زيادة هرمون الغدة الدرقية

زيادة هرمون الغدة الدرقية يحدث عندما تنتج الغدة كمية كبيرة من هرمون الثايروكسين ، والذي يعمل على تسريع عمليات الأيض في الجسم ، وينتج عنه زيادة ضربات القلب ، فقدان الوزن والعصبية ، وكثير من الأعراض الأخرى ، وفي التقرير التالي نتعرف معكم ما هو زيادة هرمون الغدة الدرقية و أعراضه وكيفية علاجه .

زيادة هرمون الغدة الدرقية 

الغدة  الدرقية هي عبارة عن عضو في قاعدة العنق تطلق الهرمونات التي تتحكم في الكثير من أجهزة الجسم الحيوية ، مثل معدل ضربات القلب ، وعملية التنفس ، والجهاز العصبي والمركزي ، ودرجة حرارة الجسم ، ومستوى الكوليسترول في الدم .

والمقصود بزيادة هرمون الغدة الدرقية هو ارتفاع هرمون الثايروكسين عن معدله الطبيعي ، وهذا الهرمون مسئول عن عملية التمثيل الغذائي ، التي تعني تبدل المواد داخل الخلايا وتغذيتها .

اعراض ارتفاع هرمون الغدة الدرقية tsh

قد تظهر على الشخص الذي يعاني من ارتفاع الغدة الدرقية بعض الأعراض التي لا يمكن تجاهلها ومنها :

  • الشعور بالقلق  وعدم السيطرة على الانفعالات والتوتر الدائم .
  •  اضطرابات في الشخصية ، مع ظهور التقلبات المزاجية .
  • الشعور بالإرهاق والتعب الدائم والرغبة في النوم .
  • عدم انتظام ضربات القلب .
  •  فقدان سريع وملحوظ في الوزن .
  • انتفاخ أسفل الفك وهو تضخم الغدة الدرقية .
  • ترقق في الجلد ، والحساسية للحرارة .
  • حدوث انقباضات في الأمعاء .
  • ارتجاف في اليدين والأطراف .
  • صعوبة في النوم .
  • ترقق فروة الرأس ، وهشاشة في الشعر ملحوظة .
  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية .
  • التعرق الزائد .
  • العقم وعدم الإحساس بالجنس .
  • الدهون الزائدة في البراز .
  • ويوجد بعض الأعراض الجسدية التي قد تظهر على مصاب فرط نشاط الغدة الدرقية . 
  • فقدان الأظافر .
  • دفئ الجلد ورطوبته والرجفة الملحوظة في اليدين .

كم يستغرق علاج نشاط الغدة الدرقية

 يختلف درجة استجابة الأشخاص المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية للعلاج ، وبالرغم من أنه يكون خطير إذا تم تجاهله ، ولكن العلاج مبكراً يكون أفضل للمريض .

وتتعدد أنواع علاج فرط نشاط الغدة الدرقية ، فقد يستخدم بعض الأطباء الأدوية المضادة واليود المشع لإبطاء إنتاج الهرمون الدرقي  وفي بعض الحالات ، يتضمن العلاج إجراء جراحة لإزالة الغدة الدرقية بأكملها أو جزء منها .

ويلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى استخدام الأدوية المضادة للغدة الدرقية ، التي تتدخل في إنتاج هرمونات الغدة ، ولكن في بعض الحالات لا يستجيب المرضى للعلاج بهذه الطرق ، ويوجد الخيار الثاني وهو العلاج باليود الإشعاعي الذي يقوم بإتلاف الخلايا التي تنتج هرمونات الغدة الدرقية ، ولكن ليس هذا الخيار أيضاً يعمل على التخلص من فرط إفراز الغدة الدرقية ، لذلك يقوم بعض الأطباء بإجراء عملية لإزالة الغدة الدرقية أو جزء منها ، ولكن يجب أن يجرى المريض بعض التحاليل المطلوبة لمعرفة هل إزالة الغدة يؤثر عليه ،  أو أن المريضة حامل أو إصابتها ببعض الأمراض .

لذلك ينصح الكثير من الأطباء بعمل تحاليل نشاط الغدة الدرقية ، إذا لاحظ المريض عرض من الأعراض التي ذكرناها من قبل ، وعدم الإهمال حتى لا تتطور الحالة ويلجأ إلى إزالتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى