيصرية ومنها :

ترهل بالبطن

وهي أهم الآثار السلبية للولادة القيصرية ، حيث تتعرض البطن للترهل بصورة مزعجة ، بسبب أن العملية يتم إجرائها بأسفل البطن، وتظهر المشكلة بشكل أكبر عند السيدات اللاتي يتصفن بالبطن البارز قبل العملية ، ويمكن الحد من المشكلة من خلال مزاولة التمارين الرياضية عقب الولادة ، وبصفة خاصة التمارين المتخصصة في شد البطن .

علامات التمدد بالجلد

ويحدث ذلك نتيجة للحمل الذي يعمل على بروز البطن ، وإجراء الولادة القيصرية ، حيث يظهر التمدد على الجلد أو وجود ندبات نتيجة للعملية القيصرية ، والجدير بالذكر أن هذه العلامات تختفي مع الوقت ، ويمكن أن يترك بعضها أثراً .

مشكلات المشيمة

حيث أن الولادة القيصرية يمكنها أن تؤثر على فرص ومعدلات الحمل في المستقبل ، فيمكن أن يحدث نزيف بالمشيمة أو تمزق بمنطقة الرحم نتيجة لإجراء العملية القيصرية .

ولذلك يجب على المرأة المتابعة المستمرة مع الطبيب للتعرف على المشاكل الصحية التي تواجهها وأخذ العلاج المناسب لها .

  • يمكن أن تعمل العملية القيصرية على تحرك المبيض من مكانه بشكل بسيط .
  • المشاكل بالمسالك البولية : حيث تتعرض بعض السيدات للسلس بالبول عقب الولادة ، التي قد تكون قيصرية أو طبيعية ، وخاصة في حالة الولادة القيصرية التي تزيد فيها معدلات التعرض لالتهاب المسالك البولية ، والالتهاب بالمثانة .
  • المشاكل بالأمعاء : حيث أن الولادة القيصرية تؤدي لبطء التخلص من نفايات الجسم لبعض الأسابيع أو شهور ، من بداية الولادة القيصرية ، وهي من المشاكل المزعجة للسيدة ، حيث يمكن أن يستمر الإمساك أو يكون شديد بالشكل الذي تعاني منه المرأة من الألم الشديد ، وفي هذه الحالة يجب التوجه للطبيب المتخصص .
  • التأثير على العلاقة الحميمية : حيث تشعر العديد من النساء بعدم الرضا في العلاقة الحميمية ، بسبب الجرح الناتج عن العملية ، أو حدوث الترهل بالبطن ، والآثار التي تتضح على الجلد ، حيث تنخفض الرغبة الجنسية لفترة من الوقت ، ويجب أن يتم دعم المرأة نفسياً من خلال زوجها لكي تعود لطبيعتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى