الوحمة الدموية

كتابة: أ.ابتسام مهران آخر تحديث: 25 ديسمبر 2019 , 18:36

الكثير منا يعتقد أن الوحمة الدموية التي تظهر على الأطفال تكون نتيجة لعدم التمكن من تحقيق بعض الرغبات الخاصة بالمرأة الحامل تجاه أنواع معينة من الطعام ، فقد وجد أن نحو ثمانون بالمائة من الأطفال لديهم هذه الوحمات ، وقد تظل معهم طوال العمر وقد تختفي في سن معين ، فالوحمات الدموية تحدث نتيجة للتشوهات الحادثة للأوعية الدموية ، والتي تعتبر من الأورام الحميدة ، وقد تكون بالصدر ، أو الظهر ، أو الوجه، وسنتعرف على أنواع الوحمة الدموية ، وكيفية علاجها إذا كان هناك علاج لها ، وعلى مدى خطورتها من خلال السطور التالية .

انواع الوحمة الدموية

من المعروف أن الوحمات الصباغية  تكون عبارة عن علامات فوق الجلد عند الولادة ، حيث تتميز باللون الأزرق المائل للرمادي أو البني الداكن ، والقسم الآخر هو الوحمات الوعائية أو الدموية ، والتي تكون بنفسجية اللون أو وردية ، وقد تكون باللون الأحمر والتي تتطور بعد الولادة ، وتنقسم لثلاثة من الأنواع الفرعية وهم :

ورم الفراولة

تم تسميته بهذا الاسم لأنه يُشبه الفراولة وتكون هذه الوحمة بها شعر وحمراء ، وتوجد بشكل كبير في الوجه ، أو الظهر ، والرأس ، وتتكون من بعض الاوعية الدموية الصغيرة التي تظهر عقب الولادة ، وتنمو بالأسابيع الأولى ويمكن أن تظل كما هي وبعد ذلك تهدأ .

الورم الكهفي الوعائي

وهو من الأورام التي تكون ذات عمق، وتكون مثل كتلة الإسفنج باللون الأزرق أو الأحمر ، وتكون من الأنسجة الممتلئة بالدم ، ويمكن أن تزول هذه الوحمة تلقائياً عندما يصل الطفل لبداية عمر المدرسة ، وفي معظم الأحيان تختفي عقب عشرة من السنوات.

وحمة سمك السلمون

ولها اسم آخر وهو عضات اللقلق ، وهي من الوحمات الشائعة التي تظهر على الرضع حديثي الولادة ، وتنتشر بشكل أكبر فوق الجبين أو الشفة العليا والجفون ، وما بين الحواجب ، وبالقسم الخلفي من الرقبة ، وفي الغالب تختفي عندما ينمو الطفل .

اسباب الوحمة الدموية

لا توجد أسباب محددة للوحمات الدموية حتى الوقت الحالي ، ولكن في بعض الثقافات مثل الثقافة الإيطالية ، أو الإسبانية ، وخاصة في الثقافة العربية فإن الوحمة تحدث نتيجة لعدم تلبية رغبات المرأة الحامل ، أو ما يعرف بالوحام ، فعلى سبيل المثال لو طلبت المرأة الفراولة ولم تحصل عليها فسيظهر بالطفل علامة بشكل الفراولة .

ولا يعترف الطب الحديث بهذا الكلام ، ولكنهم في ذات الوقت لم يستطيعوا التوصل لتفسير مقبول حول الموضوع ، حيث يعتقد البعض بأنه نوع من الاضطراب الذي يحدث نتيجة لانقباض واتساع الشعيرات الدموية ، ويجد البعض أنها تحدث بسبب البروتينات التي تفرزها المشيمة .

علاج الوحمة الدموية

يقول المتخصصون أن معظم هذه الوحمات لا يكون بحاجة لعلاج ، حيث أنها يمكن أن تزول مع نمو الطفل ، وهناك ما يحتاج لعلاج مثل الأورام الوعائية ، وخاصة التي توجد بجوار العين فقد تسبب عدم الرؤية على الإبصار بشكل جيد .

ازالة الوحمة الدموية

كما ذكرنا فإن هناك أنواع من الوحمات التي تختفي تلقائياً من خلال نمو الطفل ، ومنها وحمة الورم الوعائي ، أو وحمة السلمون ، وبالنسبة للأنواع الأخرى فيمكن استخدام الأساليب التالية في معالجتها أو التخلص منها :

  • العلاج بالكورتيزون .
  • العلاج بأشعة الليزر .
  • العلاج بالتبريد أو التجميد .
  • اللجوء لعمليات الاستئصال الجراحي .

ويجب التنويه أن هناك بعض الحالات التي لا يجب التدخل فيها حتى وصول الطفل لسن الدراسة ، ولكن في حالة إعاقة هذه الوحمة للوظائف الحيوية بالجسم ، مثل التنفس أو القدرة على الإبصار ، فيجب إزالتها بدون تأجيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من المواضيع في قسم امراض جلدية الذهاب الى الصفحة الرئيسية
زر الذهاب إلى الأعلى