انفلونزا الخنازير

هل تعلم أن الحيوانات والطيور تصاب بالأنفلونزا مثل الإنسان حيث نسمع عن انفلونزا الطيور ، وكذلك عن انفلونزا الخنازير وموضوعنا اليوم عن مرض أنفلونزا الخنازير ، حيث تصاب به الخنازير وتنقله بدورها للإنسان ، انفلونزا الخنازير أو مرض H1N1 ما يسمي بالعدوى الخنزيرية يتسبب بها فيروس الأنفلونزا ، حيث يضر بصحة الخنازير نفسها في بعض الحالات ، وهو بالتالي يصيب الإنسان الأمر الذي من شأنه أن ينقل العدوى من الشخص المصاب إلى الآخرين ، وبشكل خاص يثير هذا الفيروس قلق الأجهزة المعنية بالصحة .

اعراض مرض انفلونزا الخنازير

تتشابه أعراض الأنفلونزا العادية مع ما يشعر الشخص المصاب ، بأنفلونزا الخنازير وهذه الأعراض هي :

  • آلام في جسم الشخص المريض بالانفلونزا .
  • سعال شديد وحمى ، والتهاب شديد في داخل الحلق ، ولكن الإصابة بانفلونزا الخنازير ليست خطيرة في البداية ، ولكن الخطير في الأمر أن هذا المرض يتطور ، ليصل في بعض الحالات إلى الإصابة بالتهاب رئوي حاد تكون نتيجته وفاة الشخص المصاب بالأنفلونزا ، بالإضافة إلى تفاقم الأمراض المصاحبة للشخص في حالة إصابته بأمراض مزمنة خطيرة .
  • الشعور بالقشعريرة بالإضافة إلى الارتفاع الشديد في درجات الحرارة .
  • الصداع والتعب الشديد ويحدث في أغلب الحالات إسهال شديد وقيء .

اسباب انفلونزا الخنازير

  • في معظم الحالات قد لا تظهر عدوى أنفلونزا الخنازير على الإنسان ، ولكن قد تنتقل العدوى إلى الإنسان من خنزير مصاب بالفيروس ، في حالة التواجد بالقرب منه أو في سوق ماشية .
  • عند إصابة الشخص بفيروس أنفلونزا الخنازير يكون قادر على نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين ، عند طريق انتشار قطرات اللعاب في الهواء أثناء العطس والسعال ، فتصيب العدوى الأشخاص الموجودين في المكان ففي حالة استنشاق الآخرين للهواء الملوث باللعاب ، تنتقل إليهم العدوى عن طريق الجهاز التنفسي ، وقد تنتقل العدوى إلى الأشخاص عن طريق لمس أماكن مصابة بالفيروس .
  • وليس من الممكن الإصابة بخطر إنفلونزا الخنازير عن طريق تناول لحم الخنزير .

تشخيص مرض انفلونزا الخنازير

ينبغي على الطبيب المعالج عند معرفة الأعراض التي تنطبق على المريض أن يجري عليه الفحوصات اللازمة للتأكد من إصابته أم لا ، والخطير في الموضوع أن المصاب بأنفلونزا الخنازير ينقل العدوى بالمرض قبل معرفته بإصابته بيوم وقبل حتى أن يشعر بأعراضه ، ويتم تشخيص أنفلونزا الخنازير في الغالب من خلال ملاحظة الأعراض ، وهناك أيضًا اختبار سريع يسمى اختبار تشخيص الأنفلونزا السريع الذي يمكن أن يساعد في التعرف على أنفلونزا الخنازير ، ومع ذلك ، تختلف هذه في الفعالية وقد تظهر نتيجة سلبية على الرغم من وجود الأنفلونزا ، وتتوفر اختبارات أكثر دقة في مختبرات أكثر تخصصًا .

طرق الوقاية من مرض انفلونزا الخنازير

هناك أمورا لابد من تجنبها للوقاية من مرض أنفلونزا الخنازير حيث أن النظافة تقينا من الإصابة من مختلف الأمراض وبصفة عامة بالإضافة إلى إتباع الإجراءات التالية :

  • كذلك لابد من عدم التواجد في الأماكن المزدحمة بالأشخاص .
  • وأيضا عدم وضع اليدين على الفم أو على الأنف أو على العينين عند العطس والتواجد في أي مكان مزدحم .
  • وضرورة غسل اليدين دوما بالماء والصابون ، واستخدام المطهرات .
  • عدم الاختلاط بالمصابين بنزلات البرد .

علاج مرض انفلونزا الخنازير

  • ينبغي بعد إجراء الفحوصات والتأكد من وجود المرض أن يمكث المريض  داخل البيت ويمتنع عن التوجه إلى العمل ، أو إلى المدرسة لعدم انتشار المرض بين الجميع .
  • لابد في حالة العطس أو السعال أن يتم وضع منديلا على الفم ، وفي حالة عدم وجوده لابد من التحذير من أن يتم وضع اليد بدل من ذلك .
  • اتباع جميع تعليمات الأطباء ، ويوصى الأطباء بتناول عقاقير مضادة للفيروسات لعلاج أنفلونزا الخنازير مثل العقاقير الفموية أوسيلتاميفير ( تاميفلو ) وزاناميفير ( ريلينزا ) ، ونظرًا لأن فيروسات الأنفلونزا يمكن أن تتطور لمقاومة هذه العقاقير ، فإنها غالبًا ما تكون مخصصة للأشخاص المعرضين لخطر كبير بسبب مضاعفات الإنفلونزا ، أما الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام ويكونون مصابين بأنفلونزا الخنازير سيكونون قادرين على مكافحة العدوى .

الفرق بين انفلونوا الخنازير والانفلونزا العادية

ويتضح أن مرض أنفلونزا الخنازير مرض يشبه لدرجة كبيرة مرض الأنفلونزا العامة الموسمية التي يصاب الإنسان بها ، ولكن الفرق الوحيد هنا أن مرض أنفلونزا الخنازير إذا لم يتم أخذه بكل جدية من الممكن أن يؤدي إلى الوفاة ، ولذلك لابد من أن يقي الإنسان نفسه ومن حوله من الإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير ، حيث أنه مرض خطير ينقل العدوى بسهولة للأشخاص باللمس أو حتى بالرذاذ والتحدث إليهم ، لذلك لابد من أن نتجنب المصابين بنزلات البرد ونتجنب الكثير من الأمور التي من شأنها أن تتسبب في الإصابة بأي من هذه العدوى ، ونحاول دوما وقاية وحماية أنفسنا من أية أمراض من شأنها أن تسبب أضرارا لنا ، وعليه لابد من أن يتم أخذ اللقاح اللازم للوقاية من الأنفلونزا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى