تعلم فن الرد

مع زيادة الانفتاح على العالم ، وزيادة التواصل بين الناس ، أصبح طرح وجهات النظر وخلق المناقشات من الأمور التي تحدث بشكل يومي ، فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ساحة مثالية للنقاش ، الجميع يقوم بطرح وجهات نظره بوسائل متعددة ، فالبعض يستخدم دلائل وبراهين ، والبعض الآخر يستخدم وسائل غير أخلاقية لفرض وجهة نظره ، لذا قد أصبح تعلم فن الرد سمة أساسية من سمات الفرد ، اليوم سنتعرف على فنون الرد بدبلوماسية وتجنب الإهانة .

فنون الرد الجميل

هناك العديد من الطرق التي تساعدك على الرد بطريقة لائقة ، لنتعرف على بعضاً من هذه الطرق :

  • أن تنصت للشخص الذي يناقشك من أهم سمات الرد الجميل ، فعندما تنصت لمن يتحدث إليك ستفهم بالضبط مقصده ، وهذا سيجعلك ترد عليه بكل سلاسة ، كما أنك بذلك ستجبره على احترامك لأنك لم تقم بمقاطته ، وهذه سمة من سمات الكبار من ذوي الحكمة .
  • الثقافة مفتاحك للرد الجميل ، فعندما تقرأ وتتعلم وتعرف الكثير عن ما حولك ، ستتمكن من ربح أي مناقشة ، والرد بطريقة لائقة على من يناقشك ، فالقراءة ما هي إلى وسيلة لتهذيب العقل واللسان .
  • الصوت المنخفض من علامات العقل والحكمة ، لذا عندا تناقش شخصاً عليك اتباع الصوت المنخفض ، فالصوت العالي دائماً ما يدل على ضعف الموقف .

فن الرد المهذب

الرد المهذب من أبرز سمات الشخص العاقل ، إذ عليك اتباع هذه الطريقة مع الكبار على وجه الخصوص ، فإذا ناقشك شخص أكبر منك سناً بطريقة لم تعجبك ، تجنب التزمر واحرص على جعل صوتك منخفضاً ، حاوره بلطف وأجعل لسانك عامراً بالكلمات المهذبة ، فمراعاة السن واحدة من أهم سمات الشخص الخلوق .

فن الردود بدبلوماسية

تعتمد دبلوماسية الرد على الذكاء والهدوء ، فالشخص الدبلوماسي هو الذي يستمع إلى عقله قبل الرد على من يناقشه ، ويمكنك أن تصبح شخصاً دبلوماسيا من خلال عدة طرق :

  • التركيز على ما يقوله الشخص الذي أمامك سيجعلك أكثر دبلوماسية بالرد عليه ، لذا ركز على ما يقوله واخرج بثغرة تقودك إلى الرد عليه بشكل دبلوماسي بحت .
  • كن ذكي في انتقاء كلماتك وعباراتك التي تستخدمها .
  • تجنب العصبية والصوت العالي وكن هادئاً ، أو على الأقل حاول تعلم هدوء الاعصاب في تلك الحالات .

فنون الرد المسكت

الرد المسكت أو كما يطلق عليه ” الجواب المسكت ” ، هو واحداً من فنون التواصل مع الآخر خلال المناقشات ، فهو من الفنون التي يتم اكتسابها من خلال الممارسة ، وكثرة التعامل مع الآخرين من ذوي الأفكار والطباع المختلفة ، وأهم السمات التي ستساعدك على اكتساب الرد المسكت هو التمتع بسرعة البديهة ، و يمكنك تعلم مهارة سرعة البديهة من خلال القراءة المستمرة لكتب التنمية البشرية ، ومن ثم تطبيق ذلك من خلال الممارسات اليومية ، في المنزل والجامعة ومع الأصدقاء ، فسرعة البديهة من أهم مفاتيح الرد على الآخر .

فنون الرد على الكلام الجارح

  • التحلي بالهدوء من أبرز وسائل الرد على الكلام الجارح ، فهذه الطريقة ستظهرك منتصراً أمام الشخص الذي قام بإهانتك ، لأنه بذلك سيشعر وكأنه لم يحقق هدفه المنشود وهو ” استفزازك ” .
  • القيام بنشاط آخر من أبرز وسائل الرد ، إذ سيساعك ذلك على التفكير في رد مناسب ، كما أنه شئ سيقوم باستفزازه لأنك ستشعره وكأنه عديم الأهمية وما قاله لم يحرك مشاعرك .
  • استخدام المرح من وسائل الرد على الكلام الجارح بدبلوماسية ، فهذه وسيلة رائعة للرد خاصةً إن كنت من الأشخاص الذين يتمتعون بروح الدعابة .

فنون الرد على الاهانة

الرد على الإهانة ليست أمراً صعباً ، بينما يحتاج منك إلى تقييم سريع للموقف ، مع مراعاة سن ومكانة الشخص الذي قام بإهانتك ، لكن في الغالب عليك اتباع الأسلوب العقلاني بالرد ، مع استنكار ما قاله هذا الشخص ، كذلك عليك اتباع الهدوء والسماع لصوت عقلك ، وعدم إبداء انزعاجك .

فن الرد عند العرب

برع العرب في فن الرد على من أهانهم ، حتى أن هناك قصائد كانت تكتب خصيصاً للرد على الإهانة ، ولعل أبرز الردود العربية على الإهانة كانت تسرد ضمن الحكايات الشعبية ، لنتعرف على أحد المواقف التي برز فيها استخدام فن الرد .

  • أقبل جُحا على قرية فنادى عليه أحد أفرادها قائلاً : لم أعرفك يا جحا إلا بحمارك ! ، فقال له جحا : الحمير تعرف بعضها ..
  • أراد رجل إحراج المتنبي فقال له : رأيتكَ من بعيد فظننتكَ امرأة .. فرد عليه المتنبي قائلاً : وأنا رأيتكَ من بعيد فظننتك رجلاً  ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى