دورة كربس

دورة كربس أو دورة حمض الستريك أو حلقة حمض الليمون أو دورة الأحماض الثلاثية الكربوكسيل TCA جميعها مسميات تحمل نفس المعنى ، حيث أن تلك المسميات يقصد بها التفاعلات الكيميائية التي تحتوي على الإنزيمات ، ولها أهمية كبرى عند معظم الكائنات الحية التي تحتاج إلى الأوكسجين في حياتها اليومية في عملية التنفس ، حيث أن حمض الستريك في بعض الكائنات الحية يعتبر جزءا من العمليات الاستقلابية في التحويل للقسم الكيميائي لكل من الدهون والكربوهيدرات والبروتين إلى ثاني أكسيد الكربون والماء وذلك لكي يتم إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم لمواصلة مهامه اليومية .

شرح دورة كربس

دورة كربس هي عبارة عن سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تخص جميع الخلايا التي تحتاج إلى الأوكسجين في عملية التنفس ، كما حصل العالم الألماني الكيميائي أدولف كريز على جائزة نوبل في الفسيولوجيا وذلك عبر تطرقه واكتشافه لعلم المعالجة ، حيث أن تلك الدورة لها أهمية كبيرة في عملية الأيض ، تلك التي تعتمد على تحويل الطعام إلى طاقة من خلال الخلايا .

والاعتماد الأول في تلك الدورة يقوم على التفاعلات الكيميائية في دورة استيل الإنزيم التميمي أ ، حيث أنه نوع من أنواع حمض الخليك ، حيث أن استيل الإنزيم التميمي أ هو عبارة عن تحويل كل من الدهون والكربوهيدرات والبروتينات إلى ثاني أكسيد الكربون .

ودورة كربس هي عبارة عن اندماج كل من استيل الإنزيم التميمي أ مع حمض الأوكسالوأستيك ، حيث أنه يتم إنتاجه من الدورة ذاتها ، ويظهر حمض الستريك عبر اندماج واختلاط تلك الأحماض مع بعضها البعض ، حيث أن حمض الستريك يقوم ببعض المراحل ، التي تتكون من خلالها ستة أحماض وسيطة وهي كل من ألفا ـ كيتوجلوتاريك ، والسكسينيك ، سكسنيل الإنزيم التميمي أ ، والفيوماريك ، والماليك وأخيرًا الأوكسالوأستيك ، ليتم بعد ذلك تجهيز كل من حمض استيل الانزيم التميمي أ مع الأوكسالوأستيك وذلك لكي يتم إنتاج دورة كربس .

خطوات دورة كربس

هناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها عند التعرض لدورة كربس وهي دخول جزيء استيل ACO_ إلى دورة كربس وذلك عندما ينفصل عنه مساعد الأنزيم A-CO ، أما الخطوة الثانية هي عبارة عن اتحاد كل من مجموعة الاستيل (2c) مع حمض الأوكسالوأستيك (c4) ليتم إنتاج حمض الستريك بعد ذلك الذي يرمز له بالرمز (6c) ، وتعتبر الخطوة الثالثة هي الخطوة التي يتم بها مرور حمض الستريك ببعض المركبات الوسطية ، وهي حمض كيتوجلوتاريك ثم حمض ساكسينك ثم حمض ماليك ، وأخيرا تتم التفاعلات بحمض اكسالوأستيك الذي يقوم بالاندماج مع مجموعة أستيل جديدة لينتج حمض الستريك مرة أخرى .

ثم بعد ذلك يتم تحرير كل من 2 CO2 ATP – – 3 NADH – FADH2 أثناء الدورة ، ثم بعد ذلك يتم حدوث تلك الدورة بعدد مرتين لكل جزيء جلوكوز وبذلك يتم إنتاج 2 جزيء من مجموعة الاستيل مما يؤدي إلى زيادة المواد التي تستطيع التحرر من الدورة بشكل مضاعف .

نتائج دورة كربس

تنتج عن هذه الدورة بعض الجزيئات وهم كل من جزيء GTP وثلاثة جزيئات من NADH وجزيء من FADH2 و 2 جزيء من CO2 ولكون كل دورة تتم ينتج عنها إنتاج جزيئان من أسيتيل التميم الإنزيمي أ المعروف ب acetyl CoA جراء كل جزيء من الجلوكوز فإن كل جزيء من الجلوكوز يلزم له حدوث دورتين كربس لذا تكون النتيجة : هي جزيئان GTP وستة جزيئات NADH وجزيئان FADH2 و أربعة جزيئات CO2 .

اهم المعلومات الاساسية عن عملية التنفس الخلوي

هناك بعض المعلومات الأساسية عن عملية التنفس الخلوي من أهمها ، احتياج الخلية إلى جزيء ATP بشكل أساسي حيث أنه مصدر الطاقة للخلية حيث أن البعض شبه ذلك الجزيء بالعملة الصغيرة التي تسهل التعاملات اليومية لسرعة استخدامها في حل بعض الأزمات ، ومما تعمل عليه دورة كربس بشكل رئيس هو NAD و FAD في التفاعلات خاصة في أكسدة ذرات الكربون وبذلك لا تحتاج دورة كربس إلى وجود الأوكسجين ، يلجأ بعض الكائنات الحية إلى عملية التنفس اللاهوائي وذلك عند نقص الأوكسجين فيلجأ البعض إلى ذلك النوع من التنفس لكي يمارس أنشطته من خلال حصوله على الطاقة بقدر كافي التي تساعده في تلك الأنشطة .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى