النمر السيبيري

يعد النمر السييرس من أكبر سلالات النمور في العالم ، وقد كان قديما منتشرا بشكل كبير إلا أنه في الوقت الحاضر أصبح متواجدا في أماكن معينة مثل شرق روسيا .

وصف النمر السييري

يتميز النمر السيبيري ببعض المواصفات الجسدية لتحمل المناخ البارد لبيئته ، حيث لديه طبقة سميكة من الدهون ، وفراء كثيف للغاية ، لديه بشرة صفراء أو حمراء مع خطوط بنية داكنة ضيقة ، أما الصدر ، والبطن ، والأطراف الداخلية والمنطقة المحيطة بالرقبة فذات لون أبيض .

كما أن له جسم مرن وذيل طويل ، يبلغ قياسه حوالي 39 بوصة في الذكور ، وحوالي 36 بوصة في الإناث ، ويبلغ طول الذكر السيبيري بين 70 و 82 بوصة ، مع كون الذكور أكبر من الإناث  فيتراوح طولها 68-77 بوصة ، ويبلغ متوسط ​​وزن البالغين 474 رطل للذكور و 300 رطل للإناث ، ويمكن للنمر السيبيري أن يصل وزنه إلى 660 رطلاً .

موطن النمر السيبيري

توجد هذه الأنواع من النمور بشكل رئيسي في شرق روسيا ، على الرغم من وجود عدد صغير منها في الصين ، وهذا التوزيع يعتمد على حركة الحيوانات التي تعبر الحدود من روسيا ،  لا يمكن تأكيد ذلك إذا كانوا يسكنون أراضي كوريا الشمالية ، وبالنظر إلى انخفاض كثافة الفرائس ، لذلك يتعين عليهم السفر مسافات طويلة للعثور على الطعام  من الممكن أن تصل إلى حوالي 1000 كيلومتر من الجنوب إلى الشمال في الشرق الأقصى الروسي ، بما في ذلك إقليم بريموري ، وجنوب نهر آمور ، ومنطقة كراي في خاباروفسك .

يسكنون بشكل رئيسي في منطقة جبال سيكوت ألين ، ومقاطعة بريموري الجنوبية الغربية ، وعلى الرغم من أن البعض يفضلون الإقامة في النظام الجبلي في شرق منشوريا ، ومع ذلك ، يعيش أكثر من 90 في المئة من النمور السيبيرية في المنطقة الجبلية في سيخوت ألين .

غذاء النمر السيبيري

النمر السيبيري يتغذى على العديد من الحيوانات مثل الغزلان ،  والخنازير البرية ، والأرانب ، وسمك السلمون وأنواع أخرى من الحيوانات ، ووفقًا لدراسة أجريت في التسعينيات ، يبدو أن توزيع النمور السيبيرية مرتبط بتوزيع فريسته المفضلة .

فهذا المفترس القوي يجب أن يسافر لمسافات طويلة بحثًا عن الطعام وتسمح له مرونته بالتسلل ناحية فريسته ، والهجوم بشكل مفاجئ من الخلف أو من الجانب ، في قفزة سريعة وتقديم ضربة قاضية أو لدغة عنق قاتلة لفريسته .

حياة النمر السيبيري

النمر السيبيري نمر انفرادي وإقليمي للغاية ، فهو يعيش عادة ما بين الأشجار والصخور ، وعلى الرغم من أنه لا يوجد سوى بضع مئات من نمور سيبيريا في المنطقة التي يعيشون فيها ، إلا أنهم يتمتعون بميزة وجود مساحات شاسعة متاحة لهم للبحث عن الطعام ، وهو نشاط يخصصون له جزءًا من الليل ، وهذا الحيوان معروف بقوته ، مما يجعله يثير الخوف بين البشر ، ومع ذلك ، فإن النمر السيبيري يتجنب الاتصال مع الناس .

تكاثر النمر السييبيري

يمكن لنمور سيبيريا أن تتزاوج في أي وقت من السنة طالما وصلت إلى مرحلة النضج الجنسي ، والتي تحدث في سن الرابعة تقريبًا ، وتترك الإناث علامات الرائحة والخدوش في الأشجار لتخبر الذكور بأنها جاهزة للتزاوج ، ويحدث التزاوج خلال 5 أو 6 أيام  ، وبعد ذلك ، يترك الذكور الإناث ، ولا يعودون ، ودائما ما تسند رعاية الأبناء على الأم ، وبمجرد الحمل تظل النمور حامل ما بين 3 و 3.5 أشهر ثم تضع الأشبال ، والتي عادة ما تكون من 2 إلى 4 أشبال لكل ولادة ، على الرغم من أن هناك حالات قد تضع 6 أشبال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى